الراية الإقتصادية
توقيع مُذكرة تفاهم بين جورد والريّل

إنشاء محطات المترو الجديدة وَفق منظومة «جي ساس»

الدوحة – الراية:
أبرمَت المنظمة الخليجية للبحث والتطوير (جورد)، وشركة سكك الحديد القطرية (الريل)، مُذكرة تفاهم للتعاون المشترك لتعزيز ممارسات البناء المستدامة، وَفق معايير المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس)، من خلال الالتزام بمعايير شهادات «جي ساس للتصميم والبناء»، و«إدارة التشييد» للمحطات الجديدة التي تنفذها شركة (الريّل)، بالإضافة إلى اعتماد «جي ساس للتشغيل» للمحطات القائمة. وتشملُ مجالات التعاون الأخرى التي تتضمنها مذكرة التفاهم، بناء القدرات من خلال التدريبات والبرامج التعليمية، وتسهيل عمليات التدقيق البيئي للمرافق وفق الأنظمة والمعايير المتبعة؛ وتقديم خدمات استشارية محددة في مجال الاستدامة لمختلف المشاريع.
وقام بتوقيعِ المُذكرة الدكتور يوسف الحُر رئيس المنظمة الخليجية ، والمهندس عبد الله سيف السليطي، رئيس قطاع شؤون العمليات بشركة (الريّل)
هذا، وقد شاركت المنظمة الخليجية للبحث والتطوير (جورد) في الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغيّر المناخ (COP27)، حيث تشمل الفعاليات الرئيسية لجناح جورد في مؤتمر المناخ، مشاركات أصحاب المصلحة من خلال اجتماعات رفيعة المستوى مع الحكومات والمنظمات الدولية، وتبادلِ المعرفة وبناءِ القدرات من خلال ورش العمل والندوات، والتآزرِ عبر القطاعات من خلال استكشاف أوجه التعاون المشترك مع المؤسسات الرائدة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.
وتشارك المنظمة الخليجية للبحث والتطوير في مؤتمر المناخ بوفدٍ رفيع المستوى من خبراء الاستدامة والمناخ، برئاسة الدكتور يوسف الحر رئيس المنظمة الخليجية، حيث يقدم الوفد عروضًا توضيحية ثاقبة وحلقات نقاشية مثمرة في جلسات المؤتمر بالمنطقتين الزرقاء والخضراء.
وتعليقًا على المشاركة المُكثفة للمُنظمة الخليجية في مؤتمر المناخ العالمي، قال الدكتور يوسف بن محمد الحر، رئيس المنظمة الخليجية للبحث والتطوير: «باعتبارنا مؤسسة تتبنى وتنشرُ برامج ومبادرات تتعلق بالتغيُّر المُناخي لأكثر من عشر سنوات، فإنَّ مشاركتنا في (COP27) مدفوعة بالحاجة إلى تسريعِ الحلول المستدامة ونشرها على نِطاقٍ واسع، فنحن هنا لتسليطِ الضوء على مبادرات قطر الخضراء، والمشاريع، وقصص النجاح التي تفخر المنظمة الخليجية وتشرفُ بأن تكون جزءًا منها، وفي الوقت ذاته ، نتطلع إلى تعزيز جهود الاستدامة في مجالات عديدة وقطاعات متنوعة، من خلال استكشاف أوجه التعاون المشترك مع المؤسسات الرائدة على الصعيدين الإقليمي والعالمي».
تميّزت مشاركة المنظمة الخليجية خلال الأسبوع الأول من مؤتمر المناخ (COP27)، بمجموعة من الندوات وحلقات النقاش والعروض التوضيحية التي قُدِّمت من قبل خبراء الاستدامة والتغيُّر المُناخي في جناح «جورد».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X