الراية الإقتصادية
إطلاق أنظمة إلكترونيَّة لتسهيل الإجراءات بكافة المنافذ

تجهيزات جمركية لجماهير المونديال

القحطاني: تسهيلات للفرق الرياضية والشُّحنات بمطار حمد

الشيبي: ربط إلكتروني بين الجمارك ومكتب التأمين

أحمد السهل: توسعات ضرورية لمواكبة تدفقات الجماهير

الدوحة- الراية:
بدأت الهيئةُ العامة للجمارك بالنظر في اتخاذ الطرقِ والوسائل المناسبة لإدارة هذا الكمِّ الهائل المتوقع من الزوَّار والجماهير والمشجعين، وفي الوقت نفسه إدارة المخاطر المرتبطة بهم. كما شاركت الجمارك مع اللجان الدائمة المسؤولة بكل منافذ الدولة، في عمل خطط مشتركة تتبنَّى أفضل الأدوات والأساليب في إدارة هذا الحدث وذلك استنادًا إلى أفضل الممارسات العالمية، والاطلاع على تجارب الدول السابقة بالتعاون مع الجهات الحكومية الشريكة، وضمن التنسيق المشترك مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث.
وقد عملت الهيئةُ على تطوير آلياتِها في العديد من التخصصات الجمركية، من أبرزها: وضع سيناريوهات استباقية لحجم العمل الجمركي المتوقع، وإدارة الواردات المؤقتة الخاصة بالبطولة تحت اسم الإدخال المؤقت مثل:(المعدات الرياضية والمستلزمات اللوجستية، والأجهزة التقنية للفرق الرياضية، والمنظمين وفرق العمل المتخصصة لكافة مشاريع الدولة).
كما تمَّ تكثيفُ الإجراءات الأمنية ومحاولة توقع المخاطر المحتملة وإنشاء نظام (إدارة الفعاليات الرياضية) الإلكتروني لتسهيل إجراءات الفرق وجمهور المونديال، وقد وصل إجمالي الكيانات المعتمدة المسجلة على النظام حتى الآن 183 جهة، واستغرق إنشاء النظام أكثر من 1000 ساعة تحليل واجتماعات مكثفة على مدار عامَين.

كما قامت بتشكيل فرق عمل إضافية لدعم احتياجات العمل في المنافذ، وقد بلغ العدد 180 موظفًا من كافة الإدارات وتوسعة وتعزيز مرافق الجمارك في المنافذ الجمركية وبالأخص منفذ أبوسمرة، وتأهيل الموظفين حول إدارة العمل الجمركي خلال فترة المونديال.
وقالَ السيد عجب منصور القحطاني مديرُ إدارة جمارك مطار حمد الدولي: إنَّه تمَّ تقديم التسهيلات الجمركية المطلوبة لدخول الفرق الرياضية والشُّحنات التابعة لهم عبر مطار حمد الدولي، وذلك وَفقَ أحدث الممارسات الجمركية المتبعة، كما أكَّد السيد يوسف أحمد الخنجي مدير إدارة الشحن الجوي والمطارات الخاصة، أنَّ الإدارةَ استعدت من خلال خطط عمل بين الجهات الشريكة وذلك لتقديم التسهيلات والرقابة اللازمة على الشُّحنات والبضائع التي تدخل إلى الدولة خلال الفترة المُقبلة.

تجهيزات منفذ «أبوسمرة»

 

قامت إدارة الجمارك البريّة بتقديم كافة التسهيلات الجمركية لدخول المسافرين ومشجعي بطولة كأس العالم، من خلال خطط عمل مشتركة مع اللجنة الدائمة لمنفذ «أبوسمرة» بشأن عمل توسعات ضرورية تضمن قاعات جديدة وبوابات دخول وخروج ومِنصات تفتيش المركبات وغيرها، وذلك لاستيعاب الكم الكبير من الجماهير المتوقعة خلال فترة كأس العالم، إضافةً إلى تعزيز هذه المِنصات والبوابات بأجهزة فحص بالأشعة ومسارات مخصصة لتنظيم الدخول وتوفير عدد كافٍ من موظفي الهيئة لإتمام الإجراءات المطلوبة في أسرعِ وقت.
وقالَ السيدُ أحمد يوسف السهل مدير إدارة الجمارك البرية: إنَّ الهيئةَ قد شاركت في تجهيز قاعتَين جديدتَين مع اللجنة الدائمة لمنفذ أبوسمرة الحدودي وبالتعاون مع هيئة الأشغال العامة خلال الأشهر الماضية، حيث يأتي إنشاء هذه القاعة الجديدة بهدف تسهيل تدفق المسافرين القادمين عبر المنفذ البريّ وذلك خلال فترة كأس العالم قطر 2022.

ربط إلكتروني

 

من جهة أخرى، قامت الهيئة متمثلة بإدارة العمليات وتحليل المخاطر وإدارة نُظم المعلومات، بالانتهاء من الربط الإلكتروني بين الجمارك ومكتب التأمين بمنفذ «أبوسمرة» وذلك لسرعة إنجاز عملية التأمين على المركبات القادمة عبر المنفذ، حيث يقدم الربط الإلكتروني العديد من التسهيلات أبرزها: إنجاز عملية التأمين خلال أقلّ من دقيقة واحدة لكلِّ مركبة بعد أن كانت تحتاج لأكثر من 10 دقائق، ما سوف يُسهل عملية دخول المركبات دون تأخير وضمان عدم حدوث تكدسٍ على البوابات من قبل الجمهور القادم عبر المنفذِ البري لحضور الأحداث الرياضية والمباريات خلال الفترة القادمة.
وقالَ السيد طلال عبدالله الشيبي مدير إدارة العمليات وتحليل المخاطر: إنَّ عملية الربط تتضمن إرسال معلومات المركبات المُسجلة من نظام النديب إلى نظام المكتب الموحد للتأمين، مُشيرًا إلى أنَّ هذا التكامل هو جزء من خُطة التوسع في نقل المعلومات مع الجهات العاملة بمنفذ أبوسمرة، وأيضًا ضِمن مشروع التسجيل المسبق الذي يتيح للمركبات التسجيل وإنهاء الإجراءات قبل الدخول للمنفذ.

الجمارك البحرية:

 

من جانبه، قالَ السيد عبد الهادي السهلي مدير إدارة الجمارك البحرية: نرحِّب بجميع الزوَّار ‏وضيوفنا الأعزاء لحضور ‏مونديال كأس العالم قطر 2022 حيث استعدت إدارة الجمارك البحرية لاستقبال جميع الضيوف وتلبية كافة احتياجاتهم عبرَ المنافذ البحرية، حيث تمَّ تجهيز جميع منافذها البحرية بكافةِ الوسائل والأجهزة والتقنيات الحديثة والإجراءات التي تساهم في تسهيل وتسريع وتيرة حركة المسافرين والبضائع الواردة والصادرة من وإلى البلاد على مستوى الأفراد أو الشركات والمؤسسات.
كما تمَّ تفعيلُ تطبيق إجراءات البيان الجمركي المبسط في المنافذ البحرية للكيان المعتمد من الفيفا وكذلك ربط أجهزة الفحص بالأشعة بنظام النديب، والذي يهدف إلى تسهيل وتبسيط الإجراءات الجمركية من خلال نظام النديب للتخليص الجمركي الإلكتروني.
وقالَ السيد محمد إبراهيم العبدالله مساعد مدير إدارة الجمارك البحرية: إنَّ الكوادرَ الجمركيَّة تلقت تأهيلًا مستمرًا وفقَ البرامج والخطط التي تمَّ إعدادها من قبل مركز التدريب الجمركي والإقليمي؛ لغرض تسهيل الشُّحنات الخاصة لكأس العالم وضمان تدفق السلع، وكذلك فن التعامل مع الزوار، وكما ستكون إدارة الجمارك البحرية إدارة مساندة خلال فترة البطولة للمنافذ الأخرى، حيث تم تخصيص عدد 94 موظفًا من إدارة الجمارك البحرية وإلحاقهم بالمنافذ الجمركية بمختلف أنواعها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X