المحليات
خلال جولة تفقدية في المقر الدائم بأم صلال .. وزير الثقافة:

الوعد في درب الساعي 25 نوفمبر

نثق في نجاح استضافة قطر كأس العالم بفضل «وحدتنا مصدر قوتنا»

وزارة الثقافة أعدت باقة ثرية من الفعاليات والندوات والأمسيات الشعرية

أكثر من 4500 نشاط تراثي يقام طوال 24 يومًا

رؤساء تحرير الصحف والإعلاميون اطلعوا على جاهزية ساحة الفعاليات

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

قامَ سعادة الشيخ عبدالرحمن بن حمد آل ثاني، وزير الثقافة، رئيس اللجنة المُنظمة لاحتفالات اليوم الوطني لدولة قطر 2022، مساء أمس، بجولة تفقدية في المقر الدائم لدرب الساعي في منطقة أم صلال محمد، حيث اطلع سعادته على مدى جاهزية درب الساعي لاحتضان أكثر من 4500 نشاط تراثي وثقافي خلال الفترة من 25 نوفمبر إلى 18 ديسمبر 2022، تحت شعار «وحدتنا مصدر قوتنا».

رافق سعادته خلال الجولة، عدد من رؤساء تحرير الصحف المحلية والإعلاميين ومؤثري مواقع التواصل الاجتماعي ومُنظمي الفعاليات.

وتفقدَ سعادتُه مقرات الفعاليات في درب الساعي، كما أطلع الحاضرين على سير العمل لإنجاز مُختلف المرافق الرئيسية والخدمات العامة واللوجستية وسهولة الوصول إلى المقر الدائم الذي يمتد على مساحة 150 ألف متر مربع، ويجري حاليًا وضع اللمسات النهائية في ساحة الفعاليات.

وأعربَ سعادتُه عن ارتياحه لسير الأعمال، وكذلك بجهود اللجنة المُنظمة لاحتفالات اليوم الوطني واللجنة الإعلامية لإظهار المقر الدائم في أبهى حُلة لاستقبال المواطنين والمُقيمين وزوار الدولة خلال احتفالات اليوم الوطني، مُثمنًا إتمام هذا الإنجاز الوطني الذي يُعد إرثًا تراثيًا وثقافيًا للمُجتمع القطري والأجيال المُقبلة.

ونوّه سعادتُه بباقة الفعاليات الثرية التي أعدّتها وزارة الثقافة ضمن احتفالات اليوم الوطني في درب الساعي، والتي تتضمن أنشطة ثقافية وندوات أدبية وفكرية وأمسيات شعرية وعروضًا مسرحية، تستهدف إبراز الموروث الأصيل والثقافة القطرية والعربية والإسلامية والاعتزاز بالهُوية الوطنية، بالإضافة إلى إعلاء قيم اليوم الوطني وتعزيز الولاء والانتماء لهذا الوطن العزيز على قلوب الجميع.

كما ثمّن سعادتُه مُختلف الجهود التي تستهدف تعزيز مُشاركة جميع أفراد المُجتمع وزوار دولة قطر في احتفالات اليوم الوطني، وإبراز تاريخ دولة قطر وتراثها الأصيل، ومواكبة الحدث الرياضي الأبرز عالميًا كأس العالم FIFA قطر 2022.

وفي هذا السياق، أكد سعادتُه على ثقته في نجاح استضافة دولة قطر بطولة كأس العالم بفضل «وحدتنا مصدر قوتنا»، مُشددًا على أن قطر ستبهر العالم من خلال تنظيم نسخة استثنائية هي الفضلى في تاريخ البطولة العالمية بإذن الله.

ويتميز المقرُ الدائم لدرب الساعي في منطقة أم صلال محمد بمستوى عالٍ من التجهيزات والخدمات والمرافق العامة التي توفر عوامل الراحة والأمان للزوار والجهات المُشاركة وتُعزز تجربتهم خلال الفعاليات، ويظهر ذلك جليًا من خلال توزيع أجنحة الجهات المُشاركة في درب الساعي ومقراتها، فضلًا عن التصميم الذي يبرز التراث المعماري القطري الأصيل بصبغة عصرية إبداعية.

كما يتميز المقر الجديد بسهولة الوصول إليه من ثلاث طرق رئيسية، بالإضافة إلى مترو الدوحة عبر الخط الأخضر «محطة الريان القديم»، ما يُعزز انسيابية الحركة المرورية، بالإضافة إلى وجود ساحة مواقف تستوعب 3500 سيارة تقريبًا، وهي تتصل بسبع بوابات رئيسية وخمس بوابات خدمية للدخول والخروج بأريحية تامة، كما توجد شاشات عرض رئيسية لبث عدد من الفعاليات أمام جمهور درب الساعي، ويوجد أيضًا مُصلى للرجال وآخر للنساء وعدد من المرافق الخدمية.

د. غانم العلي: شاشات لبث مباريات المونديال خلال الفعاليات

أكدَ الدكتور غانم بن مبارك العلي، المُشرف العام على احتفالات اليوم الوطني للدولة، أنه تم البدء في العمل بالمقر الجديد والدائم لدرب السّاعي منذ منتصف سبتمبر الماضي، موضحًا أنه على مدار 42 يومًا تم الانتهاء من إنشائه بالكامل، وسنبدأ في استقبال الزوار من تاريخ 25 نوفمبر الجاري حتى اليوم الوطني في 18 ديسمبر.

وقال الدكتور غانم العلي خلال تصريحات صحفية: إن درب الساعي يحتوي على مجموعة مُتنوعة من الفعاليات، مثل الفعاليات التراثية التي يتم إنشاؤها كل عام، وكذلك سيكون هناك فعاليات جديدة تُناسب الحدث العالمي الذي ستُنظمه دولة قطر بالتزامن مع فعاليات درب الساعي، قائلًا: إننا نُرحّب بالجميع في درب الساعي للاستمتاع بالفعاليات التي تُناسب الجميع من الأطفال والكبار.

وأوضحَ العلي أن درب الساعي سيمنح زوارَه من ضيوف كأس العالم فرصة القيام بجولة ثقافيّة تراثية فنية تعكسُ الموروث القطري والقيم الوطنيّة، مُشيرًا إلى أنه سيكون هناك بعض الفعاليات الرياضية التي تُناسب جمهور كأس العالم مثل فعالية استاد الدوحة، وكذلك سيكون هناك بث مُباشر لمُباريات المونديال من داخل درب الساعي.

وأشارَ إلى وجود فعاليات ثقافية وبيئية سيتم من خلالها تعريف الزوار بالبيئة القطرية، مؤكدًا على تسهيل آلية الدخول لدرب الساعي من خلال 7 بوابات موزعة على مختلف المناطق.

معيض القحطاني: خطة لتسهيل وصول الزوار

قالَ معيض القحطاني القائم بأعمال مُدير إدارة الاتصال المؤسسى في مركز قطر للفعاليات الثقافية: إن هناك خُطة لتسهيل وصول العائلات والزوار إلى درب الساعي، من خلال سياراتهم الخاصة، حيث يتواجد مواقف كثيرة للسيارات، أو من خلال النقل العام، حيث هناك تعاون كبير من شركة الريل و»مواصلات» لنقل زوار درب الساعي من محطة مترو الريان حتى الموقع الجديد من خلال حافلات مُخصصة لذلك. ولفتَ إلى أن درب الساعي سيكون مُختلفًا خلال العام الحالي، حيث سيضم عددًا من الفعاليات أكبر مُقارنة بالأعوام السابقة، نظرًا لأنه يتزامن مع تنظيم دولة قطر المونديال.

وقالَ: إن درب الساعي خلال الأعوام السابقة كان يستقبل ما يقرب من 45 ألف زائر، لكنه من المُتوقع أن يستقبلَ العام الحالي عدد زوار أكبر بسبب كبر المساحة، وكذلك استقبال الدولة ملايين المُشجعين بسبب كأس العالم.

تيسير عبدالله: عروض لكبار المسرحيين في قطر

قالَ تيسير عبدالله، عضو مركز شؤون المسرح: إنه للمرة الأولى يتم إشراك المسرح في درب الساعي، ومن المُنتظر أن تتضمنَ العروض مسرحيات لكبار المسرحيين القطريين مثل ناصر عبدالرضا وسعد بورشيد وحمد الرميحي في أوقات مُبرمجة.

ولفتَ إلى أن الفعاليات تتضمن عملًا خاصًا بتاريخ العَلَم القطري وتنظيم أوبريت غنائي بالإضافة إلى الدومة المحبوبة عند الأطفال، موضحًا أن مُبادرة فعالية المسرح جاءت بتوجيهات من سعادة الشيخ عبدالرحمن بن حمد آل ثاني وزير الثقافة.

خالد السالم: ندوات فنية وموسيقية

قالَ خالد حسن السالم، مُدير مركز شؤون الموسيقى: إنه سيتم تنظيم ندوات تتناول الأمور الموسيقية والفنانين الموسيقيين الراحلين والأغاني الوطنية القطرية، كما سيتم تنظيم ندوات عن فنون البحر والفنون الشعبية، وذلك تحت مظلة فعالية المسرح بالإضافة إلى الحفلات التي سيتم تنظيمها خلال الفعالية مثل مسابقة نغم التي تُركز على الأغاني الوطنية القطرية.

عبدالرحيم الصديقي: فعالية المسرح رحلة ثقافية ثرية

قالَ عبدالرحيم الصديقي، مُدير عام شؤون المسرح: إن فعالية المسرح في درب الساعي تُمثل رحلةً ثقافيةً عبر مجموعةٍ ثريةٍ من الفعاليات الثقافية والندوات الأدبية والفكرية والأمسيات الشعرية والحفلات الموسيقية والمُلتقيات الأدبية والعروض المسرحية والمعارض والورش الفنية، فضلًا عن أنشطة ثقافية تعليمية للكبار والأطفال. ولفتَ إلى أنه سيتم تنظيم 3 فعاليات في فضاء الدومة، كما سيتم عرض مسرحيتين يوميًا، كما سيتم تنظيم ورش خاصة للأطفال، حيث يمكن استقبال 70 طفلًا يوميًا. وأكد أن المسرح يُعد ركنًا مُهمًا من أركان الفعاليات الثقافية في درب الساعي، حيث تُدار فيه الندوات الأدبية والفكرية والثقافية، وتُنظم فيه العروض المسرحية والأمسيات الشعرية والحفلات الموسيقية.

فاطمة المالكي: «قطر تقرأ» تشجع الأطفال على القراءة

أكدت فاطمة المالكي، مُدير مشروع «قطر تقرأ» أن فعاليات هذا العام في درب الساعي تُركز على الأطفال من 3-13 عامًا لتشجعَ الأطفال في قطر على القراءة من خلال الأنشطة التفاعلية التي توفرها لهم.

ولفتت إلى أن من بين الفعاليات معرضًا لقصص الأطفال التي تشمل كتبًا عن دولة قطر واليوم الوطني وكأس العالم، بالإضافة إلى الكثير من الأنشطة التفاعلية التي تُحفز الأطفال على القراءة والكتابة وتُنمّي فيهم الحرص على المعرفة والاطلاع وتطوير القدرات الذاتية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X