الراية الرياضية
للمساهمة في نجاح كأس العالم..محمَّد بن علي المناعي:

أفضل خدمات الاتصالات خلال المونديال

توسعة الخطوط الدولية للاتصالات لزيادة سرعة الإنترنت

تطوير البنية التحتية لشبكات الاتصالات

تطوير قدرات مراقبة وإدارة الطيف الترددي

قنوات اتصالات فضائيَّة لبث مختلف الفعاليات

تطوير تطبيقات ومنصات لتحسين الكفاءة التشغيلية

الدوحة- قنا:

أكَّدَ سعادةُ السيِّد محمَّد بن علي المناعي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، قام -منذ أن فازت قطر باستضافة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022- بوضع الخطط وتنفيذ مشاريع وطنية تساهم في دعم جهود الدولة في تحقيق الأهداف التنموية وتقديم أفضل الخدمات للمشاركين والمشجعين، لتكون زيارتهم لدولة قطر حدثًا استثنائيًا.

وأضافَ سعادتُه، في حوار لوكالة الأنباء القطرية «قنا»: إنَّ وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عملت بالشراكة مع مزودي خدمات الاتصالات على تطوير وتوسعة البنية التحتية لشبكات الاتصالات، لتحسين كفاءتها وزيادة قدرتها الاستيعابية، وتم إدخال تكنولوجيا الجيل الخامس على شبكات الاتصالات وتوسعة الخطوط الدولية للاتصالات لزيادة سرعة الإنترنت، وتم تعزيز شبكات الجهات الحكومية والرياضية وخصوصًا الملاعب بشبكات ألياف ضوئية عالية السرعة، لتوفير أفضل الخدمات أثناء استضافة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

وأشارَ إلى أنَّه تمَّ العمل على تطوير قدرات هيئة تنظيم الاتصالات على مراقبة وإدارة الطيف الترددي، حيث تم تطوير أنظمة مراقبة وإدارة الطيف الترددي لتحديد مصادر التشويش على الترددات والبث الفضائي والحد منها، لضمان جودة خدمات الاتصالات وخدمات البث المرئي والمسموع وبما يتوافق مع متطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم، وتم بناء نظام الكشف الآلي عن الطائرات بدون طيار (الدرون) الذي يمكن الهيئة من متابعة ومراقبة «الدرون» لحماية شبكات الاتصالات من الانبعاثات الراديوية غير المصرح بها.

وأوضحَ سعادتُه أنَّه لغايات التغطية الإعلامية والإخبارية، وفرت هيئة تنظيم الاتصالات وبالشراكة مع الجهات المختلفة قنوات اتصالات فضائية تمكن المؤسسات الإعلامية الدولية من بث الأحداث والمجريات إلى كافة دول العالم وتوفير محطات بث أرضية وفرق دعم فنية للشركات والمؤسسات الإعلامية الدولية، كما تم توفير حيز فضائي إضافي لغايات ضمان استمرارية البث وعدم انقطاعه، خلال استضافة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

ولفتَ إلى أنَّ وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قامت بتسخير الحوسبة السحابية والتكنولوجيا الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء وعلم البيانات لتطوير تطبيقات ومنصات تهدف إلى تحسين الكفاءة التشغيلية لقطاعات حيوية في الدولة مثل قطاع المواصلات، حيث تم بناء نظام متكامل لدمج بيانات العديد من الجهات التي تعمل في مجال المواصلات والنقل العام واستخدام التكنولوجيا الناشئة والذكاء الاصطناعي لتحليل هذه البيانات، والاعتماد عليها في تحسين الكفاءة التشغيلية في قطاع المواصلات، خلال استضافة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، ما يجعل هذا النظام حجر الأساس لبناء قطاع نقل ذكي.

وذكر سعادة السيد محمد بن علي المناعي، أنه تم أيضًا تطوير العديد من المنصات والتطبيقات التي تعتمد على التكنولوجيا الناشئة وإنترنت الأشياء، حيث تم بناء منصة المواقف الذكية والتي تم توفير خدماتها من خلال تطبيق إلكتروني يزود السائقين وأصحاب السيارات، وجهات متعددة بالدولة ببيانات فورية عن توفر المواقف للسيارات، الذي بدوره سيقلل الازدحام المروري والآثار البيئية الضارة المرتبطة به، مشيرًا إلى أنه بفضل التكنولوجيا المتطورة التي تم استخدامها في كافة المجالات في الدولة سيتم الحد من انبعاثات الكربون خلال استضافة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

كما أفاد سعادته بأنه في سبيل تقديم أفضل الخدمات للمشاركين والمشجعين والرد على استفساراتهم خلال بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، فإن مركز الاتصال الحكومي الموحد التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سيقوم بالرد على الاستفسارات المتعلقة بمنصة وبرنامج «هيّا» والسكن والمواصلات والتذاكر وغيرها من الأمور التي تهم المشاركين والمشجعين، وتقديم الدعم اللازم لحل المشاكل التي تواجههم، حيث سيقدم المركز خدماته بلغات مختلفة ومن خلال قنوات متعددة. وعبَّر سعادةُ وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عن ثقته بأن بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 ، ستكون من أفضل البطولات على الإطلاق، بفضل الاستعدادات الكبيرة والتجهيزات التي استخدمت فيها الحلول الرقمية والتكنولوجيا الناشئة، وستكون بطولة كأس العالم في قطر إحدى محطات التطور والنجاح التي ستساهم في تعزيز الاقتصاد الرقمي للدولة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X