مقالات رئيس التحرير
صاحب السمو يفتتح المونديال برسائل إنسانيَّة

اعتمد والشك زايل .. ‏ والله نحبك يا تميم

المهرجان الكُروي الكبير فضاء مفتوح للتواصل الإنساني

أيام البطولة ملهمة بالخير والأمل لمختلف الجنسيات والعقائد والتوجّهات

«اللوحات السبع » دعوة للاعتزاز بالهُوية والتراث والثقافة القطرية

مونديال قطر 2022 يحمل أهدافًا حضارية لخير الإنسانيَّة جمعاء

القطريون أبدعوا في افتتاح المونديال بالتنظيم الاحترافي في كل المواقع

اعتمد والشك زايل
                  والله نحبك ياتميم

استلهمت عنوان مقالي من أحد أبيات الشيلات القطرية الوطنية، التي تثري الحماس الوطني والموروث الشعبي الخالد، وهو بيت يعكس روح الفخر والولاء والاعتزاز بحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، والذي التف حوله الشعب دومًا بحب وثقة وولاء لا تعرف الشك، لتحقيق تطلعاته، وحماية مقدراته، وتعزيز مكانة الوطن في كل المجالات.
واليوم وقد تحقق وعد سمو الأمير بتنظيم مونديال استثنائي، نفخر به أمام العالم، تغمرنا مشاعر الحب والشكر والفخر بقيادتنا الحكيمة، والساعية دومًا لرفع اسم قطر فوق هامات السحاب.
وقد حَملَتْ كلمةُ حضرةِ صاحب السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى و«اللوحات السبع» خلال حفلِ افتتاحِ بطولةِ كأس العالم FIFA قطر 2022 الذي أُقيمَ أمسِ باستادِ البيتِ المونديالي، العديدَ من الرسائِلِ الساميةِ والمباشرةِ، والحافلةِ بالمعاني الإنسانيَّة النَّبيلة للعالم.
فَفِي كلمةِ صاحبِ السمو، التي بدأها بالترحيب بالعالم: «من قطر، من بلاد العرب، أرحب بالجميع في بطولة كأس العالم 2022»، واختتمها ب «أهلًا وسهلًا بالعالم في دوحة الجميع.. Welcome and good luck to all»، أكَّدَ سُموُّ الأمير على رسالةِ التَّواصل الإنساني والحضاري بقوله: «بدءًا من هذا المساء، وطوال ثمانية وعشرين يومًا، سوف نتابع، ومعنا العالم بأسره، بإذن الله، المهرجان الكُروي الكبير، في هذا الفضاء المفتوح للتواصل الإنسانيِّ والحضاريِّ».
كما أكَّدَ سُموُّ الأمير أنَّ مونديال قطر لخير الإنسانيَّة جمعاء: «لقد عملنا، ومعنا كثيرون، من أجل أن تكونَ من أنجح البطولات. بذلنا الجهد واستثمرنا في الخير للإنسانيَّة جمعاء».
ونوَّه سُموُّ الأميرِ بأنَّه «سوف يجتمع الناس على اختلاف أجناسِهم وجنسياتهم وعقائدهم وتوجهاتهم هنا في قطر، وحول الشاشات في جميع القارات للمُشاركة في لحظات الإثارة ذاتِها.. ما أجملَ أن يضعَ الناسُ ما يفرقهم جانبًا لكي يحتفوا بتنوِّعهم وما يجمعُهم في الوقت ذاتِه».
وقالَ سُموُّ الأمير: «أتمنَّى لجميع الفرق المشاركة أداءً كُرويًا رائعًا ورُوحًا رياضيَّة عالية، ولكم جميعًا قضاءَ وقت ملؤُه الفرحُ والتشويق والبهجة. ولتكن أيامًا ملهمةً بالخير والأمل».

 

  • مفاجأة المونديال.. صاحب السمو سلَّم الأمير الوالد نسخة من القميص التاريخي كرمز للإرث

  • الجميع مُرحّب به في دوحة المونديال وأرض قطر الطيبة والآمنة

  • لأول مرة نسمع آيات من القرآن الكريم في حفل افتتاح كأس العالم

  • حفل الافتتاح بنكهة قطرية.. والمونديال أسعد العرب والمسلمين والعالم

 

اللوحات السبع

 

أمَّا رسائل «اللوحات السبع»، وهي: (النداء، لتعارفوا، إيقاع الأمم، نوستالجيا كُروية، الحالمون، جذور الحلم، هنا والآن) فكانت بدايةً لتاريخ رياضي جديد للمنطقة في لحظات هامة توجهت فيها أنظارُ العالم إلى دولة قطر، والتي يمكن تلخيصُها في الترحيب بكل الشعوب والثقافات والجنسيات على أرضِ قطر لحضور البطولة، والدعوةِ لالتقاء الجميع في وَحدة واحدة، وربط الجسورِ بين جميع الاختلافات في العِرق والثقافة واللون والجنسيَّة، والاعتزاز بالهُويَّة، والتراث والثقافة القطرية والعربية والإسلاميَّة، والحوار والتعارف وَفقًا لما تُمليه علينا الشريعة الإسلاميةُ: «يَٰٓأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَٰكُم مِّن ذَكَرٍ، وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَٰكُمْ شُعُوبًا وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُوٓاْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ ٱللَّهِ أَتْقَىٰكُمْ إنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ» (الحجرات – 13)، وخلال تلك الفقرة يتعرَّفُ الفنانُ العالمي مورغان فريمان بالشاب القطري غانم المفتاح الذي يمثل الأجيال الجديدة في المنطقة، وكل منهما يعتلي جسرًا مُضيئًا، يعبّران عن اختلاف وجهات النظر وتباعد الآراء، يدور بينهما حوار عالي المستوى تُصحَّح فيه بعض المفاهيم المغلوطة حول ازدواجية المعايير وكيفية إطلاق الأحكام المتسرعة، وهي المرَّة الأولى التي نسمع فيها آيات من القرآن الكريم في حفل افتتاح كأس العالم.

مفاجأة الحفل

 

وأمَّا اللوحة السادسة «قصة الحلم» فقد كانت أكبر مفاجآت حفل الافتتاح، بتجسيد مسيرة الرياضة والطريق إلى استضافة المونديال، فلقطات هذا الفيديو التاريخية تم عرضها لأول مرة، حيث نرى فيها صاحبَ السموِّ الأمير الوالد، ومجموعة من أصدقائِه ممن ساهموا في بناء هذا الوطن وهم يمارسون كرة القدم.
وقدمت لوحة «قصة الحلم» سردًا تاريخيًا بصريًا يستعرض كيف أن الحلم ترسخ في قلب هذه البلاد منذ البداية، حيث تُوِّج ذلك باستضافة بعض أكبر الأحداث في العالم، بما في ذلك هذه البطولة.
في نهايةِ الفيديو يُسلِّم حضرةُ صاحب السُّمو الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى، نسخةً من القميص التاريخي الذي شُوهد في الفيديو إلى صاحب السُّموِّ الأمير الوالد الشَّيخ حمد بن خليفة آل ثاني ليوقعه كرمزٍ للإرث.

الإبهار المونديالي

 

وجاءت اللوحةُ السابعة، والتي حملت كلمة سموِّ الأمير المُفدَّى لتجسد كلَّ تلك المعاني الجليلة التي يستهدفُها الحفل، وغيرها من الرسائل الهامة والتاريخية الموجهة من قطر والعالم العربي إلى العالم، ومليارات البَشر من مختلف الدول والثقافات، والذين يتابعون تلك اللحظة التاريخيَّة.
فقد شهد حفل الافتتاح مزجًا فريدًا بين عبق الشرق بنكهة قطرية خالصة وبين حداثة الغرب بإيقاعه السريع، وتميَّز ذلك بإبهار بصري غير مسبوق -لم تشهده افتتاحيات بطولة كأس العالم من قبل- واستُخدمتْ فيه دلالات ورموزٌ عدة بأحدث تكنولوجيات الإضاءة والصوت والخدع البصرية في انسجام دقيق مع حركة التصوير والمجاميع والجمهور في أرضيَّة الملعب وفي المدرجات.
وبعيدًا عن الإبهار المونديالي لحفل الافتتاح الاستثنائي، وما حمله من رسائل نبيلة، أسعدنا وأبهرنا التنظيم الرائع، والجاهزية العالية، والأداء الاحترافي في كافة المواقع أمس، وظهر ذلك في تنظيم الحركة في كافة الشوارع المؤدية للملعب المونديالي، فضلًا عن انسيابيَّة الحركة في كافة الطرق على امتداد المناطق لتسهيل وصول الجماهير لاستاد البيت والفعاليات الترفيهيَّة والفنية بالعديد من المواقع والمناطق، فضلًا عن الأداء الأمني المشرّف لتأمين ضيوف المونديال. وانتظام حركة النقل عبر خطوط المترو والحافلات المخصصة لنقل الجماهير.
لقد أبدع القطريون في افتتاحِ المونديال، بضربة بداية متميزة ظهر فيها مستوى الأداء الاحترافي لكافة الجهات المعنية.. وحفاوة وكرم الضيافة من أهل قطر.. في سيمفونية تناسقية وساحرة وملهمة للعالم، ليستفيدوا من تجربة قطر الفريدة، والتي لم تكن لتتحقق بهذا الشكل لولا توجيهات القيادة الرشيدة، وتفاني الجميع في كل موقع.
ولتستمر تلك الملحمة طوال أيام البطولة.. ويتواصل صداها لتكون روحًا جديدة لمزيدٍ من العمل والعطاء والتفاني لرفعة الوطن، وتجاوز أيِّ مستحيل.

 

 

[email protected]

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X