الراية الرياضية
ترصد سعادة جماهير «المونديال الاستثنائي» بالانتصار التاريخي

الفوز للسعودية.. والفرحة عربية

الأخضر كسر هيبة المارد بالأداء البطولي والدعم الجماهيري

التغلب على الأرجنتيني مفتاح ودافع للفوز في المباريات المقبلة

الأخضر يملك حصيلة كبيرة من البطولات الإقليمية والعالمية

الأخضر نجح في جرِّ ميسي ورفاقه لخانة التسلل عدة مرات

الدوحة- حسين أبوندا:

فاجأَ المنتخبُ السعوديُّ أمس الجماهير العربية بفوزه الساحقِ على المنتخب الأرجنتيني بثنائية جاءت في الشوط الثاني بأقدام صالح الشهري وسالم الدوسري في الدقيقتَين 48 و53، ما دفع الجماهير السعودية المتواجدة في قطر للخروج إلى الأماكن العامة والاحتفال بإحرازِ الفوز المستحق الذي جاء نتيجة عزيمة الأخضر أمام أحد أقوى الفرق المرشحة لنيل بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.
الراية رصدت فرحة الجمهور السعودي الذي أثنى على الأداء البطولي للأخضر والذي استمر في الدفاع عن شِباكه حتى الثواني الأخيرة من المباراة واستطاع خلال الشوط الثاني تحقيق الهدف الأول في شباك حارس المرمى الأرجنتيني، مؤكدين أن أحد الأسباب الرئيسية لفوز الأخضر كان عدم تخوفه من مقابلة المنتخب الأرجنتيني لا سيما أنَّه من أقوى المنتخبات العربية والأكثر تأهلًا في منافسات بطولة كأس العالم لعدة سنوات.

 

وأشاروا إلى أنَّ أكثر ما جعل المنتخب السعودي يلعب بأداء فوق الرائع كان التزامه بنصيحة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد الذي طالب اللاعبين ب«الاستمتاع» في المباريات، وأن يلعبوا دون «ضغوطات نفسية»، لافتين إلى أن تلك النصيحة ساهمت بشكل مباشر في قيام اللاعبين بتأدية مباراتهم دون الشعور بأن عليهم ضغوطًا، الأمر الذي لم يؤثر على أدائهم بل كان دافعًا كبيرًا للفوزِ في هذه المباراة التي سوف تكون مِفتاحًا لتحقيق الفوز في المباريات القادمة أمام منتخبات مجموعتهم.
وأكَّدوا أنَّ الفوز على المنتخب الأرجنتيني سيكون دافعًا للمنتخب السعودي لتحقيق نتائج متقدمة في مجموعته ودافعًا أكبر للانتقال لدور ال 16 والوصول إلى النهائي، مشيرين إلى أنَّه لا يوجد ما يُوقف المنتخب السعودي خلال الفترة القادمة والجمهور السعودي والخليجي والعربي سيقف خلفه لمؤازرته وتشجيعه لتكون قطر قد نجحت في إقامة أول بطولة كأس عالم في دولة عربية، ويكون المنتخب السعودي أول منتخب عربي يتوج بطلًا في كأس العالم منذ انطلاقها في سنة 1930.

فهد السرحاني: جمهورنا اللاعب رقم 12 في الفريق

قالَ فهد السرحاني: إنَّ أداءَ المُنتخب السعودي كان فوق المُمتاز في مباراته أمام الأرجنتين، وهذا الأمر لم يأتِ مصادفة؛ لأنَّ المدرب والطاقم الفني حرصا على إعداده بشكل جيد بعد أن تمَّ إيقاف الدوري قبل بدء البطولة ب 3 أسابيع، والتفرغ للتدريب ومواجهة الفريق الأرجنتيني، كما أنَّ الجمهورَ كان اللاعب ال 12 في الفريق؛ لأنَّه قامَ بأداء مميز وساندَ الأخضر بكل قوته طوال الشوطَين. وأضاف: اللاعبون والطاقم الفني استطاعوا كسر أي رهبة ولولا ضربة الجزاء التي حصل عليها المنتخب الأرجنتيني لكانت شِباكُ الأخضر نظيفةً، خاصة أن حارس المرمى محمد العويس صدَّ ضربات قوية، واستطاع أن يدافع عن مرماه طوال المباراة بأداء بطولي.. لافتًا إلى أنَّه لاحظ فرحة الجميع بفوز المنتخب السعودي سواء من الخليجيين أو من الأشقاء العرب الذين شعروا بسعادة بالغة؛ لأنَّ الأخضر استطاع تحقيق المستحيل أمام أقوى فريق في المجموعة.

محمد المطيري: الفوز على الأرجنتين عزز ثقة اللاعبين بأنفسهم

أكَّدَ محمد المطيري من المملكة العربية السعودية أنَّهم يشعرون بالفخر لتحقيق منتخبِهم الفوزَ الساحق بأوَّلِ منافسة له أمام أحد أقوى الفرق في العالم، مُهديًا الفوز لقيادته الرشيدة وإلى الشعب السعودي كافة على هذا النجاح الكُروي الذي أبهرَ العالم أجمع. وأشارَ إلى أنَّ الروح التي لعب بها الفريق السعودي لو ظلت طوال منافساته أمام باقي الفرق فإنه لن يصعد للدور ال 16 فقط بل سيحصد البطولة، وهذا الأمر ليس مُستبعدًا؛ لأنَّ فوزه على الأرجنتين سيجعله أكثر ثقة بنفسه وأكثر عزيمة وتركيزًا في المباريات القادمة، لافتًا إلى أنَّ المنتخبَ السعوديَّ يُعتبر من الفرق القويَّة على مُستوى الدول العربيَّة والآسيويَّة بل إنَّه من أكثر الفرق العربية التي تملكُ حصيلة كبيرة من البطولات الإقليمية والعالمية، كما أنه تأهل لبطولة كأس العالم عدة مرات ويعتبر أكثر مُنتخب عربي لعب في هذه البطولة.

 

حمود الشمري: العرب فرحون بفوز الأخضر

أكَّدَ حمود الشمري أنَّ الفرحةَ عمَّت الدولَ العربيَّة كلَّها وليس السعودية فقط، وهذا الفوز ليس دافعًا فقط للمنتخب السعودي لتحقيق الفوز خلال منافساته القادمة بل هو دافع لجميع المنتخبات العربية التي كان لديها رهبة في مواجهة الفرق الكبيرة، مشيرًا إلى أنَّه وغيره من السعوديين المتواجدين في قطر كانوا فخورين وهم يحملون العلم السعودي ويتجولون في الأماكن السياحية والتهاني تأتيهم من جميع المواطنين العرب الذين فرحوا لفرحتنا بفوزنا الساحق على المنتخب الأرجنتيني.
وتمنَّى الفوزَ للمُنتخبات العربية، وخاصة المُنتخب القطري الذي يستطيع أن يحققَ الفوز والوصول إلى الدور ال 16، لأنَّه من المنتخبات القوية التي حققت نتائج مبهرة في منافساته في البطولات الإقليمية، لافتًا إلى أنَّ الفرق العربية بشكلٍ عام لديها فرصة كبيرة لتحقيق نتائج متقدمة؛ لأنها تلعب في دولة عربية ووسط جماهير غفيرة من العرب الذين يؤازرونها في المدرجات.

 

إبراهيم الشامسي: الإعداد والتحضير للفوز على المكسيك وبولندا

أوضحَ إبراهيم الشامسي من الإمارات أنَّه حرصَ على ارتداء قميصِ المُنتخب السعودي لتشجيعه وتفاجأ من حجمِ الأداء القوي والرجولي، الذي لعبَ به الأخضر في منافساتِه أمام أحد أقوى الفرق على مستوى العالم، مؤكِّدًا أنَّ فرحةَ فوز المنتخب السعودي ليست سعوديَّة وخليجية فقط بل عربية أيضًا، ويتمنَّى أن يحقق نتائج متقدمة هو وباقي المنتخبات العربيَّة. ودعا المنتخب السعوديّ إلى ضرورة الإعدادِ والتحضير للمباريات المُقبلة أمام المكسيك وبولندا حتى يمتعنا بمنافسةٍ قوية، كمنافسته أمام المُنتخب الأرجنتيني، معتبرًا أنَّ لاعبي المنتخب السعودي قادرون على الأداء القوي في منافساتهم القادمة.

 

 

زيد حمد: ولي العهد طالب الأخضر باللعب دون ضغوطات نفسية

     أوضحَ زيد حمد أن الكلمات لا توفي فرحة الشعب السعودي بهذا الأداء من الأخضر، الذي استطاع هز شباك حارس مرمى الأرجنتين بثنائية في الشوط الثاني، مُشيرًا إلى أن الكثير من الفرق تفقد حماسها عند قيام الخَصم بتسجيل الهدف الأول على مرماها، لكن المُنتخب السعودي استطاع أن يقلبَ المُعادلة وواصل أداءه فوق الرائع طوال المُباراة حتى حقق الفوز الذي يفخر به جميع العرب.
وأكدَ أن السبب الرئيسي وراء هذا الأداء المُبدع من المُنتخب السعودي كان التزامه بنصيحة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد الذي طالب اللاعبين بـ «الاستمتاع» في المُباريات، وأن يلعبوا دون «ضغوطات نفسية»، حيث إن تلك النصحية ساهمت بشكل مباشر في قيام اللاعبين باللعب دون الشعور بأن عليهم ضغوطًا، الأمر الذي لم يؤثر على أدائهم بل كان دافعًا منهم للفوز في هذه المباراة التي سوف تكون دافعًا لهم لتحقيق الفوز في المُباريات القادمة أمام مُنتخبات مجموعاتهم.

 

عبدالرحمن العمري : الأخضر أدخل الفرحة على قلوب ملايين العرب

أشارَ عبدالرحمن العمري إلى أن المُنتخب السعودي أدخل الفرحة على قلوب ملايين العرب وليس السعوديين فقط بهذا الأداء الذي أظهر قدرة المُنتخبات العربية على مواجهة الفرق الكبيرة وتحقيق الفوز عليها، معتبرًا أن المُنتخب السعودي هو أول منتخب عربي استطاع أن يكسرَ هيبة الفرق الكبيرة، التي طالما اعتبرت بعض الفرق في مجموعاتها ضعيفة ولا تدخل ضمن حساباتها. وأوضح أن ما ميّز المُنتخب السعودي بأدائه في هذه البطولة هو أنه أصبح لديه الخبرة الكافية في اللعب مع المُنتخبات العالمية لا سيما أنه شارك عدة مرات في بطولة كأس العالم واعتاد اللعب أمام الكبار بل إنه لعب بتكتيك عالٍ خاصة قدرته على إدخال المُهاجمين عدة مرات إلى خانة التسلل، مؤكدًا أن الأخضر سيؤدي أداءً مبهرًا في هذه البطولة وفوزه على الأرجنتيني سيجعله قادرًا على خوض مُنافساته القادمة وتحقيق الفوز.

 

محمد الرشيد : اللاعبون كانوا عند حسن ظن الجماهير

أوضح محمد الرشيد من الكويت أن الكل سعيد بهذا الفوز الساحق، لأن لاعبي المُنتخب السعودي كانوا عند حسن ظن الجماهير السعودية والخليجية والعربية، إذ خاضوا المُباراة بتركيز عالٍ منذ البداية وقدموا مباراةً رائعةً ومتوازنةً، ويأمل أن يكونَ الفوز على الأرجنتين الذي يعتبر من أقوى الفرق على مستوى العالم مفتاح التأهل إلى الدور الـ 16 ومن ثم إلى النهائي.
وأشارَ إلى أن السبب الرئيسي لأداء الأخضر الرائع هو نجاح الدوري السعودي الذي يعتبر من أمتع الدوريات على مستوى العالم الذي له جماهيرية كبيرة ليس فقط على مستوى السعودية والخليج بل الدول العربية، مُتمنيًا أن تقومَ باقي الدول العربية بتقديم أداء رائع في مُنافساتها خلال بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.
ولفتَ إلى أن الفوز في المباراة الأولى في البطولات العالمية يعطي دائمًا دافعًا وحافزًا معنويًا كبيرًا للاعبين، وهذا هو ما سوف يتحقق بالفعل لمُنتخب السعودية فيمنافساته القادمة، داعيًا الأخضر إلى ضرورة استثمار هذا الفوز وهذه البداية القوية ليستمر في التفوق على مُنافسيه وحصد النقاط وتأكيد جدارته لتحقيق الهدف المنشود وهو الصعود إلى نهائيات بطولة كأس العالم التي تتمنى الجماهير العربية أن تكونَ بين دولتين عربيتين.

 

فهد الشمري : جماهيرنا هزت المدرجات طوال 90 دقيقة

أوضح فهد الشمري أن الجماهير السعودية في قطر سواء ممن كانوا في المُدرجات أو الحاضرين لمُنافسات فريقهم في المُباراة الأولى بالأماكن السياحية شعروا بفرحة غامرة وبُحت أصواتهم من الفرحة لهذا الفوز العظيم على أحد أقوى المُنتخبات في العالم، مُشيرًا إلى أن الأخضر استطاع هز شباك المُنتخب الأرجنتيني وحافظ على أدائه طوال المُباراة وكان يلعب بكل قوة وشراسة حتى الثواني الأخيرة. وأكد أن المُنتخب السعودي لعب دون خوف أو رهبة أمام خَصمه لأنه يلعب بين جمهوره، الذين حضروا بالآلاف من المملكة لمؤازرته، والذين هزّوا المُدرجات طوال 90 دقيقة من عمر البطولة، كما هز الأخضر شباك مرمى الفريق الأرجنتيني بهدفين عالميين، لافتًا إلى أن المُنتخب السعودي لعب باستمتاع أيضًا حسب وصية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد عند اجتماعه معهم قبل انطلاق البطولة.

 

عبدالرحمن العامر : الأخضر كسر أجنحة أقوى الفرق


أشارَ عبدالرحمن العامر إلى أن أداء اللاعبين السعوديين كان عاليًا ويعكس حقيقة الكرة السعودية وتاريخها المُشرّف، مؤكدًا أن الفريق سيؤدي أداءً مبهرًا أمام مُنافسيه المكسيك وبولندا لأنه استطاع كسر أجنحة أحد أقوى الفرق على مستوى العالم.
وأوضح أن الهدف الأول الذي حققه المُنتخب في بداية الشوط الأول رفع معنويات الفريق خاصة خط الدفاع الذي حارب مُهاجمي الفريق الأرجنتيني وصدوا كرات قوية كانت موجهة على مرمى محمد العويس، كما كان العويس بنفسه نجم المُباراة الذي صد وأخرج عددًا كبيرًا من الكرات للحفاظ على شباكه نظيفةً بعد الهدف الأول.

 

حسن رمضان : «ميسي» تحطم على صخرة الأداء السعودي


أوضح حسن رمضان أن الجماهير السعودية التي وصلت إلى قطر لمؤازرة الأخضر لم تتوقع النتيجة ولكنها توقعت أن يكونَ الأداء رائعًا، نظرًا لأن جميع اللاعبين مُميزون ولديهم صولات وجولات مع المنتخب في مبارياته الدولية، وفي النهاية فاجأهم الأخضر بتحقيق هذا الفوز الساحق على أحد أقوى الفرق في العالم، مؤكدًا أن ميسي -الورقة الرابحة بالنسبة للمُنتخب الأرجنتيني- تحطمت على صخرة الأداء السعودي الرائع في هذه المُنافسة. ووجّه التهنئة القلبية للشعب السعودي وجميع الدول الخليجية على هذا الفوز الكبير الذي حققه الأخضر.

 

مهدي ندوم: الفوز يبعث  على التفاؤل ويبشر بالخير

عبّر مهدي ندوم من الكويت عن سعادته بالانتصار الذي حققه المُنتخب السعودي، حيث حرص على الحضور في سوق واقف للاحتفال هو وأصدقاؤه بفوز الأخضر المُستحق ورفع العلم السعودي عاليًا، لافتًا إلى أن الفريق السعودي كان يلعب بمُتعة وهدوء، وهذه نتيجة زيارة ولي العهد السعودي للفريق وحديثه أنه لا يتوقع أكثر من ذلك بحكم المجموعة الصعبة التي وقعوا فيها وحثهم على اللعب بلا ضغوط، وأن يستمتعوا بالمباريات الثلاث القادمة وهو ما كان وراء ارتفاع معنوياتهم والفوز الساحق على الأرجنتين.
وأكدَ أن هذا الفوز يبعث على التفاؤل ويُبشر بالخير، لا سيما أن المُباريات الأولى دائمًا تكون صعبةً والفوز بها يُعطي دافعًا وحافزًا لمواصلة المشوار في المُباريات القادمة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X