كتاب الراية

صحتك مع البحر ….كيف تعد خطتك الغذائية؟

أثناء العمل بطاقة عالية يستخدم جسمك الكربوهيدرات المُخزنة

المشكلة الأساسية بالحميات الغذائية أنها غير صالحة على المدى الطويل، أجل، بإمكانك خسارة الوزن في البداية، خاصة مع الانخفاض الحاد في السعرات الحرارية، لكن الأرجح أنك ستعود إلى عاداتك القديمة في تناول الطعام، وستستعيد أي خسارة سابقة في الوزن. أعرف تمامًا أن النجاح الموثوق والمُستمر يأتي نتاج برنامج غذائي ممتع ودائم.

الخُطة الغذائية يجب أن تكونَ سهلةً للاتباع دون أي قلق أو توتر لأن الحياة بطبيعتها تتسم بالقلق والتوتر، بالإضافة إلى أننا لا نملك الوقت لقضاء ساعات من النهار أو الليل في المطبخ لتوفير الطعام كل يوم.

ليس هناك طرق مُختصرة

أريد منك نسيان كل الدعايات التي تُحاول بيعك مُنتجات حرق الدهون، الحقيقة أنه لا وجود لطرق مُختصرة لخسارة الوزن والوصول إلى جسم رشيق وصحي،

هذا الأمر يتطلب وقتًا، ومُثابرة، وتدريبًا وطريقة تغذية صحيحة.

جسدك متفرد بنوعه يحتاج نظامًا غذائيًا مُختلفًا وهناك عدة أمور يعتمد عليها نوع النظام (كوزنك مثلًا، درجة نشاطك، مُعدلك العمري، تاريخك المرضي..). لكل شخص مُتطلبات من الطاقة خاصة بجسده، لذا عليك زيادة أو إنقاص حصص الطعام تبعًا لدرجة نشاطك وحركتك. على سبيل المثال، إذا كنت تتمرن بشكل قاسٍ وتعمل بمجال يتطلب الحركة والقوة الجسدية ستحتاج لتناول كمية طعام أكبر ممن يجلس خلف المكتب لثماني ساعات يوميًا دون حركة تُذكر.

ليس من داعٍ للصعوبة أو التعقيد، ستتمكن وحدك من مُلاحظة زيادة نشاطك أو عدمه، لذا استمع إلى جسدك، وأرجوك ليس هناك من داعٍ للشعور بالجوع مُطلقًا!، لكن الخُطة المُتكاملة لطريقة تناول الطعام -ماذا تأكل ومتى- فعالة للمُساعدة في تنزيل الوزن.

مصادرنا الثلاثة الرئيسية للطاقة هي:

الدهون والبروتينات والكربوهيدرات. وهي تُسمّى بالمُغذيات الكبيرة. كلها تلعب دورًا رئيسيًا في الحفاظ على رشاقة أجسامنا وقوتها وصحتها، إن طريقة تناول الطعام المُتبعة لن تحرمك من الاستمتاع بتناول كل تلك المُغذيات الكبيرة، بل ستعمل على إعطائك إياها بحصص وأوقات مُناسبة للحصول على التجاوب المُرتجي لرشاقة جسمك وصحته.

أثناء أوقات الراحة والنشاط الجسدي الخفيف، كوقت مُتابعة التلفاز مثلًا السير إلى المحال التجارية أو حتى وقت النوم، يستخدم جسمك الدهون لتأمين الطاقة اللازمة له.

أثناء العمل بطاقة عالية يستخدم جسمك الكربوهيدرات المُخزنة للحصول على الطاقة اللازمة لهكذا نشاط. سأعلمك كيف تستخدم هذه المعرفة لفائدتك ومصلحتك الخاصة، حتى تؤمن لجسمك مصادر الطاقة الصحيحة والمُتزامنة مع مُعدل النشاط البدني لحظة بلحظة.

استمر في قراءة مقالاتي لتعرف طريقة جسمك لحرق الدهون وطريقة التخلص منها.

ودمتم لي سالمين.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X