فنون وثقافة
أعرب عن سعادته لنجاح حفل الافتتاح.. سلمان المهندي لـ الراية:

حققنا تطلعات الجمهور بمشاهدة إرثنا الفني

الساحة المحلية تمتلك كوادر مؤهلة لصناعة أعمال عالميَّة

أحمد الباكر: حفل الإفتتاح عكس هويتنا وواكب فنون العالم

الدوحة – أشرف مصطفى:

كشفَ سلمان المهندي مُدير الإتصال والعلاقاتِ العامَّة بأستوديوهات كتارا في تصريحاتٍ خاصةٍ بـ الراية، أنَّهم بصدد المشاركة في التجهيز لحفل متميز في ختام المونديال، والذي سيكون مليئاً بالمفاجآت، وقال أن ردود الأفعال التي تم تلقيها بعد عرض الإفتتاح الذي قامت الاستديوهات بالمشاركة في تنفيذه، كانت رائعة، واكدت لهم أنهم في الإتجاه الصحيح، معربًا عن سعادته كون الساحة المحلية قد أثبتت أنَّ بها من الكوادر القطرية مَن هم مؤهلون لصناعة أعمال فنية ترتقي للوصول إلى العالميَّة، في كافة أشكال الفنون وخصوصًا في مجال الإخراج، حيث تألق المبدع أحمد الباكر الذي قام بإخراج الحفل والإشراف عليه.

وحول أبرز ما لاقى الأشادة ومثل مفاجآت متميزة للجمهور خلال حفل الإفتتاح، أشار إلى الأغنيتين التي قدمتهما الفنانة دانة، وهما: هلا، ويا ليتني كنت خيمة، حيث تم إستعراض التراث القطري والخليجي عبر صورة بصرية وسمعية أبهرت جمهور المونديال الذي كان متطلعاً لمشاهدة إرثنا الفني التراثي، كما نجح الفنان فهد الكبيبسي في حوار الغنائي مع المطرب الكوري المتميز الذي صاحبه في أغنية حالمون، وهي الأغنية التي تم إصدار الكليب المصور الخاص بها بعد يومين من غنائها في حفل الإفتتاح عبر قناة الفيفا على اليوتيوب. وصرَّح سلمان المهندي بأنَّ التكنولوجيا المستخدمة في أستوديوهات كتارا قد ساعدتهم في إنتاج الأعمال الفنية التي صدرت بمناسبة المونديال، حيث تم الإعتماد على أعلى ما توصل له عالم التنفيذ الفني للصوتيات وإنتاج الفيديو، وحول إنتاجاتهم الغنائية الأخيرة تمنى أن يستمتع بها مشجعوا المونديال في جميع أنحاء العالم، وذلك بعد أن حرصوا على تقديم وعرض الأصوات الفريدة من الشرق الأوسط، مضيفًا: أردنا تقديمَ ألبوم غنائي يمثلُ الجميع من كل أنحاء العالم.

من جهته وجه المخرج احمد الباكر الذي قامه بإبداع حفل الإفتتاح تحية لفريق العمل الذي عاونه في إنجاز مهمته، وقال ان الامر تطلب منه منذ البداية تحديد أهدافه، وعلى ذلك قام بوضع كل الافكار التي يريد طرحها ليعرضها بأسلوب فني يتم من خلال إرتحال عبر عدد من المحطات التي تعكس الهوية المحلية والعربية وفي الواقت ذاته يتم مواكبة فنون العالم، لتصبح الرسالة إنسانية، وأضاف: كنا نريد أن نأخذ الجمهور في رحلة سينمائية، وهو الأمر المتعارف عليه في مثل تلك الاحتفالات، لكن المتبع هو ان تكون هناك مواد فيلمية ممنتجة، إلا أننا أردنا من خلال الفيديو الذي نقدمه لتحديد الموقع الجغرافي مع إستغلال وجودنا في ستاد البيت المستوحى من بيت الشعر، ليكون الوجهة التي تقصدها اليوم كل الشعوب، فاستخدمنا دقة الهاون لتكون أصل النداء واستدعاء الضيوف، ومن الإستغراق في تلك المحلية، اتينا بأشكال فنية عالمية، حيث الفنون لغة كطل الشعوب، وحول ردود الفعال التي تلقاها بعد العمل، اكد انها كان مثلجة للصدر، حيث إنهالت على فريق العمل عبارات الإشادة، ونوّه الباكر بجهود المساهمين في إنجاح هذا العمل الضخم، الذي شاركت في إنتاجه استوديوهات كتارا وفريق عمل كبير من المنتجين القطريين والعرب والأجانب.. موضحاً أن نجاحهم في إخراج حفل افتتاح كأس العرب 2021، منحهم ثقة المسؤولين في الاعتماد على الكادر القطري، وقال: نحن فخورون بهذه الثقة، التي شعرنا من خلالها بأننا أنجزنا العمل المطلوب منا لتلبية تطلعات الجماهير العربية. وشدد الباكر أن حفل الافتتاح توّج الإنجازات القطرية وفي الوقت ذاته يعتبر هذا الإنجاز رداً عملياً ودحضاً لحملات التشكيك في قدرات قطر والعرب بشكل عام على تنظيم هذا الحدث العالمي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X