كتاب الراية

عن كثب.. المُفاجآت الآسيوية مُستمرة

يبدو واضحًا من خلال المُباريات الافتتاحية للمونديال أن البطولة ستحفل بالكثير من المُفاجآت، فبعد الفوز المُثير للمُنتخب السعودي على راقصي التانجو المُرشحين للعب دور البطولة، جاء الدور أمس على الماكينات الألمانية التي تجرعت الهزيمة أمام الكمبيوتر الياباني بنفس نتيجة السعودية ضد الأرجنتين (٢/‏‏‏‏١) وبذات السيناريو، أمس الأول تقدم الأرجنتيني، لينجحَ السعودي في قلب الساحة عليه ويُحوّل تأخره لفوز، وأمس تقدم الألماني بالهدف الأول فكانت الريمونتادا المُميزة للياباني بهدفين في أقل من ١٠ دقائق.
من خلال هاتين المُباراتين نستطيع أن نقولَ إن الكرة الآسيوية تفوقت على اثنتين من المدارس الكبيرة والعريقة في كرة القدم في أمريكا الجنوبية وأوروبا، وعلى مُنتخبين مُرشحين بقوة للتتويج باللقب.
مؤكد أن هاتين النتيجتين ستخضعان للتحليل هنا وهناك لاستخلاص الدروس والعِبر منهما، لأن كرة القدم لم تعد مجرد لعبة، وإنما علم يُدرس.
التفوق في الجولة الأولى لم يكن حصرًا على الكرة الآسيوية، فعرب إفريقيا أيضًا كان لهم حضورهم المُميز بتعادلين ثمينين، المغرب مع كرواتيا أمس، وقبله تونس مع الدنمارك.
لا نخفي سعادتنا بالنتائج الإيجابية لمُنتخباتنا العربية التي نتمنى أن تتأهلَ جميعها إلى الدور القادم ولمَ لا تواصل مُغامرتها للأدوار النهائية، ويجب ألا ننسى أن قطر أرادتها بطولة تُشرّف العرب تنظيميًا، وسيكون جميلًا أن ننافسَ بقوة فنيًا، ولا أعتقد أن مُنتخباتنا العربية التي رأيناها لا ينقصها شيء للتقدم في البطولة، بل نراها تمتلك نجومًا مُميزين ودوافع كبيرة لصناعة التاريخ.
بعيدًا عن آسيا وإفريقيا تواصلت البطولة أمس لنشهد فوزًا كاسحًا للمُنتخب الإسباني على نظيره الكوستاريكي بسبعة أهداف نظيفة ليفصح الإسبان عن رغبتهم الواضحة في المُنافسة بقوة على اللقب من خلال تشكيلة يغلب عليها عنصر الشباب.
ولعل الدرس الذي يستفاد منه لكل من شاهد هذه المُباراة الجدية الواضحة في أداء لاعبي منتخب لاروخا الذين لم يستكينوا للراحة رغم توالي الأهداف والسيطرة الواضحة لهم فظلوا يواصلون الأداء بذات الإيقاع الذي بدؤوا به المُباراة حتى نهايتها.
كلمة أخيرة :
المُلاحظات الإيجابية التي بعث بها مونديال قطر كثيرة، ولعل واحدةً منها حرص أعداد كبيرة من مُشجعي المُنتخبات على تنظيف أماكنهم في المُدرجات بعد نهاية المُباريات في سلوك حضاري نتمنى أن يعمَ جميع المُشجعين حتى نهاية البطولة.

 

[email protected]

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X