كتاب الراية

همسة ود.. حلم عربي تحول إلى واقع

تواصل الاهتمام الإعلامي العربي والدولي الواسع بحفل افتتاح بطولة كأس العالم

نجاحٌ باهرٌ حققته دولة قطر بافتتاح نهائيات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، هو حلم عربي تحوّل أخيرًا إلى واقع. فقد نجحت قطر في نقل صورة جمالية حضارية إبداعية عن الوطن العربي، الذي لطالما كانت أخباره في العالم لا تتسم بالكثير من الإيجابية. لقد تم إيصال رسالة عن طريق الحفل تمحورت حول التقارب بين كل الشعوب، والتغلّب على الاختلافات من خلال الإنسانية والاحترام للآخر.

واليوم يقفُ العالم مع قطر ويدعم جهودها، فهذا المونديال عربي بامتياز.

تواصَلَ الاهتمامُ الإعلامي العربي والدولي الواسع بحفل افتتاح بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، الذي طغى عليه التراث الخليجي والعربي، وحمل العديد من الدلالات الرمزية على الكرم والضيافة والترحيب في الثقافة العربية، إلى جانب العروض الموسيقية والثقافية والبصرية المُعاصرة التي تُستخدم لأول مرة في تاريخ البطولة.

علق الإعلامي البريطاني ريتشارد كيز على احتجاج بعض المُنتخبات الأوروبية على تنظيم قطر كأس العالم لكرة القدم 2022 بحجة المزاعم الحقوقية للعمال، وأوضح كذبها من خلال ما رآه، وليس ما سمعه، وكتب على موقعه الخاص بعنوان «الاحتجاجات ضد قطر للتنبيه فقط» قال فيه إنه «من أشد المؤيدين للاحتجاجات؛ لأنها غالبًا ما تكون الطريقة الوحيدة لإحداث التغيير، لكن علينا التأكد من أن احتجاجاتنا تستند إلى الحقائق، وأننا نقوم بها ضد كل مُستحقيها دون تمييز. علينا أيضًا أن نتأكدَ من أن المُحتجين أنفسهم لا يقولون شيئًا في العلن، وهم يفعلون عكسه عندما يُناسبهم ذلك ويفيدهم، وإلا فلن يكونَ هذا احتجاجًا؛ بل نفاقًا يستهدف خداعنا جميعًا».

«قبل أن يُهاجمني المُغرضون المُعتادون بعد قراءتهم أول جملة أو جملتين من هذا المقال، أقول نعم أنا أعيش في قطر. أنا مُقيم هنا، ولا أتحدث دفاعًا عن أحد، هذه المدونة مُستقلة كليًا، تمامًا مثل البودكاست الذي أعدّه مع آندي».

وتابع: «لا أحد يُملي علينا ما نقول. طوال وقت عملي في الدوحة لم يُحاول أي شخص التأثير في رأيي، ولم يخبرني أحد ولو لمرة واحدة بما يمكنني قوله، وهذا يتناقض بشكل صارخ مع السنوات العديدة التي قضيتها في «سكاي» (Sky)، حيث غالبًا ما كان يُقال لي افعل ما نقوله لك يا ريتشارد».

وأكد كيز أنه عندما عاد إلى الدوحة في 2013 بعد أن زارها لأول مرة لإطلاق قناة الجزيرة الرياضية عام 2008، لم يُصدق ما رآه من تغيّرات، وأنه على مدار عقد تقريبًا، رأى بعينيه مدى تطور المدينة خلال تنقلاته وسؤاله باعتبار أنه صحفي.

وفي هذا الصدد، أكدت شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأمريكية، في تقرير لها، أن حفل افتتاح مونديال قطر 2022، الذي أقيم في استاد البيت مساء الأحد الماضي خطف أنظار العالم، مُشيرة إلى أن حفل الافتتاح تمحور حول التقارب بين كل الشعوب، والتغلب على الاختلافات من خلال الإنسانية والاحترام، وشهد تلاوة آيات قرآنية من الشاب القطري غانم المفتاح، سفير النوايا الحسنة، إضافة إلى حضور المُمثل الأمريكي الشهير مورغان فريمان.

وتضمن الحفل أيضًا عرضًا بعنوان «حالمون» وهي أغنية جديدة أضيفت إلى قائمة الأغاني الرسمية لكأس العالم، وحمَلت توقيع نجم البوب الكوري الجنوبي جونغ كوك والمُطرب القطري فهد الكبيسي.

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X