أخبار دولية

الجنرال عاصم منير قائدًا للجيش الباكستاني

إسلام أباد – وكالات:

عينت باكستان أمس الجنرال عاصم منير قائدًا للجيش الذي يلعب دورًا مؤثرًا بشكلٍ استثنائي في حُكم الدولة المُسلحة نوويًا. وقالت وزارةُ الدفاع إنَّ منير، الذي كان أيضًا رئيسًا لجهازي المُخابرات النافذين في البلاد، سيحل محلَ الجنرال قمر جاويد باجوا الذي سيتقاعدُ هذا الشهر بعد فترة ست سنوات قضاها في المنصب. ويتزامنُ تعيينه مع خلاف بين الجيش ورئيس الوزراء السابق عمران خان، الذي يقول إنَّ الجيش لعب دورًا في الإطاحة به هذا العام. ويقود خان احتجاجات مُناهضة للحكومة منذ ذلك الحين.

وقالَ وزير الدفاع خواجة آصف للصحفيين بعد إعلانِ تعيين منير: «هذا على أساس الجدارة والقانون ووفقًا للدستور». ولعب الجيش في باكستان على مرِّ العقود دورًا كبيرًا في كلٍّ من السياسة الداخلية والخارجية، وقد يؤثر تعيين منير على الديمقراطية الهشة في باكستان، وعلاقاتها مع الهند وأفغانستان التي تحكمها طالبان إضافة إلى ميلها صوب الصين أو الولايات المُتحدة. ولا يُعرف الكثير عن التوجهاتِ السياسية لمنير، لكنَّ مُحللين أبدوا تشككهم في أن الجيشَ سيتمكن من الوفاء بتعهد من قائد الجيش السابق باجوا بإبقاء الجيش بعيدًا عن السياسة الوطنية. وخان، الذي أصيب في هجوم مُسلحٍ في هذا الشهر خلال احتجاجات مُناهضة للحكومة، هو الأحدث في قائمة طويلة من الزعماء المدنيين الذين يُحمّلون الجيش مسؤولية الإطاحة بهم من السلطة. وتشملُ تلك القائمة نواز شريف وهو رئيس الوزراء الأكثر بقاءً في المنصب في البلاد، إذ ظلَّ فيه لتسع سنوات على مدى ثلاث ولايات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X