الراية الرياضية
وضع بصمة متميزة في تطور تكنولوجيا التسوق

عبد الله ثامر الحميدي.. قصة نجاح رائد أعمال قطري

الحميدي: الأحلام دائمًا مهمة ومحفزة على النجاح والتميز

استثمرت التكنولوجيا لتوسيع خريطة التوصيل في قطر

مستعدون جيدًا لمواجهة التحديات والمتغيرات في السوق القطري

صنعنا اسمًا وعلامة مميزين في أقلَّ من 6 أشهر كأول شركة توصيل قطريَّة

ننافس أكبر الشركات العالمية.. ونرسخ الاستدامة.. ونجاحاتنا فاقت التوقعات

الدوحة- الراية المونديال:

السيِّدُ عبد الله ثامر الحميدي، قصةُ نجاح قائدٍ ورائدِ أعمال قطري ساهمَ في تطور تكنولوجيا التسوُّقِ خلالَ مدَّةٍ زمنيةٍ قصيرة. بدأ الحميدي مسيرةَ النجاح كمُستشارٍ في تطويرِ الأعمال الريادية وامتلاك العديد من المطاعم، مستهدفًا ضمانَ دمج جودة الطعام والتميُّز مع سرعة التوصيل.

كانت رغبتُه في البدايةِ تسهيلُ نقل المأكولات اللذيذة المُتوفرة في مطاعمِه إلى جميعِ أنحاءِ دولةِ قطرَ، ولكنْ لغياب منصة عملاقة للتوصيل كانَ من الصعب وصولُ الطلباتِ لكافة المناطق، ومن هنا جاءت فكرةُ تأسيسِه لشركة «رفيق» لتكونَ منصةَ توصيلٍ للجميع في كل مكان ولتغطِّي كافةَ المناطق.

كرجلِ أعمالٍ مُبدعٍ اعتمدَ الحميدي على تجربتِه في بادئ الأمر في وضع رفيق على مسار النجاح عبر الاستثمار الأمثل للتكنولوجيا لتوسيع خريطة التوصيل في قطر.. وتوالت النجاحات لتصبح «رفيق» اليوم واحدةً من أسرع الشركات التكنولوجيَّة الناشئة نموًا في قطر. فبعد أن بدأت كمنصة لتوصيلِ الطعامِ، تطوَّرت لتصبحَ الآن منصةً لنمطِ حياة شامل، تحتضنُ المؤثرين وتضمُّ الجمعيات الخيرية والصيدليات ومتاجر الورود والبقالة وغيرها الكثير.

ويستعرضُ رائدُ الأعمال عبد الله ثامر الحميدي، مسيرةَ النجاح، وكيفيَّة تأسيسه لنظام التوصيل الكامل في الدولة عبر أوَّل شركة توصيل قطريَّة.

  • السيد عبدالله ثامر الحميدي الرئيس التنفيذي لشركة رفيق .. كيف كانت بداية مسيرة نجاحِ أوَّل شركة توصيلٍ قطرية؟

– حقَّقنا نجاحاتٍ فاقت التوقعاتِ كأوَّل شركة توصيل قطرية، وبعد عامَين وعدة أشهر أصبحت رفيق الآن علامةً بارزة كواحدةٍ من أهم الشركات في هذا المجال، وكانت إحدى أهم معالم رحلتي في هذا المجال لأنني أمتلك خبرة مهنية قديمة في مجال الشركات الناشئة والصناعات التجارية.

الأحلام دائمًا مهمة ومحفزة على النجاح والتميز، ليعمل المرء جاهدًا لتحويلها إلى حقيقة.. قصتي كقصة أي شاب طموح، كان لدي أحلام أيضًا، لكنني دائمًا ما كنت أجتهدُ لجعلها حقيقةً وواقعًا من خلال الإصرار والتفاني والمُثابرة.

لقد تعلَّمتُ منذ البداية أن أبذلَ الجهدَ المطلوبَ لتحقيقِ التميزِ وتحقيقِ الذات. لقد واجهتْ مواقفَ متعددةً في الحياةِ وحوَّلتها إلى تجاربَ مهنيةٍ. ولعلَّ أبرز صورة لذلك هو مشروع شركة رفيق الذي بدأ في البداية كشركة ناشئة، ولكن بفضل الله تعالى ازدهرَ في مجال الأعمال في فترة وجيزة وأصبح المشروع من أهم الشركات الناجحة في قطر.

  • ما هي العقبات التي واجهت تحويل الحلم إلى حقيقة؟

– كانت هناك عوائقُ عديدةٌ في العمليات اللوجستية لأصحاب المطاعم والشركات الصغيرة والمتوسطة في البلد. لقد ابتكرنا فكرة رفيق لتسهيلها وإزالة العقبات في عملياتِها. تمَّ إطلاقُ رفيق كأوَّل شركة قطرية لتوصيل المواد الغذائيَّة والضروريات الأخرى في هذا المجال. في أقلَّ من ستة أشهر، صنعنا اسمًا لأنفسنا في دولة قطر باعتبارنا الشركة القطرية الأولى في هذا المجال والشركة الناشئة الأسرع نموًا، حيث تنافسنا مع كبرى الشركات العالمية في هذا المجال. لتحقيق رؤية قطر 2030 وتحقيق الاستدامة في مجالنا، حيث إننا في تعاون وتنسيق مستمرَين مع جميع مؤسسات قطر.

  • ما هي أولوياتكم في الفترة القادمة؟

– إنَّنا مُستعدون جيدًا لمُواجهةِ التحدياتِ من سلوكيات السوق القطري المتغيرة. أولويتنا دائمًا هي توفير وتسليم المتطلبات اليومية لعملائنا بطريقة سريعة وموثوقة. رفيق ليس مجرَّد تطبيق لتوصيل الطعام، رفيق له عدة أعمدة منفصلة، كاحتضان المشاهير والمؤثرين في دولة قطر، إلى جانب وجود البقالة والزهور والصيدلة والجمعيات الخيرية. والعديد من المتاجر المتنوعة التي تخدم حاجات العملاء. على الرغم من أن توصيل الطعام لا يزال هو الأكثر رواجًا في التطبيق، إلا أنه تطبيق التوصيل الوحيد في قطر مع متاجر المؤثرين. حيث يتضمن قسمًا حصريًا لمنتجات المشاهير المفضلة لتسويق منتجاتهم. نحن نرغب في تسهيل جميع الخدمات لعملائنا من خلال منصة غنية بخدمة عملاء من الدرجة الأولى، وتقديم خدمة عملاء متفوقة دائمًا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X