المنبر الحر

إنجازات هائلة تواكب كأس العالم

احتياطي الكهرباء في قطر ضعف الطاقة المطلوبة

بقلم/ أنس معابرة:

لم تتوقف ردود الأفعال العالمية حول الافتتاح المُبهر والتاريخي لمونديال قطر 2022، بحفل سيظل صداه ورسائله الخالدة في أذهان العالم.

والحقيقة أن دولة قطر لم تُركّز على الإبهار العالمي فقط، ولكنها بذلت الكثير من الجهود على التفصيلات الصغيرة للمونديال، ولم تترك أية تفصيلة لمحض الصُدفة. ففي قطاع الكهرباء والطاقة مثلًا، نقشت دولة قطر اسمها بحروف من ذهب كأول دولة مُستضيفة للمونديال تستخدم الشبكة الوطنية لتغطية أحمال الملاعب والفعاليات والاحتفالات في مُختلف مواقع الدولة. إذ حرصت الدولة من خلال الجهود المُضنية للمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء» على تزويد الاستادات والخدمات المُحيطة بها ومواقع الاحتفالات، بخطوط تغذية كهربائية من الشبكة الوطنية، كما حرصت على تزويد جميع تلك المواقع بالتغذية من عدة مصادر، لتجنب الانقطاع الكهربائي في حال الأعطال الكهربائية -لا سمح الله- كما حرص سعادة المُهندس عيسى الكواري رئيس كهرماء وسعادة المُهندس عبدالله ذياب على إجراء زيارات تفقدية لمحطات الكهرباء في الاستادات ومواقع الاحتفالات، كما يقومون بزيارات دورية لمراكز المُراقبة والتحكم التي تعمل على مدار الساعة لضمان استمرارية التوصيل الكهربائي، وتجنب الانقطاعات. وفي العادة يتم استخدام مولدات كهرباء تعمل بالديزل في مواقع الاحتفالات والفعاليات، ولكن تلك المولدات ضارة بالبيئة نتيجة لعوادم الاحتراق التي تطرحها في الجو، بالإضافة إلى الإزعاج الذي تُسببه نظرًا لقربها من الجماهير وصوتها المُرتفع.

ونظرًا لكمية الاحتفالات التي تنتشر في كافة مناطق الدولة، حرصت دولة قطر على استخدام الأجهزة والإنارة الكهربائية المُناسبة للصحة والموفّرة للطاقة في ذات الوقت، بحيث تُحقق الهدف المطلوب في إدخال البهجة إلى قلوب الحضور، دون أي ضرر على عيونهم نتيجة للأنوار المُبهرة الساطعة، وأن تكونَ موفرة للطاقة وصديقة للبيئة أيضًا، وبالتالي كفلتْ الدولة للحضور الاستمتاع بالفعاليات المُختلفة في ظل كهرباء نظيفة وصحية.

ونظرًا لتحسن الأجواء بالتزامن بعد دخول المونديال، انخفضت الأحمال الكهربائية في الدولة إلى ما دون 6000 ميجاواط، بينما تجاوزت قدرة الدولة حاجز 11000 ميجاواط، وبالتالي الدولة لديها احتياطي كهربائي كبير، يصل إلى ضعف الطاقة المطلوبة حاليًا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X