المحليات
احتفالات اليوم الوطني تجدد الشعور بالانتماء للوطن .. مواطنون لـ الراية :

فعاليات درب الساعي ترسخ التراث والهُوية

تغذية مشاعر الاعتزاز بالتراث والهوية لدى أبنائنا

نتذكر في اليوم الوطني تضحيات أجدادنا الأولين في سبيل الوطن

مواصلة العطاء والصمود والاعتماد على النفس والتكاتف

الدوحة – محروس رسلان:

أكدَ عددٌ من المواطنين أن فعاليات درب الساعي تُجسد التراث والهُوية القطرية وتُرسخ مشاعر الاعتزاز بالتراث الوطني والهُوية لدى أبنائنا. وقالوا لـ الراية: إن اليوم الوطني عزيز على كل مواطن، وفيه يُعبر أبناء الشعب عن ولائهم للوطن وللقيادة، ويستذكرون اليوم الذي اتحدت فيه راياتهم وآراؤهم تحت قيادة المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني رحمه الله.

ونوّهوا بأن اليوم الوطني هو يوم الولاء والتلاحم تحت ظل القيادة الحكيمة، مُشددين على أن الاحتفال بهذه المناسبة يُجدد الشعور بالفخر والاعتزاز بالانتماء للوطن ويُجدد الولاء والوفاء للقيادة الرشيدة لما قدمته لرفعة الوطن. وذهبوا إلى أن فعاليات اليوم الوطني تُرسّخ فينا قيم السيادة والاعتداد بالذات والاعتماد على النفس، مؤكدين أن لليوم الوطني هذا العام فرحتين وليس فرحة واحدة، لأنه يُمثل الاحتفال السنوي والدائم بظل ذكرى التأسيس ويواكب تنظيم قطر مونديال كأس العالم بنجاح، سائلين الله أن يديمَ على قطر نعمة العز والشموخ والأمن والأمان.

وأشاروا إلى أن ذكرى اليوم الوطني تدخل أجواء البهجة والسعادة في كل بيت من بيوت قطر، لافتين إلى اهتمام المواطنين بالزي الوطني الذي يعتز به الصغار خلال الاحتفال بهذا اليوم المجيد.

وأكدوا العمل على مواصلة العطاء والصمود والاعتماد على النفس والتكاتف خلف القيادة الرشيدة، التي تسير بنا إلى العز والخير والمجد، مُشددين على ضرورة تذكر تضحيات أجدادنا الأولين في سبيل الوطن والحفاظ على سيادته، قاطعين الوعد بأن يظلوا جنودًا مُخلصين وأوفياء للوطن.

وتأتي فعالياتُ اللجنة المُنظمة لليوم الوطني انعكاسًا لرؤية اليوم الوطني المُتمثلة في تعزيز الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهُوية الوطنية لدولة قطر، وتحقيقًا لقيم المُشاركة والإلهام والإبداع والشفافية.

تركي التركي: لليوم الوطني فرحتان هذا العام

قالَ المواطن تركي صالح التركي إن اليوم الوطني هو يوم الفخر والعز والانتماء، مؤكدًا أن لليوم الوطني هذا العام فرحتين، لأننا نفرح أولًا بالاحتفاء بذكرى التأسيس، كما أننا نفرح في الوقت نفسه بنجاح وطننا قطر في تنظيم مونديال كأس العالم 2022. ونوه إلى أن ذكرى اليوم الوطني تدخل أجواء البهجة والسعادة في كل بيت من بيوت قطر، لافتًا إلى اهتمام المواطنين بالزي الوطني الذي يعتزّ به الصغار خلال الاحتفال بهذا اليوم المجيد.

وأضافَ: في هذا اليوم العظيم نُجدد الولاء للقيادة الرشيدة ونهنئ قيادتنا والشعب القطري والمُقيمين بهذه المُناسبة الغالية على الوطن.

فهد الكعبي: الولاء للوطن يكون عبرالقيام بالواجبات تجاهه

 قالَ المواطن فهد الكعبي: إننا كأبناء قطر لا ننسى الولاء والحب لقطر، لافتًا إلى أن فعاليات درب الساعي تكون تذكيرًا بولاء الشعب وتلاحمه مع القيادة الرشيدة للبلاد.

وأضافَ: الولاء ليس صوريًا، وليس فقط رفعَ علم وإنما الولاء هو القيام بالواجبات تجاه الوطن، والجد في الدراسة والحفاظ على النظافة والرقي في المجال التعليمي، وأن يكونَ المواطن في أي مجال يتخصص فيه مُتميزًا، حيث ينبغي أن يضع كل في اعتباره أنه يُمثل الوطن، يمثل قطر. وقال: نحن نحتضن العالم كله الآن بنجاح في كأس العالم بفضل «وحدتنا مصدر وقتنا» حيث يوجد تكاتف وتنسيق بين كل الوزارات والجهات بالدولة والأفراد والمواطنين والمُقيمين، الأمر الذي ساهم في خروج البطولة أمام العالم بتلك الصورة الرائعة. وأشار إلى أن مما يلفت النظر مواكبة افتتاح درب الساعي مع مُباراة منتخبنا الوطني العنابي مع السنغال مع ملاحظة تواجد جماهيري كبير سواء في الملاعب لمؤازرة المنتخب أو في درب الساعي لمُتابعة افتتاح الفعاليات، الأمر الذي يثلج الصدر.

نايف المهندي: تعزيز الروح الوطنية والانتماء

يرى المواطن نايف مال الله المهندي أن افتتاح درب الساعي يدعو إلى الفخر في ظل الاستعدادات التراثية العظيمة الخاصة باليوم الوطني. وقال: التجهيزات في قمة الروعة وأشاهد اليوم ما يثلج الصدر ويملأ النفس إعجابًا في درب الساعي. وذهب إلى أن الاحتفال بهذا اليوم التاريخي والفارق في تاريخ قطر يُعزز الروح الوطنية والانتماء لدى النشء والشباب وكافة أفراد المُجتمع. وأوضح أن دولة قطر خلال هذا العام أبهرت العالم كله بتنظيم مونديال كأس العالم، وأبهرت الجميع أيضًا منا بهذه التجهيزات التي نراها في درب الساعي وذلك مواكبة لكثير من الفعاليات في مُختلف مناطق البلاد.

حمد دجران: نصطحب أبناءنا للفعاليات ليشبوا على حب التراث

قالَ المواطن حمد سالم دجران المري: في هذا اليوم العظيم نُجدد الولاء للقيادة الرشيدة ونهنئ قيادتنا والشعب القطري والمُقيمين بهذه المناسبة الغالية على الوطن. وأضاف: اليوم الوطني يوم فخر لقطر في ذكرى التأسيس ونحن نحرص على اصطحاب أبنائنا إلى درب الساعي ليشبّوا على حب تراث الأولين ومعرفة حياتهم وما قدموه وما قدمته القيادة الرشيدة للبلاد للوصول إلى هذه المكانة التي تتبوؤها قطر عالميًا خاصة إذا ما وضع أبناؤنا في الاعتبار كيف كنا وكيف بدأنا.

وأكد أن اليوم الوطني هو يوم الولاء والتلاحم تحت ظل القيادة الحكيمة، مُشددًا على أن الاحتفال بهذه المُناسبة يُجدد الشعور بالفخر والاعتزاز بالانتماء للوطن ويُجدد الولاء والوفاء للقيادة الرشيدة لما قدمته لرفعة الوطن.

خالد النعمة: الفعاليات مدعاة للاعتزاز بالهوية

يرى المواطن خالد النعمة أن اليوم الوطني هو يوم لتجديد الولاء والانتماء للوطن والقيادة الرشيدة، مؤكدًا أن فعاليات درب الساعي تُعد مدعاة للاعتزاز بالهُوية الثقافية والاجتماعية لدولة قطر. وأشار إلى أن تزامن احتفالات اليوم الوطني في درب الساعي مع المونديال تعكس تقدم دولة قطر في كل المجالات والانفتاح على الآخر مع الحفاظ على الهُوية الوطنية والإرث الثقافي، لافتًا إلى أن تلك الرسالة نريد أن تصلَ إلى العالم كله.

وقال: نرسل اليوم عبر فعاليات درب الساعي رسالةً إلى العالم بأننا نتقدم في كافة الصُعُد، العلمية والتعليمية والصحية مع الحفاظ على الهُوية المُجتمعية، حيث نقدم الصورة المُتقدمة للإنسان العربي المُلهم الذي ينفتح على الآخر مع الحفاظ على هُويته الاجتماعية. 

محمد المري: مقر الفعاليات بعيد عن زحـام الدوحـة

نوّه محمد علي المري إلى أن اليوم الوطني عزيز على كل مواطن، وفيه يُعبر أبناء الشعب عن ولائهم للوطن وللقيادة، ويستذكرون اليوم الذي اتّحدت فيه راياتهم وآراؤهم، تحت قيادة المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني رحمه الله.

وقال: درب الساعي يُجسد التراث والهُوية القطرية ويُرسخ مشاعر الاعتزاز بالتراث الوطني والهُوية لدى أبنائنا.

وأكد أن بُعد المكان لم يكن عائقًا يمنع من الوصول إلى درب الساعي خاصة إذا وضعنا في الاعتبار أن المقر الجديد لدرب الساعي وُضع بعيدًا عن زحام الدوحة، في موقع كبير يتسع لجميع الفعاليات ويستوعب عددًا أكبر من الزوار.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X