كتاب الراية

عن شيء ما .. سيناريو نهاية العالم

أفلام نهاية الكون أو العالم تأخذ أكثر من تصور واحتمال

مَن مِنا لم يستمتع بمُشاهدة فيلمه المُفضل وحده، أو معَ أحد أفراد أسرته؟ ولأنّ الأفلام الرومانسية والأكشن والكوميديا لا تجذب البعض إليها، يُحاول بعضُنا البحث عن أفلامٍ خيالية قادرة على رفع مستوى الأدرينالين في جسد المُشاهد، مملوءة بالتشويق والإثارة والغموض والخوف، ولا يوجد أفضل منّ الأفلام التي تتحدث عن نهاية العالم!

نعم.. نهاية العالم، إذ دائمًا ما نحمل في أعماقنا ذلك الفضول لمعرفة كيف سينتهي العالم سواء كنا سنشهد هذا اليوم المُرعب أم لا.

ورغم أن القدَرَ -وحدَه- هو الذي يحمل الإجابة في صندوق أسراره، يُخمن الكثيرُ من المُتنبئين والأشخاص الذينَ يدّعون المعرفة بالغيب كيفية وشكل نهاية العالم، كما باتت تُراود البعض سيناريوهاتٌ خياليةٌ، ومن أبرزهم كتّاب السيناريوهات ومُخرجو الأفلام، فحاولوا تأليف عشرات الأفلام التي تُقدم إجابات مُحتملة.

إلا أن أفلام نهاية الكون أو العالم تأخذ أكثر من تصورٍ واحتمال، إما ظهور الزومبي والوحوش الخيالية أو الكائنات الفضائية، أو انتشار وباء مُدمّر أو حدوث كوارث بشرية وطبيعية مُدمرة، والبعض منها يطرح مؤخرًا فكرة الحروب النووية، التي أصبحت ملامحُها تُطاردنا في نشرات الأخبار.

لكن الجديد والمُثير أن شركة «فيفوس» التي تعمل في ميدان ملاجئ نهاية العالم، قد سجلت ارتفاعًا في الاستفسارات المُتعلقة بها، وحققت زيادةً في المبيعات بنسبة 500 في المئة، هذه السنة!

وأشارت الشركة إلى أن عددًا كبيرًا من عملائها انتقل للعيش في تلك الملاجئ، أمثال توم وماري سولسبي، اللذين تركا منزلهما للعيش في ملجأ مُحصّن يقع بساوث داكوتا.

وتقول «فيفوس» إن مخابئها تستطيع أن توفرَ شروط الحياة لعام واحد على الأقل بفضل تجهيزات عدة مثل آبار المياه العذبة، ومُعدات تنقية الهواء، وتأمين مناطق زراعية، كذلك تحتوي الملاجئ على مرافق عديدة مثل صالات رياضية وعيادات طبية صغيرة، علمًا أن أسعارها تبدأ من 57 ألف دولار، كما حدث مؤخرًا أن تم عرض ملجأ ألماني مُخصص للحماية من أي ضربات نووية، يعود لحِقبة الحرب الباردة، للبيع على موقع «إي باي»ويدعم الملجأ -الذي يقع في ولاية شمال الراين، غرب ألمانيا- جدرانٌ خرسانية بسمك 3 أمتار، وتم عرضه للبيع مُقابل 1.6 مليون يورو.

ويقع الملجأ تحت الأرض، وهو مُزوّد بمولد كهرباء وخزانات مياه ووقود ونظام صرف صحي، بالإضافة إلى أبواب فولاذية عملاقة، ومُستودع للأغذية، وذكر الإعلانُ -الخاصُ بالملجأ- أنه سيتوجب على المُشتري إجراء عدد من الإصلاحات، وذلك نظرًا لعدم استعمال المكان لفترة طويلة من الزمن.. فهل سيتم استخدامه مُستقبلًا ويتحقق ما تُهلوس به أفلام الخيال والإثارة؟

العلم عند الله.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X