فنون وثقافة

المتطوعون يحظون بإشادة الجمهور

الدوحة- أشرف مصطفى:

لاقتَ جهودُ المُتطوعين من الشبابِ بدرب الساعي العديدَ من عبارات الإشادة من قبل الزوَّار من العائلات، حيث تجمَّل المكان منذ يومه الأوَّل بانتشار المُتطوعين من الشباب في كافةِ أرجاء المكان، حيث قدَّموا إضافةً مهمةً لهذا الحدث المجتمعي الضخم، خاصة أنَّ الفعاليات تزخرُ بالزيارات العائليَّة الكثيرة، والتي يتطلب معها العمل على تكثيف المرافق الخدميَّة. ومع اتساع المكان وكونه مقرًا جديدًا للحدث، فقد تألق عددٌ من الشباب التابع لمركز قطر للعمل التطوعي، وتفانوا في خدمة الزوَّار، وعلى ذلك التقت الراية بالمسؤول عن فريقِ المتطوعين للحديث عن الدور الذي يقدمه المتطوعون خلال فعاليات درب الساعي في نسخته الجديدة هذا العام.

وبدوره، أوضحَ المنسق العام والمشرف على فريق المتطوعين محمد خليفة الكيومي أنَّ مركز قطر للعمل التطوعي قد قام بتوفير 150 متطوعًا مقسمين على فترتَين لمدة 24 يومًا، وقد تم العمل على تدريبهم على أهم مهارات التعامل مع الجمهور، إلى جانب الإسعافات الأوليَّة، وضمهم للعديد من ورش الدفاع المدني، وقد أبدوا حماسَهم منذ اليوم الأوَّل للقيام بواجبهم الوطني والمجتمعي، وأوضح أنهم يعملون خلال فترة انعقاد فعاليات درب الساعي على إرشاد الزوَّار، واستقبالهم، وتنظيم الدخول، مشيرًا إلى أنَّهم منتشرون في أنحاء المكان، حتى قبل دخول الزوَّار المكان، حيث إن هناك من يرشدُهم لمواقف السيارات، وهناك من يعاون الأسرَ عند الدخول من البوابات، كما يقومون بإرشادِهم لأماكن الفعاليات، ويقترحون عليهم البرامج المتنوعة التي يزخر بها المكان، ويساهمون أيضًا في التنظيم الميداني للفعاليات. وقال المسؤول عن المتطوعين: إنَّهم فضلًا عن كونهم يقدمون كمًا هائلًا من الخدمات لزوَّار درب الساعي إلا أنَّهم يحققون كذلك نفعًا كبيرًا بحصولهم على خبرات حقيقية مبنية على الاحتكاك مع كافة فئات المجتمع. إن مركز قطر التطوعي المقر الدائم والمتكامل لاحتضان الأنشطة والأعمال التطوعية يعمل وفقًا لرؤية واستراتيجية وزارة الثقافة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X