فنون وثقافة
خلال ندوة «الإعلام الجديد.. كيفية صناعة المحتوى والتأثير»

مناقشة دور وسائل التواصل في خدمة الثقافة

الدوحة – قنا:

أقيمت على المسرح الرئيسي في درب الساعي ندوة بعنوان «الإعلام الجديد.. كيفية صناعة المحتوى والتأثير»، وذلك ضمن برنامج الندوات الثقافية المصاحبة للفعاليات والاحتفالات. وشارك في الندوة، التي أدارها الإعلامي أحمد السعدي، كل من الإعلامية إيمان الكعبي مديرة المركز الإعلامي القطري، التابع لوزارة الثقافة، والإعلامي يوسف حسين، والرحالة وصانع المحتوى أسامة نعسان.

وخلال الندوة، تناولت الإعلامية إيمان الكعبي أهمية وسائل التواصل الاجتماعي، وأن هذه الأهمية لا تقف عند صعيد واحد، بل تتعداها إلى اتجاهات عدة، لافتة إلى أن صناعة المحتوى بحاجة إلى صانع محتوى يتمتع بالمهارة والمصداقية، فضلًا عن تقديمه محتوى شيقًا، يراعي ويناسب جميع الفئات العمرية، وبالشكل الذي يحقق معه الهدف المطلوب. ونوهت بضرورة التمييز بين صناعة المحتوى والنشر اليومي، إذ إن صناعة المحتوى تحتاج إلى جهد ومهارة خاصة، تحقيقًا للهدف المنشود، وذلك على خلاف النشر اليومي. وشددت على خطورة التسرع في نقل الأخبار، بدعوى السبق والحصرية، دون الاعتماد على معايير الدقة والمصداقية، وذلك حتى لا يفقد صانع المحتوى مصداقيته في أوساط رواده. من جهته، تحدث الإعلامي يوسف حسين، خلال الندوة، عن تجاربه الإعلامية في التلفزيون، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، وحرصه على الوجود عبر جميع المنصات الرقمية المختلفة، واكتشافه أن لكل منصة جمهورها وروّادها، كما أن رواده عبر كل منصة رقمية يختلفون عن غيرهم من رواد المنصات الأخرى. وقال إن لديه متابعين بشكل جيد للغاية عبر هذه المنصات الرقمية، وعرض لحضور الندوة دوره في صناعة المحتوى عبر هذه المنصات، ما أكسبه بالتالي تلك الأعداد الكبيرة التي تتابعه عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة. ونوه يوسف حسين بأهمية أن يكون المحتوى الذي يجري تقديمه عبر مواقع التواصل الاجتماعي ذا قيمة وتأثير، وذلك بمواصفات إيجابية، ينبغي أن يتحلى بها صانعو المحتوى.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X