المحليات
أحال مشروع قانون بشأن مكافحة التستر للدراسة بلجنة الشؤون الماليَّة

الشورى يقرُّ مشروع الموازنة العامة للدولة للعام 2023

الغانم: عناية خاصة يوليها صاحب السمو للقطاعات العامة بالموازنة

أثر إيجابي للموازنة على الوطن والمواطن

أعضاء المجلس أشادوا بما تحقق من إنجازات في الصحة والتعليم والبنية التحتيَّة

موقف رئيس البرلمان العربي يخدم أجندات خارجيَّة لا تصبُّ في مصلحة الشعوب العربية

الدوحة الراية:

عقدَ مجلسُ الشورى، أمس، جلستَه الأسبوعيَّة العادية، برئاسة سعادة السيد حسن بن عبدالله الغانم رئيس المجلس.

وفي بداية الجلسة، أعربَ المجلسُ عن رفضِه القرارَ الصادرَ مؤخرًا عن البرلمان الأوروبي، بشأن وضع حقوق الإنسان في دولة قطر في إطارِ كأس العالم، ومُحاولة التشكيك في استحقاقِها استضافةَ البطولةِ عبرَ الانسياقِ خلفَ تقاريرَ وادعاءاتٍ كاذبة.

وندَّدَ المجلسُ بتجاهلِ البرلمانِ الأوروبي لتقاريرَ وإشاداتٍ صدرت عن عددٍ من المنظمات الدوليَّة، من بينها الأمم المتحدة، ومنظمة العمل الدوليَّة، والاتحاد الدولي لنقابات العمال وغيرها. مُطالبًا إياه بتحرِّي المصداقيَّة واحترام القيم العربية والإسلامية، وعادات وتقاليد المُجتمعات العربية، وعدم التدخل في الشؤون الداخليَّة للدولة، مُؤكدًا أنَّ قطر دولةٌ مستقلةٌ لا تقبلُ أيَّ إملاءات من غيرِها، ولا تقبلُ أيَّ دروسٍ أخلاقية من أحد.

بعد ذلك، تلا سعادةُ الدكتورُ أحمد بن ناصر الفضالة الأمين العام لمجلس الشورى جدول أعمال الجلسة، وتمَّ التصديق على محضر الجلسة السابقة.

وفي بدايةِ المداولات، استعرضَ المجلسُ مشروعَ قانون بشأن مُكافحة التستر على ممارسة غير القطريين الأنشطةَ التجارية والاقتصادية والمهنية بالمخالفة للقانون، والمحال إلى المجلس من الحكومة الموقَّرة، وقرَّر المجلس إحالته إلى لجنة الشؤون الماليَّة والاقتصاديَّة، لدراسته ورفع تقريرٍ بشأنِه إلى المجلس.

وتواصلت أعمالُ الجلسة، حيث استكمل المجلسُ مناقشةَ مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2023 ومشروع القانون باعتماد الموازنة العامة، مُستعرضًا تقريرَ لجنة الشؤون المالية والاقتصاديَّة حول المشروعَين المذكورَين.

وبعد مُناقشاتٍ موسعةٍ عكست التفهم العميق لأهداف الموازنة ومرتكزاتها، أقرَّ المجلسُ مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2023، ووافقَ على مشروع قانون باعتمادها.

وأكَّدَ الأعضاءُ في مداخلاتهم، على تقديرهم لما تحقق من مكتسبات وإنجازات، خاصةً في مجالات الصحة والتعليم والبنية التحتية، متطلعين إلى مزيدٍ من التطوير في هذه المجالات وغيرها، بما يلبِّي طموحات المواطنين.

وفي هذا الصدد، أشادَ سعادة رئيس مجلس الشورى بالسياسة الحكيمة لحضرة صاحب السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى «حفظه الله»، مُشيرًا سعادتُه إلى أنَّ الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2023 تؤكد وتعكس العناية الخاصة التي يوليها حضرةُ صاحب السُّموِّ أمير البلاد المُفدَّى للقطاعات العامة المتضَمنة في هذه الموازنة، ما سيكون له أثر إيجابي ملموسٌ على الوطن والمواطن.

من جانبهم، نوَّه السادة أعضاء المجلس، بالأسس التي ارتكز عليها مشروع الموازنة العامة للدولة، وفي مقدمتها اعتماد مبدأ التخطيط متوسط المدى للموازنة العامة، ومواصلة العمل على تحقيق رؤية قطر الوطنيَّة 2030، في ضوء الاستعداد لإطلاق الاستراتيجية الوطنية الثالثة 2023-2027 لتنفيذ الرؤية، سعيًا لتحقيق رفعة الوطن ورفاهية المواطن، وفق التوجيهات السديدة لسُموِّ الأمير المُفدَّى.

وتواصلت أعمالُ الجلسة، حيث أطْلع سعادةُ السيد حسن بن عبدالله الغانم رئيس المجلس، السادةَ الأعضاء على مضمون الكتاب المُوجه إلى رئيس البرلمان العربي، والذي تضمن استنكار مكتب المجلس لموقف رئيس البرلمان العربي الشخصي وإصراره على عدم إدانة الحملات المغرضة ضد استضافة دولة قطر بطولةَ كأس العالم FIFA قطر 2022، بالرغم من وقوف غالبية أعضاء البرلمان العربي إلى جانبِ دولة قطر وتأييدهم إصدارَ بيانٍ في هذا الشأن. وأشارَ سعادتُه إلى أنَّ مكتب المجلس أبدى استياءَه الشديد من هذا الموقف غير الودِّي، الذي يتنافى مع المبادئ التي أُنشئ عليها البرلمان، ويخدم أجندات خارجية لا تصبُّ في مصلحة الشعوب العربية. كما ثمن المواقف المؤيدة لدولة قطر في استضافتها البطولةَ من قبل عددٍ من المنظمات والاتحادات البرلمانيَّة الإقليمية والدولية، على غرار الاتحاد البرلماني الدولي، واتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والاتحاد البرلماني العربي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X