الراية الرياضية
بعد تعادله المثير مع نظيره الصربي

الكاميروني يتعلق بـ «نقطة أمل»

الدوحة  الراية:

أهدى البديل فنسان أبوبكر الكاميرون نقطة الأمل بالمُنافسة على التأهل لثمن نهائي مونديال قطر، وإن كان ضئيلًا، بتعويض تخلفها أمام صربيا 1-3 إلى تعادل 3-3 أمس في استاد الجنوب ضمن الجولة الثانية للمجموعة السابعة.

وبدت الكاميرون في طريقها لتلقي الهزيمة الثانية، بعد الأولى أمام سويسرا 0-1، بعد تخلفها بهدف لجان-شارل كاستيليتو (29) مُقابل ثلاثة أهداف لستراهينيا بافلوفيتش (1 45) وسيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش (3 45) وألكسندر ميتروفيتش (53).

لكن البديل أبوبكر أعاد الحياة لمُنتخب بلاده بعدما سجل مُهاجم النصر السعودي هدف تقليص الفارق بكرة «ساقطة» رائعة (64) قبل أن يمررَ كرة هدف التعادل الذي سجله إريك مكسيم تشوبو-موتينغ (66).

ويبقى الأمل قائمًا أمام الكاميرون لبلوغ ثمن النهائي لأول مرة منذ 1990، لكن تنتظرها مهمة شاقة في الجولة الختامية أمام البرازيل بطلة العالم خمس مرات.

والأمر ذاته ينطبق على صربيا، الطامحة للتأهل إلى ثمن النهائي لأول مرة منذ 1998، لكن مهمتها أسهل على الورق من مُمثل القارة الإفريقية كونها تواجه سويسرا في الجولة الأخيرة المُقررة الجمعة.

وكانت الأفضلية واضحةً من البداية لصالح صربيا التي كانت قريبة جدًا من افتتاح التسجيل عبر ميتروفيتش بعد مجهود فردي مُميز داخل منطقة الجزاء (11)، ثم أضاع مُهاجم فولهام الإنجليزي فرصةً ذهبيةً أخرى (17). وانتظرت «الأسود التي لا تقهر» التي دخلت اللقاء على خلفية فوز يتيم من أصل 15 مُباراة مونديالية ضد خَصم أوروبي، حتى الدقيقة 19 ليسجل الكاميرون حضوره الهجومي من تسديدة لبيار كونديه تمكن الحارس فانيا ميلينكوفيتش-سافيتش من صدها.

وخلافًا لمُجريات اللعب، خطف الكاميرونيون هدف التقدم عبر كاستيليتو الذي وصلته الكرة عند القائم البعيد بتمريرة رأسية من نيكولا نيكولو بعد ركلة ركنية، فتابعها من دون رقابة في الشباك (29). وبات مُدافع نانت الفرنسي أول لاعب يُسجل هدفًا للكاميرون في كأس العالم منذ جويل ماتيب في 23 يونيو 2014 في الخسارة أمام البرازيل 1-4.

وعندما كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة خطف بافلوفيتش التعادل بكرة رأسية قوية إثر ركلة حرة نفذها دوشان تاديتش (1 45)، قبل أن يضرب سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش من خارج المنطقة بتسديدة أرضية مُحكمة إلى يسار أباسي (3 45). وباتت صربيا بذلك أول مُنتخب في تاريخ النهائيات يسجل هدفين في الوقت بدل الضائع للشوط الأول.

واعتقدت صربيا أنها حسمت النتيجة في مُستهل الثاني حين أضافت الثالث بلعبة جميلة من هجمة مُرتدة وسلسلة من التمريرات آخرها كان من دوشان تاديتش لميتروفيتش الذي تابعها بسهولة في الشباك (53). لكن الحياة عادت إلى الكاميرون بفضل أبوبكر الذي كسر مصيدة التسلل بعد تمريرة من كاستيليتو وانفرد بالحارس ميلينكوفيتش-سافيتش ثم لعب الكرة من فوقه «ساقطة»، ليُسجلَ هدفًا تم التأكد من صحته عبر تقنية الفيديو «في أيه آر» (64).

وتحوّل مُهاجم النصر إلى دور الصانع في هدف التعادل الثالث الذي سجله بعد ثوانٍ معدودة إريك مكسيم تشوبو-موتينغ (66)، ليصبح بحسب «أوبتا» للإحصاءات أول بديل يُسجل ويُمرر كرةً حاسمةً لمُنتخب إفريقي في تاريخ كأس العالم.

مدرب صربيا يعترف:

تهاونا فخسرنا نقطتين !

أعربَ الصربي دراغان ستويكوفيتش مُدرب المُنتخب الصربي عن خيبة أمله الكبيرة عقب التعادل مع نظيره الكاميروني أمس، وقال: « سيطرنا على المُباراة بشكل جيد وتقدمنا بثلاثة أهداف مقابل هدف، ولكن في كرة القدم من الوارد جدًا حدوث الأخطاء وقد دفعنا ثمنًا كبيرًا وخسرنا تقدمنا في الشوط الثاني والأمر لا يمكن تبريره، وسنحاول تحليل كل ما حدث من أجل تحسين موقفنا في المباراة المُقبلة».

وأضاف: «فقدنا التركيز في الشوط الثاني، ونجح المنتخب المنافس بالعودة في النتيجة، وحاولنا أن نلعب ببعض العناصر البديلة بعد الإصابات التي حدثت في صفوفنا وبالمحصلة أرى أن المنتخب قدم مباراة كبيرة».

وأشارَ ستويكوفيتش إلى أنه كان يتوقع الفوز بيد أن حدوث بعض التهاون في الخطوط الخلفية أدى إلى تعرض المرمى الصربي لهدفين في الشوط الثاني».

وختم ستويكوفيتش (57 عامًا): « حظوظنا قائمة في التأهل إلى الأدوار المُقبلة، وبالمحصلة يتوجب علينا أن نتمكنَ من الفوز على سويسرا في اللقاء الختامي وأن نواصل التحضير بتركيز كبير، وسنقوم بتحليل ما حدث بشكل مُفصل».

الكاميروني يستبعد أونانا

 قال ريجبورت سونج، مُدرب المُنتخب الكاميروني: إن الحارس أندريه أونانا بإمكانه أن يظلَ في كأس العالم إذا احترم القواعد، وذلك بعد أن تم استبعاده من المنتخب على خلفية انتهاكه للنظام بشكل لم يتم تحديده. واعتمد سونج على الحارس البديل ديفيس إيباسي في حراسة مرمى المنتخب الكاميروني بدلًا من حارس مرمى إنتر ميلان، وقدم الحارس البديل أداءً مقبولًا في المباراة التي تعادل فيها المنتخب الكاميروني مع نظيره الصربي 3/‏‏3.

وقال سونج: مركز حراسة المرمى مهم. ولكن كما تعلمون، نحن في وسط بطولة مهمة. وأعلم ما يجب عليّ فعله، وهو التأكد من أن الفريق فوق أي شخص».

وقال: أندريه تفهم قراري. من المهم أن نظهر روح الفريق، والنظام، والاحترام هنا» وأضاف: أفضل حماية المجموعة عن حماية فرد. وأشارَ إلى أنه يجب على أونانا أن يحترم القواعد.

امتدح نجمه أبوبكر .. سونج :

قادرون على تقديم الأفضل

أبدى ريجوبير سونج مُدرب المنتخب الكاميروني رضاه عن الأداء الذي قدمه مُنتخب بلاده في مواجهته للمنتخب الصربي التي انتهت بالتعادل بثلاثة أهداف لكل منهما.

وأضاف في المؤتمر الصحفي: «سعينا لتعويض ما حدث في مُباراة الافتتاح، وأظهرنا أداءً متوازنًا، وعلى الرغم من نجاحنا في التسجيل المُبكر لكننا تأخرنا في النتيجة قبل أن نشاهد ردة فعل قوية من اللاعبين وخرجنا بنتيجة التعادل في نهاية المطاف».

وتابع سونج 46 عامًا: «هناك أخطاء ظهرت، ونحاول الاستفادة من الدروس التي نتعرض لها وتصحيح بعض الأمور، وقد رأينا كيف نجح فينسنت أبو بكر في تغيير مُعطيات المباراة بعد مشاركته في الشوط الثاني ولو شارك في المُباراة الأولى لكانت النتيجة تغيّرت».

وقالَ: «لدينا القدرة على أن نُقدم أداءً أفضل، ولكن في كأس العالم لا يمكن أن يسيطر المنطق في الغالب، وعلينا أن نصبر على أداء بعض اللاعبين الشباب، بالمُقابل المُنتخب قام بردة فعل قوية ويستحق الجميع التهاني الكبيرة».

وختمَ مُدرب الكاميرون: «علينا التركيز على مُباراتنا المُقبلة أمام المنتخب البرازيلي وسنقوم بالإعداد لها بصورة قوية، وأعتقد أن كل شيء ممكن ووارد في كرة القدم، ونحن نؤمن بقدراتنا، ومُنتخب البرازيل قوي ولكن نحن أيضًا لدينا نوعية جيدة من اللاعبين، ونريد أن نُحققَ هدفنا بالتأهل إلى الدور المُقبل كي نسعدَ الجماهير الكاميرونية التي ساندتنا بقوة».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X