الراية الرياضية
خالد علي المولوي لـ راية المونديال :

«قطر» تقدم تجربة موندياليَّة استثنائية

تسجيل أرقام قياسية في حضور المباريات والمشاهدة عبر الشاشات

المنتخبات العربية تخوض مبارياتها وكأنها على أرضها ووسط جماهيرها

تقديم 95 فعالية ترفيهيَّة تناسب جميع الأذواق والأعمار

يشهد التاريخ أن مونديال قطر هو الظهور الأخير لميسي ورونالدو

متابعة- فريد عبدالباقي:

أبدَى خالد علي المولوي، نائبُ المُدير العام للتسويق والاتصال وتجرِبة البطولة في اللجنة العُليا للمشاريع والإرث، سعادتَه بتلقِّي الإشادة من قبل المشاركين في بطولة كأس العالم قطر 2022، وهو ما أثلج الصدور بعد الحملات المغرضة التي هاجمت قطر منذ نيلها شرف تنظيم كأس العالم في 2 ديسمبر 2010، وبالتأكيد ما فعلته قطر أسكتَ ألسنة المغرضين، باستضافتها بطولة عالمية.

وقال المولوي: إنَّ الجميع يعيش أجواء وتجربة استثنائية، بعد أن أوفت الدوحة بكل التزاماتها بالتعاون مع الجهات المعنية.

وأضاف: إنَّ البطولة حقَّقت العديد من الأرقام القياسيَّة منذ انطلاقها.. الجماهير التي حضرت إلى قطر لمتابعة فعاليات المونديال عاشت تجربة متميزة وفريدة من خلال الفعاليات الخاصة بالبطولة والتي حققت نجاحًا كبيرًا من حيث الحضور الجماهيري والتفاعل المجتمعي وهي متنوِّعة من ثقافية إلى ترفيهية إلى مجتمعية، ومكنت المشجعين من عيش تجربة مرنة وسهلة في كل جوانبها.

وأكَّد المولوي أن البطولة حطمت الأرقام القياسية من حيث بيع التذاكر والحضور الجماهيري داخل الملاعب المونديالية، بالإضافة إلى أنَّ الاتحاد الدولي لكرة القدم «FIFA» كشفَ عن أرقام أولية قياسية تخصُّ عددَ مشاهدي المونديال عبر شاشات التلفزيون، ويتوقع استمرار ارتفاع عدد المشاهدة خلال الفترة القادمة.

وبسؤاله عن الفعاليات الترفيهية المصاحبة للبطولة، قالَ المولوي: إن هناك أكثر من 95 فعالية خاصة تناسب جميع الأذواق والأعمار والتي تقام على هامش البطولة، حيث تتضمن الفعاليات الرئيسية، شاشات ضخمة لبثّ المباريات في العديد من المناطق بمدينة الدوحة وفي أنحاء البلاد كافة.. بالإضافة إلى إقامة حفلات ومهرجانات وأنشطة ثقافية في حدائق «FIFA» للمشجعين، وتشتمل مجموعة الفعاليات على العروض الفنية والحِرف اليدوية والتراثية والأزياء والتصميم وفنون الأداء والموسيقى والأفلام.

وكشفَ المولوي أنَّ نجاح أي بطولة هو توفير شبكة متكاملة من وسائل النقل الحديثة، وذلك من أجل تقديم خيارات سريعة للمشجعين بالمجان، ولذلك تعاونت اللجنة العليا للمشاريع والإرث مع شركائها لتسريع وتيرة العمل في مشاريع النقل والمواصلات، والتي شملت شبكة خطوط مترو الدوحة، والطرق السريعة، والحافلات الكهربائية، وشبكة الترام الخفيف المتصلة بالمترو، تماشيًا مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030، الرامية إلى تقليل الاعتماد على الوقود التقليدي، واستخدام مصادر الطاقة المستدامة.

وعن تقييمه لأداء منتخبنا الوطني في البطولة، قال: كنتُ أتمنَّى أن يظهر العنابي بصورة أفضل ويحقق نتائج جيدة في أول مشاركة له بتاريخ كأس العالم، ولكن نحن نعوِّل حاليًا على منتخباتنا العربية التي تحقق نتائج أكثر من رائعة.. مُتمنيًا أن يتواصلَ هذا الأداء من أجل الوصول إلى أبعد نقطة.. مشيدًا بالأداء والظهور اللافت لمنتخبَي إيران واليابان وتقديم صورة مشرِّفة عن الكرة الآسيويَّة.

وبسؤاله عن المُنتخبِ الأقرب لحصد اللقب، أجابَ قائلًا: أعتقدُ أنَّ المنتخب البرازيلي من المنتخبات المرشحة دائمًا لتحقيق اللقب، رغم غياب نجمه نيمار إلا أنه مرشح بقوة للفوز بكأس العالم الغائب منذ 20 عامًا.

وختمَ بقوله: نحن محظوظون لكون مونديال قطر سيكون الظهور الأخير لعددٍ من نجوم الكرة العالمية وعلى رأسهم الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو، والبطولة الحالية سوف تشهد شهادة ميلاد عددٍ من اللاعبين سيكونون نجوم الكرة العالمية خلال الفترة القادمة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X