كتاب الراية

بلا رتوش .. نجاحات المونديال لا تتوقف عند حدّ

يستمر مونديال قطر 2022 بنجاحه المبكر وسيتواصل حتى المباراة النهائية التي سيشهدها استاد لوسيل، وأن الشواهدَ كثيرةٌ وعديدة، ولم نقلها نحنُ أو ندعيها بل إنَّ كل من حضرَ إلى قطر لمسها لمس اليدِ وعايشها وذكرها بلا أي تردد، وهو ردٌّ على كلِّ من كان يعيش في ذاكرة مهترئة أوحت إليه أنَّه سيجد العكس من ذلك، وفاتَهُ أنَّ من يعمل بكل جدٍّ ويتواصل فيه آناء الليل وأطراف النهار عازمٌ على أن يكونَ النجاح متفردًا بتنظيم نسخة مختلفة عن غيرها في كل شيء، فمن خلال متابعة المباريات شهدنا غزارةَ الأهداف وجمالها والإثارة التي خلفتها على الحضور ولكل من يتبعها، وهي قابلةٌ للزيادة في القادم من اللقاءات، فضلًا عن ظهورِ منتخبات أثبتت أنها اختزلت الفارق الذي كان بينها وبين من يسمون أسياد الكرة العالمية ويتصدرون ترتيبها، وهو ما يعني أن الكرةَ تطورت في الكثير من الدول وهو ما بلورته المنافسات المونديالية الحاليَّة في قطر، ومن أبرزها فوز المنتخب السعودي على نظيره الأرجنتيني، وهو الفوز الذي جعل العالم يترقب ما هو قادم من قبل الآخرين المتطلعين إلى ما هو أفضل، كما أن ما خرج به المنتخب الياباني أمام الألماني وتحقيق فوز مثير قَلَبَ المعادلة التي كانت متوقعة، وأوضح أنَّ كرة آسيا لم تعد صيدًا سهلًا للكبار أو أنها محطة استراحة لهم يمكن أن يخرجوا منها وبجَعبتهم نسبة عالية من الأهداف، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد فقط بل إنَّ ما حققه المنتخب المغربي من فوزٍ في غاية المُتعة على منتخب بلجيكا المُتصدر للتصنيف قبل فترة قريبة، وقرنه بأداء رائع وترابط بين الخطوط وبأسلوب لعب مميز دقَّ ناقوس الخطر للكبار وجعلهم يراجعون مستوياتهم ويبحثون عن الطريق الأمثل لاحترام الآخرين مهما كانوا، لا سيما أن ما تحقق يلغي مفهوم أن الكبيرَ يكسب دائمًا، ولا يمكن أن يكون أمرًا غريبًا إذا ما وجدنا منتخبات من تلك التي قلبت الطاولة على «المشاهير» أن تذهب إلى مراحل متقدمة في مونديال قطر، وليس هذا ببعيد. والشيء الآخر اللافت في كأس العالم 2022 هو الحضور الجماهيري الكبير في كل المباريات، حيث إن الحضور لم يقتصر فقط على جماهير المنتخبات المتبارية بل إنَّ معظم الجماهير المتواجدة تبحث عن طريق الملاعب والتواجد في مدرجاتها والاستمتاع بالمنافسات الكُروية، وهو دليل على الشغف الكُروي لدى بني البشر على مختلف مشاربهم، فضلًا عن أماكن الترفيه المُتاحة للجميع التي تتوافر فيها كلُّ وسائل المتعة والراحة، وهو ما جعل الكرنفالات مستمرة من قبلِ المشجعين وبأساليب مختلفة، بالإضافة إلى ميزة قُرب الملاعب وسرعة الوصول إليها مع انسيابية الدخول والخروج ووفرة المواصلات من خلال المترو الذي يُغطي مُعظم الملاعب وإيصال المشجعين إلى وجهتهم المقصودة.
إن النجاحات مستمرة وما ذكرته ما هو إلا جزء من إبداع قطر لجعل المونديال متفردًا ومميزًا عن غيره، وإن القادم يحمل الكثير من التألق.

@alaboudi88

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X