كتاب الراية

تربية ….قطر أحرزت أهدافًا ذهبية خلال المونديال

مونديال قطر نموذج يُحتذى به لكل من يرغب في النجاح والوصول للقمَّة

شاهدنا جميعًا كيف استقبلت دولة قطر في كأس العالم 2022 أممًا مختلفة في الدين والقومية والأعراقِ والطبائع بكل حفاوةٍ وكرم، والذي يعتبر حدثًا عالميًا ومن أهم المناسبات التي تعتبر ملتقى الأمم والشعوب والدول، ولأول مرةٍ على أرض عربية وإسلامية، ومن المناسبات النادرة التي جمعت شتاتَ العرب، وأصبح تركيزهم جميعًا على المنتخبات العربية وذلك في ظلِّ تطور خطاب العنصرية العالمية الذي يضرب الجميعَ بالجميع. تأتي قطر لترسمَ لوحةً واقعية نموذجية جذابة وملهمة، تجمع فيها الأمم من الغرب والشرق في ضِيافة خير من يمثل العرب، شاهدنا كيف استثمرت هذه الفرصة في تقديم صورة الإسلام والمسلمين الحقيقية، وكيف تكون أخلاق المسلمين، وأنَّ احترام الآخر ينبع من احترامك لنفسك وثقافتك وقناعتك التي تؤمن بها، فلن يحترمك الآخرون إذا لم تحترمها أنت أولًا، فقد أحرزت من خلالها أهدافًا ذهبية.. تتميزُ بالأصالة والمرونة والثبات، وهو ما أثبت الغرب فشله في تحقيقها، فهم ينادون بحريةِ الرأي وحقوقِ الإنسان والاختلافِ واحترام القانون، وسقطوا في أول اختبار لهم، نسوا كل شعاراتهم وأثبتوا أنَّهم بلا أخلاق.

نعم أحرزت أهدافًا ذهبية.. لا تُكتب في التاريخ فقط، إنما يبقى أثرها خالدًا تتناقله الأجيال في كل زمان ومكان، فهو أثر كالذهبِ يتطور ويتألق ويزدهر مع مرور الزمن دون تغيير خصائصه، حيث أثبتت أن للوطن العربي إطارًا أخلاقيًا ثابتًا من خلال الرسالة الإسلامية، وعكست المفاهيم الإنسانية في الآداب الأخلاقية في التعامل مع البشر، واحترامهم والإحسان لهم.

أحرزت أهدافًا ذهبية.. في كشف أن أغلبَ أمم الأرض تتفق على رفضِ السلوكيات والأفكار الشاذة، فهو درسٌ ونموذج يجب أن يحتذى به لكل من يرغب في النجاح والوصول إلى القمة يجب أن يعلمَ أن طريق النجاح يتطلب المبادرة والجدّ والمثابرة والصبر والتخطيط الجيد والاستثمار الأمثل لكلِّ الطاقات والموارد، فرغم كل التحديات الشرسة التي واجهتها نجحت قطر عالميًا رغم حسدِ الحاسدين، فقد أُعجب بها الجميع ولفتت الأنظار بإتقانها للتنظيم الرائع والنجاح الباهر في نشرِ الثقافة والهوية العربية والإسلامية من خلال الثبات على قيمنا الأصيلة، أثبتت قطر أن للعرب وجودًا قويًا، وأن لقطر قيادة يفتخرُ بها كلُّ عربي مسلم أصيل.

[email protected]

7[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X