كتاب الراية

عن كثب.. شكرًا جماهيرنا الوفية

لا نملك إلا أن نُبدي سعادتنا الكبيرة بالحضور الجماهيري الرائع الذي شهدته مباراة منتخبنا أمس، ضد نظيره الهولندي، والتي شجعت اللاعبين بقوة طوال زمن المباراة.
لفت انتباهي رفع أحد المشجعين لافتة كتب فيها (شكرًا للمنتخب القطري سواء فزت أو خسرت) وهي عبارة تجسد حجم الشعور بالمسؤولية لدى الجماهير وقناعتهم بأن كرة القدم فوز وهزيمة، وأن دورهم الأهم هو مساندة منتخبنا في كل الظروف.
من جانب آخر انتهت أمس مغامرة العنابي في كأس العالم ٢٠٢٢ بخسارة ثالثة هذه المرة في مواجهة المنتخب الهولندي، الذي تصدّر المجموعة الأولى في حين يمكن اختصار حصيلة منتخبنا في البطولة بثلاث هزائم استقبلت شباكه ٧ أهداف في حين سجل لاعبوه هدفًا واحدًا أحرزه محمد مونتاري في مرمى السنغال.
قياسًا بالبرنامج الإعدادي الذي تم وضعه من قبل الجهاز الفني وتم تنفيذه بحذافيره من بطولات إقليمية ومباريات دولية ومعسكرات أوروبية تعتبر هذه المحصلة متواضعة جدًا ومؤكد أنها دون طموحات الجميع من مسؤولين وجماهير ولاعبين وجهد فني لأن الجميع كان يتوقع مستوًى مُشابهًا لما قدمه العنابي في كأس آسيا الأخيرة.
بعيدًا عن هذه النظرة نجد أن المشاركة لها الكثير من الإيجابيات باعتبارها الأولى في تاريخ العنابي الذي واجه منتخبات صاحبة خبرة كبيرة في هذه البطولة، وكذلك كونها تضم عددًا كبيرًا من اللاعبين المحترفين في الدوريات الخمسة الأولى على مستوى العالم. فيما لاعبو المنتخب جميعًا يلعبون في الدوري المحلي ومعظم خبراتهم اكتسبوها من هذا الدوري أو من خلال منافساتهم مع المنتخبات المحيطة بهم في آسيا بشكل عام والخليج بصفة خاصة.
المؤكد أن هذه ليست نهاية المطاف بالنسبة للمنتخب بل العكس هي نقطة انطلاقة جديدة والهدف القادم سيكون التأهل إلى نهائيات نسخة ٢٠٢٦ وقبلها كأس آسيا ٢٠٢٣ وكأس الخليج في البصرة ولحسن الحظ معظم لاعبي المنتخب المتوفرين الآن أصحاب أعمار متوسطة ويمكنهم أن يدافعوا عن ألوانه لسنوات طويلة قادمة وبشكل أفضل مما قدموه في المونديال بعد اكتسابهم لخبرات كبيرة ننتظر أثرها في قادم المواعيد.
كلمة أخيرة :
ثنائي المنتخب أكرم عفيف والمعز علي.. حان أوان مراجعة النفس للوقوف على أسباب تراجع مستواكما.
ننتظر منكم الكثير لذلك عُودوا بسرعة لسابق التميّز.

 

[email protected]

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X