اخر الاخبار

فعالية الرمي تعزز الهوية القطرية وإحياء الرياضات التقليدية في درب الساعي

الدوحة – قنا :

تعزز فعالية /الرمي/ التي يقدمها الاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم، في /درب الساعي/ الهوية القطرية وإحياء الرياضات التقليدية.
وأكد أحمد الكواري رئيس فعالية /الرمي/، أن الفعالية تستهدف إحياء رياضة الآباء والأجداد نظرا لما تلعبه من دور كبير في تحقيق الحماية وتوفير الصيد للمعيشة، ومع تطور وتقدم هذه الرياضة أصبحت واحدة من الألعاب الرياضية الأولمبية والتي شارك فيها الرياضيون القطريون وحققوا من خلالها الكثير من النجاحات والبطولات.
وقال إن “الرمي مارسه الأجداد وهو من الرياضات القديمة وكان يتم وضع هدف معين يسمى /النصع/ للتسابق في استهدافه”، مبينا أن وجودها ضمن فعاليات درب الساعي يساهم في تعزيز الهوية القطرية وربط الأطفال بالصور التراثية في الدولة، خاصة أنه من الهوايات القديمة التي يمارسها أهل قطر.
وأضاف أن الرماية من الرياضات المحببة لدى الجماهير وفيها تعزيز للثقة بالنفس والهدوء والسكينة، مشيرا إلى أنه من أهم قواعد وأساسيات رياضة الرماية أنها تتطلب مهارات الدقة والتحكم والتركيز، ويقوم اللاعب خلالها باستخدام القوس والسهم في التصويب بدقة على الأهداف على قرص دائري ملون ومدرجة به خمس دوائر لكل منها لون معين، ومن أساسيات عناصر الرماية، الأمن والسلامة، الهدوء والتركيز، التوافق العصبي، وعدم الحركة أثناء الرماية، التوازن، القوة. ومن القواعد الصحيحة لرمي السهام الأمن والسلامة، الهدوء، التوازن، التركيز، والثبات بعد الرمي.
وقال الكواري إن نسخة فعالية /الرمي/ هذا العام ستكون خاصة لمواكبتها الحدث الأهم كأس العالم FIFA قطر 2022، لافتا إلى أنه تم تجهيز الميدان بشكل مناسب وبطريقة حديثة، للسماح باستخدام الرماية بالبندقة الهوائية 10 أمتار، والرماية بالقوس والسهم، بالإضافة إلى الرماية بالليزر، فضلا عن جهاز المحاكاة الذي يستهدف الأطفال ويقوم بتدريبهم قبل أن يدخلوا الميدان.
كما أشار رئيس الفعالية إلى آلية اختيار المتميزين في الرماية، الحاصلين على جواز المرور لمختلف الفعاليات في درب الساعي.
وأوضح أن الاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم يستهدف كذلك اختيار أفضل العناصر المتميزة في الرماية بمختلف أنواعها لضمهم، إلى المنتخبات القطرية، مؤكدا أن فعالية الرمي تعمل على نشر هذه الرياضة كذلك، فضلا عن تقديم الإرشادات وشرح القواعد الأساسية لرياضة الرمي في مختلف الألعاب.
وأضاف، أن فعالية الرمي تزيد من مستوى الثقة بالنفس لدى الأجيال الناشئة، فضلا عن التركيز وزيادة فعالية الثبات على المستوى البدني والرياضي، كما تعد فعالية ثقافية ذات طابع ديني وتراثي لما لها من أهمية في تعليم الأطفال أسس الرماية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X