الراية الرياضية
عبر التبرع بجزء من استاداتها.. القائم بالأعمال بالإنابة التونسي نهرو العربي لـ راية المونديال :

قطر تطور الرياضة في العالم

الدوحة صعّبت المُهمة على مُنظمي المونديال القادم

افتتاح المونديال جمع بين المُعاصرة والتراث القطري

مجموعتنا صعبة بوجود فرنسا حامل اللقب ولا يوجد شيء مستحيل في كرة القدم

قطر أنجزت ثمانية ملاعب من طراز عالمي في فترة وجيزة

اقتراب الملاعب وحضور أكثر من مباراة في اليوم.. مزايا فريدة لمونديال قطر

المونديال سيعزز مكانة قطر كوجهة سياحية

الدوحة – إبراهيم بدوي:
أعربَ نهرو العربي -القائم بالأعمال بالإنابة بسفارة الجمهورية التونسية لدى الدولة- عن اعتزازه بتنظيم دولة قطر الناجح لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، لأول مرة في المنطقة العربية والشرق أوسطية.
وأكدَ في حوار مع راية المونديال أن قطر رفعت سقف المُنافسة والصعوبة التي يمكن أن تواجهها الدول المُستضيفة للنسخ المُقبلة من البطولة، لأن من مميزات كأس العالم FIFA قطر 2022، إمكانية حضور أكثر من مُباراة مع إقامة أربع مُباريات يوميًا، واقتراب الملاعب من بعضها وسهولة التنقل عبر خطوط المترو، ما يسهل حركة الجماهير عكس النسخة السابقة في روسيا 2018 والنسخة القادمة 2026، حيث سيكون التنقل بين أكثر من ثلاث دول بين الولايات المُتحدة وكندا والمكسيك.
وأشادَ بإنجاز قطر تجهيزات مبهرة واستادات أيقونية للمونديال على أعلى المعايير العالمية، ما يُمثل مصدر فخر واعتزاز لكافة الشعوب العربية، قائلًا: إن قطر أنجزت ثمانية استادات من طراز عالمي في فترة وجيزة مع تطبيق أحدث التقنيات التكنولوجية، فليس سهلًا أبدًا أن تقوم بتشييد هذا العدد من الملاعب مع استخدام تقنيات مُتقدمة مثل تقنية التبريد والطاقة الشمسية وغيرها.
وتحدثَ عن حظوظ المُنتخب التونسي في مجموعته التي تضم فرنسا وأستراليا والدنمارك قائلًا: إن هذه سادس مُشاركة تونسية في بطولات كأس العالم وثاني مشاركة مُتتالية، ودائمًا ما نؤكد أن جمهورنا من ذهب، وفريقنا صلب كالصخر، ومشهور بأنه «إيطاليا إفريقيا» لصلابة دفاعه، ولم يأتِ لمجرد المُشاركة، ورغم صعوبة مجموعتنا إلا أنه لا يوجد شيء مُستحيل في كرة القدم. وقالَ القائم بالأعمال بالإنابة التونسي: لدينا جالية تونسية كبيرة يبلغ تَعدادها حوالي 40 ألف شخص ورأينا الحضور الكبير للجماهير التونسية، وتفاعلها خلال بطولة كأس العرب في قطر، وما أعطته من نكهة خاصة للقاءات المُنتخب التونسي، وأيضًا خلال كأس العالم ودائمًا نُساند وندعم دولة قطر الشقيقة، في كافة جهودها من أجل تنظيم بطولة ناجحة ومُميزة وغيرها من التفاصيل في سطور الحوار التالي:

 

  • سادس مشاركة تونسية في المونديال والثانية على التوالي

  • الجالية التونسية أعطت نكهة خاصة للقاءات منتخبنا

  • فريقنا صلب كالصخر وجمهورنا من ذهب

  •  كرم الضيافة وحسن الاستقبال أبهرا مشجعي البطولة

تنظيم عالمي

 

• كيف رأيتم افتتاح وتنظيم قطر بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 ؟
الافتتاح كان مُبهرًا للجميع وتميز بالمزج بين الأصالة والمُعاصرة -خاصة التراث القطري- ونحن كعرب نعتز به كثيرًا فهي دوحة الخير ودوحة العرب، وشرف لنا أن تنظمَ دولة قطر هذه البطولة لأول مرة في المنطقة العربية فهي بطولة لكل العرب، كما يؤكد دائمًا حضرة صاحب السمو أمير البلاد المُفدى، وبدورنا فإن تونس تُساهم بكل ما تستطيع من جهد لنجاح هذا المونديال الذي يصبّ في صالح المنطقة ككل، ونرى التنظيم في أعلى مستوى عالمي، ويُعد مصدر فخر واعتزاز للأمة العربية بأسرها فقد رفعت قطر سقف المنافسة والصعوبة، التي يمكن أن تواجهها الدول المُستضيفة للنسخ المُقبلة من البطولة لأن من مميزات كأس العالم FIFA قطر 2022، إمكانية حضور أكثر من مُباراة في يوم واحد، حيث يتم إقامة أربع مُباريات يوميًا فضلًا عن اقتراب الملاعب وسهولة التنقل عبر خطوط المترو، ما يُسهل حركة الجماهير عكس النسخة السابقة في روسيا 2018، والنسخة القادمة 2026، حيث سيكون التنقل بين أكثر من ثلاث دول بين الولايات المُتحدة وكندا والمكسيك. وكما تعرفون منذ فوز قطر بالاستضافة عام 2010 وتشكيل اللجنة العُليا للمشاريع والإرث، بدأت قطر التجهيزات بشكل حثيث ومبهر. وأنجزت ثمانية استادات من طراز عالمي في فترة وجيزة مع تطبيق أحدث التقنيات التكنولوجية، فليس سهلًا أبدًا أن تقومَ بتشييد هذا العدد من الملاعب مع استخدام تقنيات مُتقدمة مثل تقنية التبريد والطاقة الشمسية وغيرها.

مجموعة صعبة

 

• يلعب المُنتخب التونسي في مجموعة تضم فرنسا والدنمارك وأستراليا، فما توقعاتك لمسيرته في البطولة؟
هذه سادس مُشاركة تونسية في بطولات كأس العالم وثاني مُشاركة مُتتالية ودائمًا ما نؤكد أن جمهورنا من ذهب وفريقنا صلب كالصخر، فلم يأتِ المنتخب التونسي لمجرد المشاركة ورغم صعوبة مجموعتنا إلا أنه لا يوجد شيء مستحيل في كرة القدم، فقد شاهدنا مُفاجآت عديدة في كافة البطولات السابقة، لأن كرة القدم لا يتم لعبها بالحسابات والتوقّعات بل بأفراد يُحدد أداؤهم في الملعب نتائج المباريات وكل الأمور واردة، والمنتخب التونسي مشهور بأنه “إيطاليا إفريقيا” لصلابة دفاعه، وبالطبع مجموعتنا صعبة خاصة مع وجود فرنسا حامل لقب البطولة، لكن لدينا مجموعة ممُيزة من اللاعبين وبعضهم مُحترفون في أقوى الدوريات.

الجالية التونسية

 

• ماذا عن التعاون بين البلدين خلال البطولة وتنظيم رحلات الطيران لنقل الجماهير التونسية؟
لدينا جالية تونسية كبيرة بالفعل يبلغ تَعدادها حوالي 40 ألف شخص، ورأينا الحضور الكبير للجماهير التونسية وتفاعلها خلال بطولة كأس العرب في قطر، وما أعطته من نكهة خاصة للقاءات المُنتخب التونسي وأيضًا خلال كأس العالم ودائمًا نساند، وندعم دولة قطر الشقيقة في كافة جهودها من أجل تنظيم بطولة ناجحة ومُميزة. والخطوط الجوية القطرية تُسيّر رحلات مُنتظمة لنقل الجماهير التونسية لكل من يحمل بطاقة هيَّا بصورة دورية ومُكثفة لينضموا إلى أبناء الجالية في تشجيع المنتخب التونسي والمنتخبات العربية بالبطولة.

أحكام مُسبقة

 

• ما أهمية هذه البطولة المُقامة على أرض العرب ودورها في تغيير الصورة النمطية في أذهان بعض الشعوب؟
الإنسان عدو ما يجهل وبعض الشعوب لا تعرف عنا الكثير وتتصرف بأحكام وآراء مُسبقة ليس لها علاقة بالواقع، ولكن حين جاءت الشعوب من أمريكا اللاتينية وإفريقيا وأوروبا إلى قطر، رأينا كيف ينبهرون بكرم الضيافة وحسن الاستقبال والتطور الكبير والتنظيم الاحترافي للبطولة وهذه رسالة الرياضة المُهمة للغاية بنشر السلام بين الشعوب وتعزيز التواصل والتعارف والتعايش بين الجميع.

مردود المونديال

 

• كيف ترى مردود البطولة على قطر بعد انتهاء المونديال؟
المونديال سيُعزز مكانة قطر كوجهة سياحية مُنفتحة على جميع الثقافات والجنسيات كما ستتعزز صورتها ومعرفة العالم بها لأن الرياضة من أقرب الأشياء إلى النفوس لدى الكبار والصغار فالجميع يحب الرياضة، وكأس العالم أكبر حدث لكرة القدم، والأكثر شعبية في كافة أرجاء الأرض وأي دولة تنظم هذا الحدث الكبير تتجه إليها كافة الأنظار ما يعني تعزيز مكانة قطر على كافة المستويات. كما أن بعض السياح حين يعجبهم بلد ما، يشترون به عقارات، وبعضهم يقيم استثمارات وشركات وهو ما يتماشى مع القوانين التي سنّتها قطر لجذب المزيد من الاستثمارات مثل الحق في التملك بنسبة 100% وغيرها من التشريعات التي تُعزز من مكانة قطر كوجهة جاذبة للاستثمارات من الخارج وأعتقد أن هذه أيضًا من أهداف مرحلة ما بعد كأس العالم فيفا قطر 2022. كما يتجسد المردود الكبير على البنية التحتية والطرق والملاعب وغيرها من المُنشآت التي تُجسد إرثًا مُستدامًا للشعب القطري لتنضم إلى كيانات عملاقة عالمية المستوى مثل شركة الخطوط الجوية القطرية ومطار وميناء حمد الدوليين وغيرها الكثير.

تطوير اللعبة

 

• كيف تجد إعلان قطر عن التبرع بأجزاء من الاستادات لدول أخرى بعد البطولة؟
تتباين الشعوب في نموها وتطورها، وكثير من الشباب يحلمون باللعب أو حتى مُشاهدة كأس العالم، وحين يرون هذه الملاعب المُبهرة فإنهم يتمنون أن تكونَ في بلادهم نفس التجهيزات، ولذلك فإن مُبادرة قطر للتبرع بأجزاء من الاستادات لدول ليس لديها هذه الإمكانات بعد انتهاء المونديال هي مُبادرة جديرة بالثناء والتقدير لأنها تُساعد في تطوير الرياضة في دول كثيرة وتُساهم في إسعاد الكثيرين من جماهير الكرة بهذه الاستادات المُتطورة.

كلمة أخيرة

 

• كلمة أخيرة للجمهور التونسي والعربي؟
أتوجه إلى جميع الجماهير العربية بأن تُساند كل فريق عربي في المونديال، ونأمل وصول فريق عربي إلى أبعد الأدوار مع حضور مُكثف لمساندة الفرق العربية، لأن هذا مونديال العرب ويُشكل دعمًا لجهود دولة قطر التي احتضنت هذه البطولة بكفاءة واحترافية يشهد بها العالم بأسره.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X