الراية الإقتصادية

ارتفاع أسهم الخليج

عواصم – رويترز:

بدأت بورصتا السعودية وقطر الشهر بصورة إيجابية أمس، إذ واصل مؤشرا السوقين الارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي بعدما علق المُستثمرون آمالهم بإبطاء مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي وتيرة التشديد النقدي. وقال جيروم باول رئيس الاحتياطي الاتحادي إن البنك المركزي الأمريكي قد يُخفف وتيرة رفع أسعار الفائدة «في وقت مبكر ربما يكون ديسمبر»، لكنه حذر من أن المعركة ضد التضخم لم تقترب من نهايتها بعد. وتربط معظم الدول الخليجية عملاتها بالدولار الأمريكي وتحذو بصفة عامة حذو المركزي الأمريكي في قرارات السياسة النقدية، ما يُعرض المنطقة للتأثر بصورة مُباشرة بأي تشديد نقدي في الولايات المُتحدة. كما يُعلق المُستثمرون في أنحاء العالم آمالهم على تقليل زيادات الفائدة الأمريكية، ما يغذي التفاؤل بشأن تعافي الاقتصاد بوتيرة أسرع من المُتوقع. وتراجعت أسعار النفط الخام، وهو مُحفز رئيسي للأسواق المالية في الخليج، في التعاملات الآسيوية مع استمرار عدم اليقين قبيل اجتماع مجموعة أوبك+ يوم الأحد إلا أن تخفيف قيود كوفيد-19 في الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، حدّ من الخسائر.

وسجل المؤشر السعودي، الذي تكبد خسارته الشهرية الثانية في نوفمبر، ارتفاعًا طفيفًا بلغ 0.1 بالمئة في التعاملات الصباحية. وقفز سهم شركة الصحراء العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) 4.6 بالمئة بعدما أعلنت الشركة توزيعات نقدية بواقع 1.5 ريال للسهم عن النصف الثاني من 2022. وانخفض سهم عملاق النفط أرامكو السعودية ذو الثقل في السوق نصفًا بالمئة. وفي قطر، زاد المؤشر 0.5 بالمئة مع ارتفاع سهم شركة البتروكيماويات صناعات قطر نحو 1.6 بالمئة. وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق الكويتية 0.1 بالمئة مع هبوط سهم بنك بوبيان 0.8 بالمئة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X