فنون وثقافة
أحمد الكواري :

«الرمي».. إحياء للرياضات التقليدية

الدوحة – الراية :

أكدَ السيد أحمد الكواري رئيس فعالية الرمي التي يُقدمها الاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم، في درب الساعي أن فعالية الرمي تستهدف إحياء رياضة الآباء والأجداد، نظرًا لما تلعبه من دورٍ كبيرٍ في تحقيق الحماية وتوفير الصيد للمعيشة، ومع تطور وتقدم هذه الرياضة أصبحت واحدةً من الألعاب الرياضية الأولمبية والتي شارك فيها الرياضيون القطريون وحققوا من خلالها الكثير من النجاحات والبطولات.

وقالَ: إن فعالية الرمي تُذكرنا بـ «النصع» والتي تعني (المكان الذي يهدف إليه الرامي) فهي تعمل على تعزيز الهُوية القطرية وربط الأطفال بالصور التراثية في قطر، خاصة أنه من الهوايات القديمة التي يُمارسها أهل قطر، حيث كان يتسابق الرماة في النصع. وأضافَ الكواري: إن الرماية من الرياضات المُحببة لدى الجماهير وفيها تعزيز للثقة بالنفس والهدوء والسكينة، ومن أهم قواعد وأساسيات رياضة الرماية أنها تتطلب مهارات الدقة والتحكم والتركيز، وفيها يقوم اللاعب باستخدام القوس والسهم في التصويب بدقة على الأهداف على قرص دائري مُلون ومُدرجة به خمس دوائر لكل منها لون مُعين، ومن أساسيات عناصر الرماية، الأمن والسلامة، والهدوء والتركيز، والتوازن، والقوة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X