اخر الاخبار

انضمام دولة قطر إلى ملف النخلة المسجل بقائمة التراث الثقافي العالمي غير المادي بـ “اليونسكو”


الرباط – قنا:

انضمت دولة قطر، اليوم، إلى الدول المسجلة لملف “النخلة .. المعارف والمهارات والتقاليد والممارسات” في قائمة التراث الثقافي غير المادي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة /اليونسكو/.
جاء ذلك خلال انعقاد الدورة السابعة عشرة للجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي، التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة /اليونسكو/ في الرباط حاليا، وتستمر حتى 4 ديسمبر الجاري، بمشاركة دولة قطر.
ويمثل دولة قطر في أعمال الدورة سعادة الدكتور ناصر بن حمد الحنزاب مندوب دولة قطر الدائم لدى /اليونسكو/، والسيد عبدالعزيز المطاوعة رئيس قسم التراث في إدارة التراث والهوية في وزارة الثقافة.
وأكد سعادة الدكتور ناصر بن حمد الحنزاب، في تصريح بهذه المناسبة، أن دولة قطر تولي اهتماما كبيرا لصون وحماية التراث الثقافي المادي وغير المادي، وقد وضعت حماية التراث غير المادي في صميم سياساتها الوطنية وجهودها الدولية في نطاق أعمال اتفاقية 2003 لصون التراث الثقافي غير المادي.
وأضاف أن انضمام دولة قطر إلى الدول المسجلة لملف “النخلة” يعتبر شاهدا على ارتباط تاريخ وثقافة دولة قطر بهذا العنصر المهم، ذي البعد الثقافي والاجتماعي والاقتصادي في المجتمع المحلي في الدولة ، ولا سيما أن النخلة تتمتع بتراث عريق وأصيل في ثقافة المجتمع القطري والمنطقة العربية، كما أن لها رمزية استثنائية للعطاء، تتمحور حولها العديد من الأسس في ثقافتنا، فقد مثلت عصب الحياة الاقتصادية والاجتماعية للأجداد قديما وعلى مر الأجيال حتى عصرنا هذا، ومن خلالها تمكنوا من البناء والتواصل مع الثقافات الأخرى، فبقيت النخلة أساسا في المجتمع القطري والعربي عبر العصور.
كما ثمن مندوب قطر الدائم لدى اليونسكو جهود وزارة الثقافة، ممثلة بإدارة التراث والهوية، على جهودها لإعداد ملف النخلة، والعديد من الملفات التي في طور الإعداد.
جدير بالذكر أنه بعد انضمام دولة قطر لملف النخلة تصبح الدول المسجلة لهذا الملف 13 دولة عربية، من بينها: الكويت، والسعودية والإمارات، ومصر، وفلسطين، وعمان، واليمن، الى جانب دولة قطر .
يشار إلى أن اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي، التي تتألف من 24 ممثلا منتخبا من بين 180 دولة طرفا في اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي، تدرس خلال الدورة السابعة عشرة 56 طلب إدراج في قوائم التراث الثقافي غير المادي، تتوزع على 46 طلب إدراج في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية، وأربعة طلبات للإدراج في قائمة التراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى صون عاجل، وخمسة مقترحات للإدراج في سجل الممارسات الجيدة للحفاظ على التراث، إلى جانب دراستها أيضا طلب المساعدة المالية الدولية المقدم من مالاوي، وسلسلة من التقارير عن حالة العناصر المدرجة سابقا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X