المنبر الحر
درس في احترام التقاليد والأخلاق

حِرفية التنظيم فاقت كل التوقعات

بقلم/ فادية الحاوي:

نجاحٌ لم يسبقْ له مثيلٌ في كل مونديالات العالم، بلدٌ صغير بفعلٍ كبير. سكان العالم، مواطنوه، ومقيموه، قد دُهشوا من مهابة وحِرفية التنظيم لمونديال قطر 2022 التي فاقت كل الحسابات والتوقعات، أثبتوا أنَّ الكبوة ليست لكل جواد وأنهم ليسوا كأي جواد، فمن سار بخطًى واثقة على طريق وِعر، مهَّد ثبات خطواتِهِ الطريق وبُسطت حتى سفح الجبل. هذه قطر.. برُقيِّها، ثقافتها، حضارتها.. وقوانينها.. قوانينها المستمدة من شرائع رب الكون في تحديد الفطرة السليمة، فهي قوانين كونية يريد أن يعبث بها بعض التائهين.

نحن لا نؤذي إنسانًا ولا حيوانًا ولا حتى النبات، هكذا أمرنا ديننا الحنيف، لكننا لا ولن نتنازل عن رفض واستنكار سلوك رفضته كل الديانات والشرائع والطبيعة والكون بأكمله، فحتى الحيوانات لديها فطرة سليمة، لأنَّها لا تملك عقلًا قد عبث به بعض الجانحين فهي تتمتع بكامل فطرتها كما خُلِقت.

فبأي فكرٍ تحاربون؟! وأي جبل ثابتٍ شامخٍ تحركون.. فمن استمد أمره من السماء، لن تزعزعه قوّة أهل الأرض لو اجتمعوا.. فلن تفرضوا على بلدٍ يرى الطريق كاملًا قبل أن يخطو الخطى، فلن يبقَى في الأرض إلا سُنّة خالقه ومن عارضها فمصيره للدمار والزوال.. فقد اخترتم مستقبل أبنائكم بأيديكم..وإن طال الأمد حتمًا سيتغير كل شيء..

احترموا تُحتَرَموا.. فهو ليس خيارًا، في أرضٍ لقّنتكم درسًا بالرّقيّ والقوة واحترام التعاليم الدينية والأخلاق والتقاليد العريقة ، فالأولى أن تكمموا أفواهكم عن خزي الفكر الذي تحملون.. فنحن لا ندافع ليسطع نور الشمس، فهو ساطعٌ ساطع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X