المحليات
فحص مبكر لـ 1305 سيدات وتحديد موعد لـ 1966

ختام ناجح للحملة الوطنية للتوعية بسرطان الثدي

د. شيخة أبو شيخة: أجنحة للكشف المبكر في أربعة مراكز صحية

الدوحة  الراية :

اختتمت الرعاية الصحية الأولية حملةً توعويةً بسرطان الثدي تحت شعار «لا تفسري عدم ظهور أعراض بعدم الإصابة.. افحصي لتطمئني» والتي تهدف إلى تثقيف الفئة المُستهدفة بأعراض سرطان الثدي وطرق التقليل من خطورة الإصابة به، وشهدت إجراء الفحص لـ 1305 سيدات وتحديد موعد لـ 1966 سيدة.

وشملت الحملةُ التي استمرّت لمدة شهر كامل، الرسائل التوعوية المطبوعة والإلكترونية التي نُشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والأنشطة التوعوية التفاعلية للجمهور، بما في ذلك المُحاضرات وأجنحة التوعية الصحية.

وقالت الدكتورة شيخة أبو شيخة، مُدير برنامج الكشف المُبكر في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية: لقد نجحنا هذا العام بتحقيق مستوى عالٍ من المُشاركة في مُجتمعاتنا، وكانت الشراكة بيننا وبين مُختلف القطاعات الصحية هي المِفتاح لضمان الوصول إلى جمهورنا المُستهدَف.

ونوّهت إلى إقامة أجنحة توعوية في 9 مراكز مُختلفة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية شملت المبنى الرئيسي للمؤسسة ومراكز الوجبة، أم صلال، مسيمير، روضة الخيل، لعبيب، الوكرة، معيذر، والظعاين، مُشيرة إلى قيام اختصاصيي الفريق في هذه الأجنحة التوعوية بتثقيف الزوار حول أهمية إجراء الكشف المُبكر لسرطان الثدي، كما قاموا بتسجيل السيدات من الفئة المُستهدَفة ليتم استدعاؤهن للفحص.

وأضافت: إن الحملة شهدت تنظيم 12 مُحاضرة حول سرطان الثدي وأهمية إجراء الكشف المُبكر، تم تقديمها للموظفات العاملات في الشركات والمدارس المُختلفة، بما في ذلك مكتبة الخنساء في وزارة الثقافة، وزارة المالية، شركة كيوشور، مدرسة فولتير، فندق ويندهام في الخليج الغربي، غصون سبا، مدرسة زكريت الابتدائية، روضة الخليج العربي النموذجية للبنين، روضة خليفة النموذجية للبنين، شركة شيل – مجمع بروة السكني، مركز إيليت الطبي، وأكاديمية إتقان الدولية. كان لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية أيضًا تعاون مع المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي لتذكير النساء بأهمية إجراء الفحص الدوري، مع تغطية لأحد الأجنحة المُخصصة للكشف المُبكر عن سرطان الثدي الموجودة في المراكز الصحية التابعة للمؤسسة.

كما قامَ فريقُ المؤسسة أيضًا بتوزيع الهدايا التَذكارية في الأجنحة المُخصصة للكشف المُبكر عن سرطان الثدي. وتمَ دعمُ الحملة أيضًا من قِبل قطر للطاقة، والمسار الوردي من مؤتمر ويش 2022، والعديد من المدارس التي وزعت الهدايا التَذكارية وكتيبات التثقيف الصحي.

وقالت الدكتورة شيخة أبو شيخة: من الضروري التذكير دائمًا بأن الكشف المُبكر ينقذ الأرواح، لذلك يجب علينا دائمًا إجراء الكشف الروتيني للثدي لنتمكنَ من اكتشاف المرض في مرحلة مُبكرة، مُشيرة إلى أن مُعدل الشفاء من سرطان الثدي يصل إلى 98٪ عند اكتشافه في مراحله المُبكرة، ويتم ذلك من خلال الكشف المُبكر.

ودعت السيدات اللائى تتراوح أعمارهن ما بين 45 و69 عامًا، ولم يعانين من أي أعراض مُتعلقة بسرطان الثدي ولم يقمن بإجراء الكشف من خلال الأشعة السينية خلال السنوات الثلاث الماضية، ولديهن بطاقة شخصية قطرية وبطاقة صحية ساريتا المفعول، للتواصل مع مركز الاتصال الخاص بالبرنامج 8001112 لحجز موعد الكشف المُبكر.

ونوّهت إلى توفر أجنحة الكشف المُبكر في أربعة مراكز صحية مُختلفة تُغطي جميع أنحاء الدولة وهي: مركز لعبيب الصحي، مركز روضة الخيل الصحي، مركز معيذر الصحي، ومركز الوكرة الصحي، وكلها مُجهزة بالكامل بأحدث أجهزة الماموجرام، كما يُقدم الخدمةَ فيها عددٌ من الاختصاصيين الإكلينيكيين المُدربين تدريبًا جيدًا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X