الراية الرياضية
الجماهير المغربية والعربية ستتواجد بقوة في استاد المدينة التعليمية

«ديما مغرب» يا أسود

اليوم المدن العربية تتوشح بألوان المغرب.. واصلوا يا أسود وهاتوا الصدارة

متابعة – أحمد سليم:
ستكونُ الجماهيرُ المغربيَّةُ على وجه الخصوص والعربية بشكلٍ عام على قلب رجلٍ واحدٍ اليومَ من أجلِ الوقوفِ خلفَ المُنتخبِ المغربيِّ في مُواجهتِه أمامَ كندا على صدارة المجموعة الخامسة التي تشهدُ مواجهاتٍ طاحنةً من أجل حسم بطاقتَي التأهل لدور ال 16 من بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.
ويُعوِّلُ المُنتخب المغربي بنجومه على حضور الجماهير بقوَّة في المُباراة التي تُقام اليوم في السادسة مساءً على استاد الثمامة من أجل حصد النقاط والتأهل في صدارة المجموعة، وستكون الصدارة بأيدي مُنتخب «أسود الأطلس» الذي يتقاسم الصدارة مع كرواتيا برصيد أربع نقاط لكل منهما، وتبقى مواجهة كندا اليوم من أجل الصدارة وسط دعم جماهيري كبير لحسم المُواجهة والتركيز على تحقيق الفوز، خاصةً أن مُنتخب كندا سيلعب بأريحية كبيرة، حيث يحتل المركز الأخير من دون رصيد، وهو الأمر الذي قد يصعب المُباراة كونه سيلعب أمام مُنتخب قوي يُقدم كرةً هجوميةً، وكان ندًا قويًا أمام بلجيكا، وأمام كرواتيا، إلا أنه خسر المُباراتَين.

وتواجدت الجماهيرُ المغربيةُ بقوَّة في المُباراتَين الماضيتين وكانت بمثابة سلاح الحسم للمُنتخب المغربي الذي شعر أنه يلعب المُباراة على أرضه ووسط جماهيره، حيث حضر المُباراة الأولى التي أقيمت على استاد البيت 59407 مُشجعين أغلبهم من الجماهير المغربية، وحصد المغربي أوَّل نقطة في البطولة بالتعادل مع الكرواتي، بينما حضر المُباراة الثانية بين المغرب وبلجيكا على استاد الثمامة 43738 مُشجعًا، والتي انتهت بفوز المغرب 2/‏‏‏صفر، واستمتعت الجماهير بالمُستوى الذي ظهر عليه مُنتخب أسود الأطلس، وروحه القتالية في المُباراتَين وهو ما يرفع سقف الطموحات اليوم، ولسان حال الجماهير اليوم: « واصلوا يا أسود وهاتوا الصدارة».
وتنتظرُ الجماهير المغربية فريقها اليوم سواء في الاستاد أو في شوارع الدوحة أو في المدن المغربية التي سيتوقف نبضُها لساعات في انتظار تحقيق مجدٍ جديدٍ للكرة المغربية والعربية في أول مونديال عربي في المنطقة، وستحمل الجماهير المغربية اليوم الأعلام الوطنية كما سيرتدي الجميعُ قمصان الفريق الوطني، وسنرى العلم المغربي اليوم على وجوه الجميع باللونَين الأحمر والأخضر لمؤازرة المُنتخب المغربي، ولو عن بُعد، وستكون العبارات التشجيعية مُستمرةً طوال المباراة «يحيا المغرب»، «ديما مغرب».
وترفعُ الجماهير العربية شعار «ديما مغرب» خلف المُنتخب العربي الشقيق، حيث سيكون الحضور الجماهيري اليوم عاملًا مُهمًا لمُساندة نجوم المُنتخب المغربي الذي يملك مصيره بين يديه وسيتأهل في الحالات الثلاث: الفوز أو التعادل وحتى الخسارة إذا خسرت بلجيكا أو إذا خسرت كرواتيا، وكان فارق الأهداف بينهما في مصلحته، وإذا تعادلت بلجيكا وكان فارق الأهداف بينهما في مصلحته، ولكن الجماهير اليوم لا ترضى إلا بالفوز وحسم صدارة المجموعة من أجل تسهيل مهمتهم في المرحلة المُقبلة، وكتابة تاريخ جديد للكرة المغربية والعربية.
ونريدُ من الجماهير المغربية والعربية الحضور اليوم من أجل تحقيق إنجاز عام 1986 عندما كان أول مُنتخب عربي وإفريقي يتخطى الدور الأول، قبل أن يخسر بصعوبة أمام ألمانيا الغربية بهدف قاتل في الدقيقة 89 سجله لوثار ماتيوس. وتُعوِّل الجماهير على أن تكونَ بطولة قطر 2022 هي بوابة العودة لإنجازات الكرة المغربية من جديد، وسنقول للجمهور المغربي مبارك «بزاف» عقب المُباراة.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X