الراية الرياضية
يوسف شيبو نجم الكرة المغربية ومحلل قنوات beIN Sportsلـ راية المونديال:

« قطر 2022» علامة فارقة في التاريخ

قطر صعَّبت المهمة على كل من يستضيف المونديال بعدها

البطولة استثنائية في كل شيء والمستوى الفني للمباريات قوي

أسود الأطلس قادرون على الذهاب بعيدًا في البطولة.. ولكن

الكرة العربية تقدم مستويات مشرفة في المونديال ونتطلع للأفضل

المونديال انتهى للعنابي ولكن كرة القدم مستمرة ويجب العمل للمستقبل

الفوز على بلجيكا تاريخي للكرة المغربية ولكنه أصبح من الماضي

حوار- رمضان مسعد:
أكَّدَ يوسف شيبو نَجمُ الكرة المغربيَّة ومحلل قنوات beIN Sports، أنَّ مونديال قطر 2022 سيظل علامةً فارقةً في تاريخ بطولات كؤوس العالم، وذلك بفضل ما قدمته هذه النسخة من إمكاناتٍ كبيرةٍ سهَّلت الأمورَ على كل من تواجد فيها، وقال: إنَّ قطر صعَّبت المهمة على كل من يستضيف المونديال من بعدها، مُشيرًا إلى أنَّ مونديال قطر 2022 سيظلُّ الأبرزَ في التاريخ؛ لأنها بطولة استثنائية في كل شيء من حيث الملاعب والحضور الجماهيري والنجاح التنظيمي والاستضافة المتميزة، كما أن المستوى الفني مرتفع للغاية، والمفاجآت حاضرة بقوَّة فيها، ولا شك أن كل ذلك يعتبر من عوامل النجاح وهو ما توفر في مونديال قطر ولم يكن موجودًا في البطولات الأخرى، وعن المنتخب المغربي قال: يجب التركيز في القادم من أجل الذهاب بعيدًا في البطولة؛ لأن المنتخب يملك الإمكانات، ولكن يجب أن يكون اللاعبون أكثرَ حذرًا في المرحلة المقبلة.. كل ذلك وغيرها من الأمور المهمة تحدث عنها يوسف شيبو.. وإليكم التفاصيل في السطور التالية:

علامة فارقة في التاريخ

 

كيفَ ترى المونديالَ العربي من جميع النَّواحي وكيف تسيرُ الأمور من وجهة نظرك؟
في الحقيقةِ، لقد حضرت العديدَ من كؤوس العالم سابقًا، ولكن للمرَّة الأولى أرى بطولةً متكاملةً من جميع النواحي، ويتوفرُ فيها كلُّ شيء، ولم نجد أي شكوى من الضيوف، وكل شيء يسير على قدم وساق وتحقق البطولة نجاحًا كبيرًا يومًا بعد الآخر بشهادة الجميع، وفي اعتقادي أنَّ النسخة القطرية من المونديال ستظل عالقةً في ذاكرة التاريخ لسنوات طويلة؛ لأنَّها بطولة استثنائية في كل شيء، حيث نشاهد ملاعبَ على أعلى مُستوى ومُتقاربة، ويمكن للجمهور التنقلُ بينها بسهولة وبسلاسة كبيرة، وبالتَّالي الأمور سهلةٌ على الجمهور بفضل الخدمات المقدمة من اللجنة المنظمة، كما أنَّ هذه البطولة تقام للمرة الأولى في الشتاء، الأمر الذي يساعد اللاعبين على تقديم أفضل المُستويات، والبطولة توفِّرُ كذلك العديدَ من الأمور التي تجعلُها الأبرزَ في التاريخ، كما أنها الأخيرة بمشاركة 32 منتخبًا، وقد تكون شهادتي مجروحة في قطر، ولكنها الحقيقة، لقد جعلت قطر المهمة صعبة جدًا على كل من ينظم البطولة بعدها بفضل المستوى التنظيمي العالي الذي قدمته قطر في هذه النسخة الاستثنائية في كل شيء.

انتصار تاريخيٌّ

 

كيفَ رأيت انتصارَ المغرب على بلجيكا وتوقعاتِك لمشوارِه في البطولة؟
في الحقيقةِ فوزُ المغرب على مُنتخب بلجيكا أحد المنتخبات المرشَّحة للمنافسة والذهاب بعيدًا في البطولة هو انتصار تاريخي، ولكنه أصبحَ من الماضي ويجب التركيز في القادم من أجل مواصلة المشوار بقوَّة، لأنَّ المنتخب المغربي قادر على الذهاب بعيدًا إذا ما لعب بنفس روح وعزيمة مباراة بلجيكا، لذلك يجب على اللاعبين احترام الخصوم والقتال في الملعب من أجل تقديم أفضل مستوى ممكن في هذه النسخة الاستثنائية التي تقام على الأراضي العربية، وعلينا الاستفادة من هذه النقطة لأننا نلعب وكأننا في المغرب وسط حضور جماهيري مغربي وعربي كبير، ولا شكَّ أن هذا الحضور الجماهيري كان أحد أسباب الظهور بهذا المستوى القوي والمشرف في البطولة.

احترام المنافسين واجب

 

ماذا عن مباراة اليوم أمام المنتخب الكندي في ختام دور المجموعات؟
يجب احترام المنافسين، ولذلك على المنتخب المغربي أن يلعب بقوة وباحترام اليوم مع المنتخب الكندي من أجل العبور الآمن للدور القادم من البطولة؛ لأنَّ كرة القدم كل شيء فيها ممكن، وبالتالي يجب أن تلعب لصافرة النهاية من أجل تحقيق الهدف، وأنا ثقتي كبيرة في نجوم المغرب، وأنهم في الموعد اليوم من أجل تحقيق انتصار جديد والعبور إلى الدور القادم في صدارة المجموعة القوية والصعبة، وكل ما نتمناه هو أن يكون الجميع حاضرًا بقوة في المباراة من أجل إنجاز المهمة على أكمل صورة ممكنة.

مستوى مشرف للعرب

 

كيفَ ترى المُستوى العام للمنتخبات العربيَّة في البطولة؟
أعتقدُ أنَّ الكرة العربية تقدم مستويات مشرفة في المونديال ولكننا نتطلع للأفضل في المباريات المقبلة، ولقد شاهدنا فوزَ السعوديَّة على الأرجنتين والمغرب على بلجيكا، كما أنَّ المنتخب التونسي قدَّم أداءً قويًا ومشرفًا في البطولة والاستثناء الوحيد المُنتخب القطري الذي لم يقدم المُستوى المطلوب منه، ونأمل أن يواصلَ العرب تقديم أقوى المستويات في البطولة التي تقام على أرضنا ووسط جماهيرنا العربية ولا شكَّ أن المهمة صعبة، ولكن في كرة القدم لا يوجد مستحيلٌ، ويجب علينا المحاولة والبحث عن الأفضل في كل مباراة نخوضها في المونديال من أجل كتابة التاريخ.
ما هي الأسباب التي أدَّت إلى الظهور الباهت للمنتخب القطري في البطولة من وجهة نظرك؟
المنتخب القطري فاجأنا جميعًا بمستواه، ولم يظهر بصورته الحقيقية من وجهة نظري في البطولة، والأسباب كثيرة، منها الضغوط الكبيرة على اللاعبين، وقلة الخبرة في مثل هذه البطولات الكبرى، كما أن المنتخب القطري دفع ضريبة خسارة المباراة الافتتاحية أمام الإكوادور والتي كانت سبب المستوى المتواضع بشكل عام في البطولة، حيث أفقدت الخسارة الأولى اللاعبين الحماس والقدرة على العودة بعد ذلك، وشاهدنا تحسن المستوى في المباراة الثانية أمام السنغال والثالثة أمام هولندا، ولكن النتائج استمرت سلبية وودع الفريق البطولة من الدور الأول بخيبة أمل كبيرة وبشكل عام المنتخب القطري بطل آسيا لم يظهر بمستواه وشخصيته في البطولة.

العمل للمستقبل

 

هل تعتقد أن المنتخب القطري سيتأثر مستقبلًا بهذه المشاركة السلبية؟
لا أعتقد ذلك فإن كان المونديال انتهى للعنابي بشكل رسمي بالخروج من الدور الأول، إلا أن كرة القدم مستمرة والمشوار طويل أمام منتخب قطر وأمامه العديد من المشاركات المهمة في المرحلة المقبلة، وأعتقد أن منتخب قطر تعلم الدرس جيدًا ويجب الاستفادة منه والعمل للمستقبل من أجل العودة لتقديم المستوى الحقيقي للفريق، لاسيما أنه بطل آسيا والجماهير تنتظر منه العودة القوية والسريعة خلال المشاركات المقبلة المهمة سواء في بطولة آسيا أو كأس الخليج.
كيف ترى المستوى الفني لهذه النسخة الاستثنائية من المونديال؟
في الحقيقة كما قلت: مونديال قطر استثنائي في كل شيء والمستوى الفني للبطولة قوي للغاية ويرتفع من مباراة إلى أخرى، كما أن المفاجآت حاضرة بقوة في البطولة وهو ما يزيد من حلاوة كرة القدم، وأتوقع أن تشهد البطولة مستويات أقوى ومرتفعة في الدور القادم مع الوصول إلى المباريات الإقصائية التي لا تقبل أنصاف الحلول، وبالتالي الندية والإثارة ستكونان حاضرتَين بقوَّة ما يزيد من المتعة لمحبي كرة القدم في هذه البطولة الرائعة في كل شيء.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X