المحليات
محال تعمل على مدار الساعة

كأس العالم ترفع الإقبال على سوق الذهب

الخواتم والأساور والسلاسل والحلقان أبرز مشتريات الضيوف

40 ٪ انخفاض سعر الذهب في قطر قياسًا بالعديد من الدول

الدوحة – نشأت أمين:

شهدت محال الذهب بسوق النجادة زيادةً في المبيعات بنسبة 100 %، نتيجة إقبال أعداد كبيرة من ضيوف المونديال على شراء المشغولات الذهبية المُختلفة المعروضة داخل السوق، ما شجع العديد من المحال على العمل على مدار الساعة لاستثمار حالة الرواج الاقتصادي التي أوجدها المونديال.

وعزا بعض الباعة بالسوق ممن تحدثوا لـ الراية أسباب إقبال المُشجعين على شراء الذهب من قطر إلى سببين، أولهما: جودة وتنوع التصاميم الموجودة في محال الذهب، ما جعلها تُلبي جميع الأذواق سواء الخليجية أو الأوروبية أو الآسيوية، أما السبب الثاني فهو انخفاض أسعار الذهب في قطر مُقارنة بنظيرتها في الغالبية العظمى من الدول التي ينتمي إليها الكثير من المُشجعين، وذلك نظرًا لعدم وجود ضرائب على الذهب في دولة قطر، فيما أشاد عددٌ من ضيوف كأس العالم بجودة وتنوع تصاميم المشغولات الذهبية في قطر وتلبيتها مُختلف الأذواق.

رواج تجاري

وقالَ مازن منصور، بائع بمحل بسوق النجادة: إن هناك حركة رواج تجاري كبيرة في بيع الذهب بسوق النجادة منذ انطلاق كأس العالم وصلت نسبتها إلى 100%، الأمر الذي دفعهم إلى العمل على مدار 24 ساعة.

وأضافَ: لدينا 4 محال لبيع الذهب في سوق الغانم، ومحلان في سوق النجادة، والحركة في محال سوق النجادة ضِعف نظيرتها في محال سوق الغانم، نظرًا لقرب سوق النجادة من سوق واقف الذي يُعد مركزًا كبيرًا لتجمع ضيوف المونديال، ما يدفع السائح إلى تفضيل المكان الأقرب بالنسبة له وعدم المُغامرة بالذهاب إلى المكان الأبعد.

وأشارَ إلى أن الذهب في قطر يتميز بالجودة العالية، حيث إن الكثير من البلدان الأوروبية لا يتوافر لديهم سوى عياري 9 و14 فقط، كما أن التصاميم الموجودة في قطر تتميز كذلك بالتنوع، وتُلبي مُختلف الأذواق سواء الخليجية أو التركية أو الإيطالية، لافتًا إلى أن أغلب السائحين لا يخرجون من المحال دون أن يشتروا، لأنهم يجدون مُختلف الأذواق متوفرة أمامهم، كما أن هناك مُنافسة بين المحال لجذب المُتسوقين.

وقالَ: إن 80 % من ضيوف المونديال الذين يشترون التصاميم الخليجية، يشترونها على سبيل التَذكار وليس بغرض ارتدائها.

المشغولات الناعمة

من ناحيته، أكد مالك اليافعي -بائع بمحل بسوق النجادة- أن هناك حركة رواج تجاري ملحوظة في محال الذهب في السوق منذ انطلاق المونديال بشكل أكبر مما كان عليه الحال قبل كأس العالم.

وقالَ باسم زيد بن عسل، بائع بأحد محال الذهب: إن أغلب ضيوف كأس العالم يُقبلون على شراء المشغولات الناعمة مثل الخواتم والأساور والسلاسل والحلقان، وبعضهم يقوم بشراء أطقم كاملة: عقد وحلق وخاتم وإنسيال، وأغلبها من عيار 18 وهو العيار المُفضل بالنسبة لهم.

انخفاض الأسعار

ووصفت كاثرين لي من إنجلترا التصاميم الموجودة في محال بيع الذهب في قطر بالجيِّدة، وكذلك الحال بالنسبة للأسعار، حيث تقل في قطر بنسبة تصل إلى حوالي 40 % عن نظيرتها في بريطانيا، بسبب عدم وجود ضرائب على الذهب في قطر، ما شجعها على شراء خاتم وحلق، وأبدت كاثرين إعجابها بمستوى الأمن والأمان في قطر، لافتة إلى أنه منذ حضورها لم تُصادف ما يُعكر صفو رحلتها من أجل الاستمتاع بكأس العالم.

وتوقعت صعود المُنتخبين الإسباني والبرازيلي إلى النهائي، مُستبعدة صعود المُنتخب الإنجليزي، لأنه ليس في مستوى جيّد يُساعده للذهاب بعيدًا في المونديال.

بدورها أكدت شالين كولاي -من إنجلترا- أنها حضرت برفقة ثلاثة من أصدقائها لحضور مُباريات كأس العالم حيث سيمكثون لمدة أسبوع في قطر. وقالت إنهم انتهزوا فرصة عدم وجود مُباريات تعنيهم، فقاموا بجولة في سوق الذهب بالنجادة، حيث قامت هي الأخرى بشراء خاتم وحلق، واصفة الشعب القطري بالودود والطيب.

وأيدتها فى الرأي دينيس سانتوس من البرازيل التي قالت: إن سوق الذهب في قطر يتميز في المقام الأول بانخفاض السعر مُقارنة بالبرازيل، حيث لا توجد ضرائب على الذهب في قطر.

وقالت إنها قامت بجولة في محال الذهب بسوق النجادة ولم تستقر على التصميم الذي تريد شراءه حتى الآن، لكنها تُفضل بالطبع شراء الأشياء الناعمة مثل الخواتم والإنسيالات والسلاسل والحلقان.

من ناحيتها أوضحت لارا هاريسون من باراجواي أن أسعار الذهب في قطر مُغرية بالنسبة لها، حيث تقل الأسعار في قطر بنسبة حوالي 50 % عن نظيرتها في باراجواي، كما أن الذهب في قطر ذو جودة عالية.

تعدد الأذواق

وأشادت باتريسا كاموس من باراجواي بأسعار الذهب في قطر، وقالت: إن أسعار الذهب في الدوحة تُشجع الكثيرين على الشراء.

وعبّرت نسرين البرنات عن سعادتها لوجودها في قطر، مُشيرة إلى أنها فرنسية من أصل تونسي، وأنها حضرت إلى قطر منذ يوم واحد، وسوف تمكث لمدة أسبوع، وأشادت بمستوى تصاميم الذهب في قطر، مُشيرة إلى أنها تُناسب أذواقًا مُتعددة، حيث توجد تصاميم حديثة تُناسب الأشخاص الغربيين، وفي نفس الوقت تتواجد التصاميم الخليجية.

وأوضحت أن السيدات الغربيات يُفضلن شراء المشغولات الذهبية الحديثة، أما بالنسبة للمشغولات الخليجية فقد يكون من النادر أن يقمن بشرائها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X