أخبار عربية
يفتح 24 ساعة في اليوم.. صحيفة فرنسية :

مركز قطر الوطني للمؤتمرات.. مدينة إعلامية متكاملة

نقطة انطلاق آلاف الصحفيين لتغطية مباريات المونديال

من أكبر وجهات استضافة المؤتمرات بالمنطقة وأكثرها تطورًا

ترجمة – جنان الصباغ:

تحدثت صحيفة ليست ريبوبليكان الفرنسية عن مركزِ قطر الوطني للمؤتمرات، وذلك خلال تغطيتها يوميات بطولة كأس العالم فيفا قطر 2022، وفي حلقةٍ جديدةٍ عن المونديال من برنامجها اليومي البطاقة البريدية الذي يُقدمه كل يوم شبكة من مُراسلي الصحيفة الموجودين في الدوحة لتغطية كأس العالم، سلَّطَ المُراسلون الضوءَ على المركز الإعلامي الموجود في مركز قطر الوطني للمؤتمرات. وأكَّدت الصحيفة أنَّ المركزَ يُعتبرُ مدينةً داخل مدينة تفتح 24 ساعة في اليوم، مُشيرةً إلى أن المعلومات لا تنامُ أبدًا في هذا المركز، وأكد المُراسلون أن الانطباعَ الأول كان مُختلطًا خصوصًا عندما اضطروا، عند خروج الطائرة، إلى الحصول على بطاقةِ اعتمادهم كصحفيين لتغطية المونديال، لكن في اليوم التالي، يقولون، أصبحت الصورة أكثر وضوحًا، وتغير المشهد أمامنا، حيث قامت دولة قطر بتجهيز مركز إعلامي للصحافة الدولية في مركز قطر الوطني للمؤتمرات قبل أشهر قليلة من انعقاد مؤتمر الأمم المُتحدة الخامس للدول الأقل نموًّا.

يُعد مركزُ قطر الوطني للمؤتمرات من أكبر وجهات استضافة المؤتمرات في مِنطقة الشرق الأوسط وأكثرها تطورًا على المستوى التكنولوجي، حيث يضمُّ مجموعةً من أحدث مرافق التقديم والإنتاج الإعلامي، ويعمل به فريقٌ من المُتخصصين لإدارة مُختلف الفعاليات والبرامج والمؤتمرات.

وأضافت الصحيفة: يقع المبنى الذي صممه المُهندس المعماري أراتا إيسوزاكي في شمال غرب العاصمة، في مِنطقة الريان، على حرم جامعي تبلغ مساحته حوالي 1000 هكتار، وتم بناؤه وفقًا لأفضل معايير الطاقة. وأشارت إلى أن المركزَ مُجهز بتسع قاعات مُخصصة بمساحة 40.000 متر مربع من مساحة العرض، بالإضافة إلى حوالي خمسين غرفة اجتماعات، وثلاث قاعات، ومدرج عملاق. ليس هذا فحسب، بل أكدت الصحيفة أن المركزَ يتضمن أيضًا قاعة طعام، وصيدلية، وسينما وغرفًا للصلاة، بالإضافة إلى ملعب افتراضي لإتاحة الفرصة للصحفيين غير الحاصلين على تذكرة حضور مُباريات البطولة، لمُتابعتها من داخل هذا الملعب الذي سيوفر تجربةً مُتميزةً وفريدةً تُمثل مُحاكاةً للواقع. وقد صمم المبنى ليعملَ على الاستدامة لتوفير الطاقة والحدِّ من استهلاك المياه. ويوفر المبنى 12.5 في المئة من احتياجات المركز من الطاقة. وقد أدرج العديد من عناصر التصميم التكاملية الأخرى في المبنى لتحقيق أعلى مستوى من المعايير البيئية والمُستدامة. وأكدت الصحيفة أن مركزَ قطر الوطني للمؤتمرات يُعد مركزًا إعلاميًا ضخمًا وأمرًا لا بد منه لجميع الصحفيين، لمُتابعة جميع المؤتمرات الصحفية المُخصصة لمُشاهدة المُباريات التي يتم عقدها هناك. وأوضحت أن مركز قطر الوطني للمؤتمرات هو الخليةُ التي يُغادر منها آلاف الإعلاميين لتغطية المُباريات في أحد الملاعب الثمانية في بطولة كأس العالم فيفا قطر 2022. وأضافت: في القاعةِ الكبيرة، تحت العنكبوت العملاق، تتبع أجهزة التلفزيون بعضها بعضًا مع غرفة الطعام الكبيرة في الخلفية، بحيث يمكن للإعلاميين تناول وجبات الطعام الثلاث.

وأكدت الصحيفة أن مركزَ قطر الوطني للمؤتمرات يعتبر مدينة داخل مدينة تفتح 24 ساعة في اليوم؛ لأن المعلومات لا تنام أبدًا. ولفتت الصحيفة إلى أن دولة قطر بذلت جهودًا كبيرة لمُساعدة وسائل الإعلام غير الحاصلة على تصاريح الفيفا أيضًا بحيث أنشأت مركزًا إعلاميًا رئيسيًا لهم بمِنطقة مشيرب، لتسهيل عملهم أثناء البطولة. لكن لا يُتيح تصريح الدولة المُستضيفة للإعلاميين لحامله الدخول إلى بعض المواقع الرسمية للبطولة، مثل الاستادات، وملاعب التدريب، والمركز الإعلامي الرئيسي، ومركز البث العالمي، إلا أنه سيُتيح لهم الدخول إلى مرافق إعلامية عالمية المستوى، من بينها المركز الإعلامي للدولة المُستضيفة في مدينة مشيرب قلب الدوحة، وأستوديوهات البث التي تتوزع في أنحاء الدوحة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X