الراية الرياضية

مونديال لول ….صفحة يومية تستعرض أبرز ما نشرته الراية حول بطولات كأس العالم لكرة القدم… أمريكا 1994

التاريخ يعيد نفسه مع إيطاليا

البرازيل تفوز بكأس العالم 1994

 

الدوحة – الراية:
حَسَمَ مُنتخبُ البرازيل بطولة مونديال 94 بعد مُباراة مُثيرة من أربعة أشواط وبعدها ضربات الجزاء الترجيحية، وفازت البرازيل على إيطاليا 3 /‏‏‏‏ 2، بعد أن لعب الحظ دورًا كبيرًا في ضياع فرص لا تُعد ولا تُحصى من المُنتخب البرازيلي الذي تسيَّد المُباراة من البداية للنهاية، وأعاد التاريخ نفسه بمُباراة العمر التي أضاع فيها روبرتو باجيو أغلى لاعب في العالم ضربة جزاء لفريقه مُنتخب إيطاليا.
ووَفقًا لتقرير نشرته الراية بتاريخ 18 يوليو 1985، فقد أحرز للبرازيل روماريو وبرانكو ودونجا وأضاع سانتوس الضربة الأولى ولم تلعب الضربة الخامسة، وأحرز لإيطاليا ألبرتيني وإيفاني وأضاع فرانكو باريزي وماسارو وباجيو الركلات الأولى والرابعة والخامسة على التوالي. وأضافَ تقرير الراية: إنَّ البرازيل لعبت بخُطة 4 – 2 وإيطاليا بطريقة 6-2 الدفاعية وبدأت البرازيل بهجوم ضاغط عن طريق مايزنهو وبادلتها إيطاليا الهجوم حتى الدقائق الخمس الأولى.

مارادونا ضحية المنشطات

تحتَ عنوانِ «الأرجنتين ستُدافع عن مارادونا» نشرتِ الراية بتاريخِ 18 يوليو 1994، تصريحاتٍ لرئيسِ الاتحادِ الأرجنتيني في كرة القدم خوليو غروندونا قال فيها: إن وفدًا يُمثل الاتحاد سيحضر اجتماع اللجنة التي عُقدت في ذلك الوقت لاتخاذ العقوبة المُناسبة بحق الأرجنتيني دييجو مارادونا الذي ثبت تناوله مُنشطات خلال مونديال 94.
وقالَ غروندونا: يجب أن نكونَ موجودين للدفاع عنه، نُريد أن نُبرهنَ أن ذلك لم يكن مقصودًا، وأضافَ: سنستمع إلى وجهة نظر الاتحاد الدولي، بعدها سنتخذ الإجراءات المُناسبة آخذين في الاعتبار العامل الإنساني.

فريق نجوم المونديال

في إطارِ مُتابعتِها فعاليات بطولة كأس العالم التي أُقيمت في الولاياتِ المُتحدة الأمريكيَّة عام 1994، نشرت الراية بتاريخ 17 يوليو من العام نفسِه خبرًا مفاده أنه ولأول مرة في تاريخ كأس العالم الذي يرجع إلى 64 عامًا يقومُ الاتحادُ الدولي لكرة القدم (الفيفا) باختيار فريق نجوم البطولة الذي يتكون من أفضل 11 لاعبًا بين لاعبي المُنتخبات الأربعة والعشرين التي شاركت في النهائيات.
وضمَ فريق النجوم ستة لاعبين شاركوا في المُباراة النهائية للبطولة بين البرازيل وإيطاليا، بينهم أربعة من البرازيل واثنان من إيطاليا.
وقامت هيئةٌ من الفيفا تضم بين أعضائها البرازيلي بيليه والإنجليزي بوبي تشارلتون باختيار الفريق وهو على أساس تشكيل 3 /‏‏‏ 4 /‏‏‏ 3.
وجاءَ تشكيلُ فريق نجوم كأس العالم 1994 على النحو التالي:
ميشيل برودوم (بلجيكا)، جورجينهو (البرازيل)، مارسيو سانتوس (البرازيل)، باولو مالديني (إيطاليا)، توماس برولين (السويد)، دونجا (البرازيل)، جورج هاجي (رومانيا)، كراسيمير بالاكوف (بلغاريا)، روبرتو باجيو (إيطاليا)، روماريو (البرازيل)، خريستو ستويشكوف (بلغاريا).
وكانت المُفاجأة الكُبرى هي ضم بالاكوف إلى القائمة رغم أنه لم يكن معروفًا تقريبًا قبل انطلاق البطولة.

مطالب بإلغاء المركز الثالث

بتاريخِ 16 يونيو 1994، نشرت الراية تصريحات ل يوناس تيرن كابتن مُنتخب كرة القدم السويدي والمُدرب لومي سفنسون، طالبا فيها الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا بإلغاء مُباراة تحديد المركزين الثالث والرابع في كأس العالم، وترك الفريقين المهزومين في قبل النهائي يلعقان جراحهما بعيدًا عن الأعين. وقال تيرن: لا أعتقد أن أيًا من اللاعبين يُريد هذه المُباراة لأنها تأتي بعد وقت قصير جدًا من خيبة الأمل بسبب الهزيمة في الدور قبل النهائي، في حين قال سفنسون الذي يفترض فيه أن يحثّ لاعبيه ويُشجعهم على الفوز على بلغاريا أنه كان يُفضل أن يقتسمَ المركز الثالث مع بلغاريا. وأضافَ: يجب ألا يكون من الصعب جدًا تشجيع اللاعبين لأنهم يلعبون للفوز بميدالية في كأس العالم، لكن ربما كان من الأفضل منح الفريقين المركز الثالث مُناصفة كما يحدث في بطولة الأمم الأوروبية.

حد أقصى لارتفاع الملاعب عن سطح البحر

بتاريخ 13 يوليو 1985 نشرت الراية خبرًا مفاده أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يُفكر في منع إقامة مُباريات كأس العالم في ملاعب تتجاوز ارتفاعات مُعينة فوق سطح البحر.
وقالَ سيب بلاتر الأمين العام للفيفا آنذاك: نحن نُدرك مُشكلة ارتفاع الملاعب عن سطح البحر ونُفكر في تحديد ارتفاع أقصى على الأقل بالنسبة للملاعب التي تُقام عليها مُباريات كأس العالم.
وقالَ: إن اللجنة الطبية للفيفا ستتحرى المسألة ومن المُحتمل صدور قرار بهذا الشأن في نهاية العام.
وفازت بوليفيا بكل المُباريات التي أُقيمت على أرضها وكان من بين ضحاياها البرازيل التي لم يسبق لها أن هُزمت في مُباراة في تصفيات كأس العالم.
واشتكى البرازيليون بعد ذلك من اللعب وسط ضغط جوي مُرتفع.
ومن بين المدن الأخرى التي ترتفع كثيرًا عن سطح البحر كيتو عاصمة الإكوادور وبوجونا عاصمة كولومبيا.

لص كأس العالم بقبضة الشرطة

بعدَ 41 عامًا من البحث ألقت شرطة البرازيل القبضَ على زعيم عصابة اتهمت بسرقة كأس العالم من مقر اتحاد كرة القدم البرازيلي، وذلك وَفقًا لخبر نشرته الراية بتاريخ 15 يوليو 1985، وجاء في الخبر أنه كان من حق البرازيل الاحتفاظ بكأس العالم بعد فوزها بالبطولة مرة ثالثة عام 1970 إلا أن الكأس سُرقت في عام 1981 ولم يعثر عليها.
وقالَ المُدعي العام لولاية ريو دي جانيرو في مُقابلة نشرت الراية مُقتطفات منها أنه تم إلقاء القبض على سيرجيو بيريرا اربس «50 عامًا» ويعتقد أن تكونَ العصابة قد صهرت الكأس الذهبية بعد سرقتها.
وقضت إحدى المحاكم، بسجن اربس، وهو موظف سابق في أحد المصارف بالسجن لمدة تسعة أعوام لدوره في السرقة.
إلا أن الشرطة لم تقبض عليه.
وكانت هذه الكأس سُرقت من أحد متاجر لندن قبل وقت قصير من كأس العالم 1966 التي أقيمت في إنجلترا إلا أن الشرطة عثرت عليها وأعادتها بعد وقت قصير.

 

 

3 ملايين متفرج بالملاعب الأمريكية

بتاريخِ 19 يوليو 1994 نشرت الراية تقريرًا حول الأرقامِ القياسيَّة التي شهدها مونديال أمريكا، حيث جذبت مُباريات بطولة كأس العالم التي بلغت 52 مُباراة، 3567415 مُتفرجًا اكتظت بهم الملاعب الأمريكيَّة الضخمة التي استضافتها، وهو رقم قياسي قد يصعب تحطيمه على الإطلاق.
ووَفقًا لما نشرته الراية آنذاك، فقد تمَّ تسجيل رقم قياسي في متوسط الحضور الجماهيري للمُباراة الواحدة، في حين بلغ متوسط الأهداف 2.32 هدف لكل مُباراة، كما أن الأهداف التي سُجلت في 52 مُباراة بلغت 141 هدفًا، ما يعني أن متوسط التهديف في كل مُباراة بلغ 2.71 هدف، ويزيد هذا المتوسط بنحو نصف هدف على الحد الأدنى لمُعدل التهديف المُسجل في بطولة 1990 في إيطاليا، التي شهدت 115 هدفًا في 52 مُباراة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X