الراية الرياضية
طارت بكأس الحقايق بعد منافسة قوية

«هقاوي» على قمَّة مزاين كأس العالم

متابعة – حسام نبوي:
تواصلت منافسات بطولة مزاين كأس العالم»سفن الصحاري» ، صباح أمس بإقامة تحديات فئة الأصايل، والتي تشارك فيها نخبة من الإبل القطرية والخليجية المتوجة في مهرجان (جزيلات العطا ) الماضي، حيث أقيمت أمس منافسات الحقايق واللقايا والتي تضمنت منافسة قوية ومثيرة بين المُلَّاكِ المشاركين حتى لحظة إعلان النتائج.
وتضمنت المنافسات شوطًا واحدًا لكل فئة كما هو معروف في هذا المهرجان، الذي يُقام تحت مظلة نادي قطر للإبل بالتعاون مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث على هامشِ كأس العالم (فيفا قطر 2022).

والبداية كانت مع شوط الحقايق، والذي استطاع أن يحسمه مبارك ابداح مبارك آل تواه الهاجري مالك الإبل «هقاوي» التي حملت الرقم (37) لتتوج بالكأس الذهبية ووشاح المركز الأول بالإضافة إلى الجائزة المالية وقدرها 200 ألف ريال، تاركة الوصافة ل «سميحه» والتي حملت الرقم (34) ملك صالح عبدالله خويتم بخيت الراشدي لتفوز بالكأس الفضية ووشاح المركز الثاني والجائزة المالية وقدرها 150 ألف ريال .
وعلى صعيد اللقايا، فقد ذهبت كأس العالم الذهبية ووشاح المركز الأول والجائزة المالية 200 ألف ريال إلى راشد محمد صالح الراشدي مالك الإبل «سهرة» والتي حملت الرقم (78) لخطفها الصدارة عن جدارة، ليكون صاحب المركز الثاني هو خميس طارش حمدان سيف المنصوري مالك الإبل «دوله» والتي حملت الرقم (75) ليحصد الكأس الفضية والوشاح والجائزة المالية وقدرها 150 ألف ريال.
وعقب تتويج بن ابداح بالكأس الذهبية والجائزة المالية من قبل حمد بن جابر العذبة (رئيس نادي قطر للإبل) قال: الحمد لله على الفوز «هقاوي» كانت مرشحة رغم الحلال الطيب المشارك معها في الشوط، ولكن ثقتنا فيها كانت كبيرة على انتزاع الرمز والحمد لله كانت عند حسن الظن وأهدتنا أغلى الرموز.

الإعلام الأجنبي يوثقُ منافسات المزاين

شهدت فعاليات اليوم السابع من بطولة مزاين كأس العام تواجدًا إعلاميًا مكثفًا من وسائل الإعلام الأجنبية المتواجدة في الدوحة لتغطية مونديال قطر، حيث حرصت على التواجدِ في ميدان لبصير وتوثيق سباقات مزاين الإبل، فضلًا عن الأجواء المحيطة ببطولة مزاين كأس العالم والعروض التراثية المرافقة مثل: المركوبة، ومجلس المزاني «بيت الشعر»، وعرض أصناف الإبل، بالإضافة إلى عروض الأُسر المنتجة التي جاءت مميزة من حيث منتجاتها القطرية خاصة والعربية عامة.

متحف سفن الصحارى يحفظ تاريخ الإبل

بمعروضات ملهمة ومؤثرات صوتية معبرة، يقدم متحف سفنِ الصحارى المرافق لبطولة مزاين كأس العالم، تجربةً فريدة لزوَّاره في التعرفِ على الإبل في الثقافة العربية ويوثقُ حياتها وفوائدها قديمًا وحديثًا.
ويضم المتحف مجموعةً من المقتنيات الخاصة بالإبل التي تعودُ إلى عصور مختلفة، فضلًا عن بعض المستلزمات الخاصة بها مثل «الخناقة» التي كانت تنسجها النساء لاستخدامها في زينة الإبل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X