الراية الرياضية
مدربهم هيولماند يؤكد :

الضغوط السياسية أثرت على لاعبي الدنمارك

ترجمة – الراية:
ألقى كاسبر هيولماند مُدرب مُنتخب الدنمارك باللوم على مُحاولات إجبار لاعبيه ليكونوا «نشطاء سياسيين»، وقال إن ذلك كان سبب فشل المُنتخب في التأهل إلى دور ال 16 بكأس العالم، وذلك في إشارة إلى ضغوط وسائل الإعلام الأوروبية على مُنتخباتها لانتقاد قطر بشأن سياساتها تجاه المثلية وحقوق العمال.
وخرجت الدنمارك بعد الخسارة أمام أستراليا 0-1 في مُباراة لم يظهر فيها لاعبوها بروح الفريق الواحد، وغابت عنهم العزيمة وبذل الجهد اللازم، وكان هيولماند يتوقع أداءً أفضل في كأس العالم.
وقالَ عقب مُباراة أمس الأول: «قد يقول البعض إن هذا ليس عذرًا وقد يراه البعض غير مؤثر على اللاعبين، وحتى إذا لم يكن ذلك مؤثرًا على ما يحدث في الملعب، يتحتم عليّ أن أتحدثَ عنه، إن معظم وسائل الإعلام طالبت اللاعبين بأن يكونوا ناشطين، ولذا كان هناك شعور وسط لاعبينا وكأنهم يتساءلون مع أنفسهم: إذًا ما هو المطلوب منا في كأس العالم؟ ولهذا أقول إن اللاعبين تأثروا بذلك».
ووفقًا لموقع (إنسايد فوتبول) فإن بيتر مولر الرئيس التنفيذي للاتحاد الدنماركي أعلن أنهم سيُعيدون النظر في التصريحات التي أطلقوها، كما سيُعيدون النظر في المواضيع الاجتماعية التي خاض فيها اتحاد بلاده.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X