فنون وثقافة
خلال زيارته مقر الاحتفالات.. رئيس التحرير:

«درب الساعي» إرث تاريخي بروح مونديالية

الدوحة – الراية:

أكَّدَ السيِّدُ عبدالله غانم البنعلي المهندي رئيس التحرير، أن فعاليات درب الساعي لها دور كبير في تأصيل وترسيخ جذور الهُوية الوطنية لدى الفرد والمُجتمع. مُشيدًا بالجهود الكبيرة الذي تبذلها اللجنة المُنظمة لاحتفالات اليوم الوطني سواء في اختيار مقر الاحتفالات بمنطقة أم صلال، أو في نوعية وثراء الفعاليات المُقدمة، والتي نجحت في استقطاب الكبار والصغار. وقالَ المهندي في حديث لمِنصة الدوحة 360 على هامش زيارته لموقع درب الساعي أمس: تأتي احتفالات اليوم الوطني هذا العام بالتزامن مع تنظيم بطولة كأس العالم فيفا قطر 2022، وهو ما يُعطي هذا الحدث زخمًا أكبر، حيث تُعد فعاليات «درب الساعي» فرصةً هامةً ومنصة لعرض ثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا على جمهور المونديال، وفتح نافذة لهم من أجل استكشاف إرثنا التاريخي.

موضحًا أن موقع الفعاليات الجديد الذي يقع على مساحة كبيرة، أتاحَ الفرصة للجهات المُشاركة من أجل تقديم عدد أكبر من الفعاليات، التي تنوعت ما بين العروض الثقافية والتراثية، فضلًا عن الأمسيات الشعرية والموسيقية. بالإضافة إلى ذلك يستطيع الأطفال بصحبة ذويهم إيجاد مساحة للعب والتعرف على تاريخ أجدادهم الأولين وسط أجواء تراثية مُفعمة بالبهجة.

جدير بالذكر أن فعاليات درب الساعي تُقام هذا العام تحت شعار «وحدتنا مصدر قوتنا»، وقد أعدّت وزارةُ الثقافة مجموعةً كبيرةً من الفعاليات ضمن 4500 نشاط ثقافي وتراثي، موزعة على أكثر من 191 فعالية رئيسية، حيث سيشهد مسرح درب الساعي تنظيم أكثر من 46 نشاطًا ثقافيًا وفنيًا يوميًا، منها 24 ندوة ثقافية، و6 أمسيات شعرية و9 عروض مسرحية، طوال فترة الاحتفالات التي تستمر حتى 18 ديسمبر الجاري، وذلك بمُشاركة مركز شؤون المسرح، ومركز شؤون الموسيقى، ومركز الفنون البصرية، ومركز قطر للشعر (ديوان العرب)، والمركز الإعلامي القطري، والمُلتقى القطري للمؤلفين، ومركز قطر للتصوير والمراكز الأخرى التابعة للوزارة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X