المحليات
لحفاوة الاستقبال.. طلاب مدرسة بلاط الشهداء الكويتية لـ الراية:

شكرًا قطر.. ومونديالكم الأفضل

نجاح مونديال قطر فخر لكل العرب والأمة الإسلامية

قطر نجحت في تقديم أفضل نسخة مونديالية

الدوحة- إبراهيم صلاح:

بالورودِ وشومي له، استقبلَ طلاب مدرسة قطر للعلوم والتكنولوجيا للبنين ومسؤولو العلاقات العامة بوزارة التربية والتعليم وفدَ طلاب مدرسة بلاط الشهداء الثانوية للبنين بدولة الكويت الشقيقة لدى وصوله مطار حمد الدولي أمس لحضور جانبٍ من مباريات كأس العالم لكرة القدم، المقامة حاليًا بالدوحة، وذلك -هديةً وعرفانًا- لمرئية نشرتها المدرسة احتفالًا بتنظيم قطر أوَّل مونديال على أرض عربية.

ويتكون وفدُ مدرسة بلاط الشهداء الكويتية من 104 أشخاص، 68 طالبًا و32 معلمًا والمدير، و3 مديرين مساعدين. وأعربَ عددٌ من طلاب ومعلمي وإداريي المدرسة في تصريحات خاصة لـ الراية عن سعادتهم بحضور فعاليات المونديال لمشاركتهم النجاح القطري خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم فيفا قطر 2022، مؤكدين أنَّ قطر نجحت في تقديم أفضل نسخة موندياليَّة وأبهرت العالم، وما قدمته حتى الآن لن تستطيع أيُّ دولة تقديمه خلال النسخ القادمة.

وكانَ طلبةُ المدرسة قد ظهروا في احتفاليَّة نظموها في مدرستهم، ابتهاجًا بتنظيم قطر بطولة كأس العالم 2022، منتصف نوفمبر الماضي، وحاز مقطع فيديو للاحتفالية إعجابَ الملايين من المشاهدين، حيث وصف الطلاب التنظيم القطري للبطولة الكُروية بـ «أفضل نسخة كأس عالم»، وعدّوا نجاح قطر فيها نجاحًا عربيًا.

محمد الحداد: يا مرحبًا بأهل الكويت جميعًا

أعربَ محمَّد حسين الحداد -الطالب بمدرسة قطر للعلوم والتكنولوجيا الثانوية للبنين- عن سعادته باستقبال أشقائه الطلبة من دولة الكويت الشقيقة في مطار حمد الدوليّ.

وقال: سنكون مرشدين لإخوتنا من الكويت، وسنعمل على تعريفهم بأبرز معالم البلاد خلال فترة إقامتهم هنا، مشيرًا إلى أنَّ استقبالهم بالورود هو أقل ما يمكن تقديمه لهم، لما رأيناه من فرحتهم بتنظيم بلادنا بطولة كأس العالم لكرة القدم.

يوسف الشمري: القطريون معروفون بكرم الضيافة

قالَ الأستاذُ يوسف الشمري -من قسم اللغة العربية بمدرسة بلاط الشهداء الكويتيَّة-: الاستقبال خيالي، ولم نكن نتوقَّع هذا الاستقبال بالورود والأغاني الموندياليَّة، فضلًا عن توفر فرقة تحمل كافة أعلام الدول المشاركة بالبطولة، وهو ما عهدناه على قطر، فهي سباقة في كل شيء، ودائمًا متميزة في حسن الاستقبال، وكرم الضيافة. وتابع: من بداية انطلاق المونديال إلى يومنا الحالي، وقطر من أفضل إلى أفضل، ونتابع النجاحات المونديالية بشكل يومي، وعلى مدار الساعة، وسعداء بالفرصة التي أُتيحت لنا لمتابعة المونديال هنا من أرض الدوحة.

عبدالله زكريا مدير مساعد بمدرسة بلاط الشهداء:

إشادة عالمية بنجاح التنظيم القطري

أشادَ عبدالله زكريا -مُدير مساعد في مدرسة بلاط الشهداء الكويتيَّة- بحفاوة الاستقبال والكرم القطري بعد دعوة طلاب المدرسة لحضور إحدى مُباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم فيفا قطر 2022.

وقالَ: لديَّ رسالةٌ لشعب قطر والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، الله يحفظ بلادكم وصاحب السمو، وأن يتمم لكم النعمة والخير دائمًا، ويرفع من شأن الشعب القطري بين كافة شعوب الأمم.

وتابع: إنَّ نجاح مونديال قطر هو نجاح للكويت، بل نجاح لكافة الدول العربيَّة والأمة الإسلامية، وما حققته قطر حتى الآن لا يمكن وصفُه مع وجود إشادة كافة شعوب ودول العالم بالمونديال، سواء على مستوى التنظيم أو كافة الإجراءات المُتعلِّقة بالبطولة.

محمد المريخي: تعريف طلاب الكويت بمعالم البلاد

لفتَ محمَّد عبدالله المريخي – الطالب بمدرسة قطر للعلوم والتكنولوجيا الثانوية للبنين- إلى مرافقة زملائه طلاب مدرسة بلاط الشهداء الكويتية خلال فترة تواجدهم في البلاد، وتعريفهم بمختلف المناطق السياحيَّة، فضلًا عن حضور مباراة خلال بطولة كأس العالم. وقال: كلنا سعداء بما قدموه من دعم كبير عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمونديال قطر، وظهر ذلك بكل حبٍّ وصدق.

سالم الفضلي: فخر لكل خليجي

أعربَ سالم الفضلي -الطالب بمدرسة بلاط الشهداء الكويتيَّة- عن فخرِه بما حققته قطر من تنظيمٍ رائعٍ لبطولة كأس العالم لكرة القدم فيفا قطر 2022، قائلًا: كلّ الشكر والعرفان لقطر، وما تقدمه من فخر لكل خليجي وعربي، سواء على مستوى الاستادات أو حسن الاستقبال، إلى جانب توفير كل ما يحتاجُه المُشجعون.

وتابعَ: نعم هذه هي المرَّة الأولى لحضوري مباراة في كأس العالم، ولكن لا أتوقع أن أحضر في يومٍ ما مباراة في أي دولة وستقدم ما قدمته قطر، فعلى سبيل المثال، نحن 104 أفراد جئنا معًا، وانتهت إجراءات دخولنا في أقلَّ من 10 دقائق، وهو أمر قياسي رغم توافد آلاف المُشجعين في الوقت نفسه.

فلاح الهاجري: سعداء بفرصة حضور المونديال

أشادَ فلاح الهاجري -الطالب بمدرسة بلاط الشهداء الكويتية- بالاستقبال الحافل من إخوانه طلاب مدرسة قطر للعلوم والتكنولوجيا الثانوية إلى جانب كافة الحضور في مطار حمد الدولي بالورود. وقال: لم نكن نتوقع هذا الاستقبال الضخم، وسعداء لتواجدنا هنا وإتاحة قطر الفرصة لنا لحضور فعاليات المونديال والاستمتاع به، حيث هذه كانت أكثر أمنية لكافة الطلبة.

حمد المرزوقي: تجربة استثنائية لنا جميعًا

قالَ حمد المرزوقي -الطالبُ بمدرسة بلاط الشهداء الكويتية-: نتشرفُ بأهل قطر جميعًا وباستقبالهم الحافل، وكأننا أبطالٌ، وهو ما عهدناه على الشعب القطري، ما يدل على قوَّة الترابط بين الشعبَين. وتابع: سعيد جدًا بحضوري فعاليات المونديال، وإتاحة قطر الفرصة لنا لمُتابعة إحدى المُباريات من الاستادات الموندياليَّة والتي ستكون تجربةً استثنائيةً لنا جميعًا، حيث هذه هي المرَّة الأولى لحضورنا لكأس العالم.

بدر الفضلي: فخورون بمونديال العرب

أكَّدَ بدر الفضلي – الطالب بمدرسة بلاط الشهداء الكويتية- أنَّ نجاح تنظيم البطولة يثبت نجاحَ التخطيط الرائع من قبل دولة قطر، وقال: سعداءُ بالنَّجاح الذي تحققه قطر، ونحنُ فخورون بهذا المونديال، حيث نُعتبرُ الآن جزءًا منه بمُشاركتنا في حضور إحدى المباريات، ويمكن أن نقول: إنَّ قطر أسعدتنا كثيرًا، وتمنَّى لها كلَّ التوفيق.

أحمد صالح العنزي: حفاوة الاستقبال أثلجت صدورنا

أعربَ أحمد صالح مطر العنزي -الطالب بمدرسة بلاط الشهداء الكويتيَّة- عن سعادته البالغة بحضور مونديال قطر، ومشاركة إخوته القطريين هذا العرس العالمي، لاسيما أنَّ ذلك كان من أمانيه، وتحقَّق اليوم بعد وصوله إلى مطار حمد الدوليّ. وقال: حفاوة الاستقبال أثلجت صدورنا، وهذا ما اعتدناه من الإخوة القطريين، بحسن الاستقبال إلى جانب التنظيم الرائع.

محمد الفضلي:جئنا لمشاركة إخوتنا الفرحة

أعربَ مُحمَّد الفضلي -الطالب بمدرسة بلاط الشهداء الكويتيَّة- عن شكرِه وتقديره لكل من استقبلَ طلاب المدرسة والإداريين في مطار حمد الدولي.

وقال: جئنا اليوم لمشاركة إخوتنا في قطر الفرحة بتنظيم النسخة الفضلى في تاريخ بطولات كأس العالم، والتي تميزت بالتفاعل الجماهيري في الشوارع ومناطق المُشجعين إلى جانب التشجيع دون تعصب في المُدرجات.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X