الراية الرياضية
النجم المغربي نصير مزراوي يؤكد بسعادة عقب التأهل التاريخي:

نعم .. نستطيع الفوز بكأس العالم

تخطينا أكبر المنتخبات ورفعنا من سقف الطموحات

ثقتنا في أنفسنا كانت كبيرة قبل خوض التحدي بالمجموعة القوية

متابعة – حسام نبوي:

أعربَ النجم المغربي نصير مزراوي عن سعادته البالغة بفوز مُنتخب بلاده أمس على حساب المُنتخب الكندي في ختام دور المجموعات من كأس العالم قطر 2022، والتأهل التاريخي لدور ال 16 من البطولة للمرة الثانية في تاريخ المغرب، وقالَ مزراوي: سعادتي لا تُوصف بالفوز الهام والتأهل التاريخي لدور الـ 16 من المونديال بعدما قدم المُنتخب المغربي مستويات رائعة للغاية في المُباريات الثلاث سواء أمام كرواتيا وصيف العالم أو بلجيكا صاحب المركز الثالث النسخة الماضية وصاحب التصنيف العالمي الثاني للفيفا، والفوز أيضًا على المُنتخب الكندي أمس والذي منح المُنتخب المغربي الصدارة والتأهل عن جدارة.

وأضافَ: التأهل جاء بفضل تكاتف جميع اللاعبين، وتقديم أداء بطولي في المُباريات الثلاث، وليس مباراة كندا فقط، فالمُنتخب المغربي كان على الوعد وحقق المطلوب منه، وجاء الحسم بأداء ونتيجة رائعة للغاية أسعدتنا جميعًا وأسعدت كل الشعب المغربي في جميع أنحاء العالم.

وعما إذا كان يتوقع هذا التأهل التاريخي، قالَ: كنت أتوقع بكل تأكيد، فكما قلت ثقتنا في أنفسنا كبيرة، وقدرتنا على تحدي الصعاب كبيرة، ونجحنا في تحقيق الهدف الكبير وهو التأهل كأول مجموعة عن جدارة على مُنتخبات قوية جدًا وعالمية مثل المُنتخب البلجيكي والمُنتخب الكرواتي.

وحول مُباراة دور الـ 16، قال: لا يوجد فريق سيئ في البطولة، كل المُنتخبات قوية ولا أنظر إلى أي مُنتخب مُنافس، أنظر إلى أنفسنا وتحسن مستوانا والتطور دائمًا، لو أننا لعبنا بأسلوب جيد وفرضنا أنفسنا على المُنافس بكل تأكيد سوف نُحقق الفوز في المُباراة وسنواصل المشوار بنجاح في البطولة، فنحن نجحنا في التعادل مع كرواتيا وفزنا على بلجيكا وكندا، وكل تلك المُنتخبات تمتلك لاعبين أكْفَاء، ومُنتخبات كبيرة، وبالتالي نستطيع المواصلة على نفس الرتم في المُباريات المُقبلة.

وأضافَ: الآن كل شيء مُتوقع في كأس العالم، وإن لم تكن لديك ثقة في نفسك وطموح فلن تُحقق شيئًا.

وعن إمكانية مُنافسة المغرب للفوز بكأس العالم، قالَ مزراوي: لم لا؟، نحن نستطيع الفوز بكأس العالم إن شاء الله، نحن حققنا الفوز على المُنتخبات الكبرى في العالم، وبالتالي نستطيع أن نفعلها، فالأداء والنتائج في دور المجموعات، بالمجموعات الصعبة والقوية، يرفع سقف الطموحات.

وأثنى مزراوي على روح الجماعة بالفريق، والروح القتالية التي أظهرها اللاعبون خلال المُباريات الثلاث وليس مواجهة كندا فقط، فالفريق كان بطلًا في المجموعة القوية، وخضنا التحدي بعزيمة وإصرار وروح قتالية حتى تمكنا من تحقيق هدفنا بالتأهل التاريخي من المجموعة القوية جدًا.

وبسؤال مزراوي عن التعليمات التي أعطاها وليد الركراكي مُدرب الفريق للاعبين بين الشوطين، قالَ: طلب منا التركيز أول 20 دقيقة واللعب بشكل دقيق لامتصاص حماس كندا، والتحرر نحو البحث عن المزيد من الأهداف، والخروج بالمُباراة لبر الأمان، وقمنا بتنفيذ تعليمات المُدرب وقدمنا تكتيكًا جيدًا.

وبالحديث عن الحضور الجماهيري، قالَ: «تبارك الله»، على الجمهور المغربي، فخور جدًا بالتواجد الجماهيري والدعم الجماهيري الكبير في المُباريات الثلاث، وسعيد جدًا بالقدرة على إدخال الفرحة لكل الشعب المغربي، فالجمهور كان اللاعب رقم 12 في كل مُباريات الفريق في البطولة حتى الآن.

وقالَ مزراوي أيضًا: عائلتي فخورة جدًا بما تحقق وتلقيت التهاني عقب المُباراة من قِبل الجميع، وأنا شخصيًا أعيش بدعم عائلتي ودعاء الوالدين.

واختتمَ قائلًا: أتمنى التوفيق للفريق في المُباراة المُقبلة، اليوم سنستريح، ومن الغد سنبدأ الاستعداد جيدًا للمرحلة المُقبلة، بكل تأكيد كل مرحلة من مراحل المونديال في غاية القوة والندية، ونحن سنُقدم أفضل ما لدينا في كل مُباراة.

حكيمي رجل المباراة:

المنتخب يمتلك مجموعة مقاتلين

قالَ أشرف حكيمي، لاعب المُنتخب المغربي الفائز بلقب أفضل لاعب في مُباراة المغرب وكندا: إن مُنتخب بلاده يملك 26 مُقاتلًا ضمن صفوفه، وإن الجميع مُستعد للمواجهة المُقبلة والذهاب إلى أبعد نقطة. وأعربَ حكيمي عن سعادته بقيادة مُنتخب بلاده إلى الدور الثاني، مُعتبرًا أن الجيل الحالي يضم مجموعةً مُقاتلةً تسعى لخدمة وطنها وصناعة تاريخ جديد لكرة القدم المغربية. وأضافَ في المؤتمر الصحفي لأفضل لاعب في مُباراة المغرب وكندا: نحن سعداء بالتأهل إلى الدور الثاني وصناعة التاريخ للكرة المغربية، لقد قدمنا أداءً رائعًا نستحق عليه الوصول إلى هذه المكانة. وتابعَ: مُنتخب المغرب أسرتي، ولدينا مجموعة رائعة من اللاعبين الذين يلعبون بروحهم وقلبهم، ونملك حالة ذهنية رائعة، والجميع يتفق على أنه حان الوقت لصنع تاريخ جديد للكرة المغربية.

أكرد:

المباراة لم تكن سهلة

وجهَ نايف أكرد مُدافع المُنتخب المغربي الشكرَ لجماهير المغرب ولكل الجماهير العربية على المُساندة الكبيرة خلال مُباراة كندا التي حسمتها المغرب وتأهلت للدور ثمن النهائي. وقالَ أكرد الذي سجل بطريق الخطأ في مرماه قبل الاستراحة لقناة الكأس إنه كان يعرف أن مُباراة كندا لن تكون سهلةً، «لم يكن لدى كندا ما تخسره ولعبت بأريحية، ونحن كنا نعلم أننا في حاجة لنقطة لكي نتأهلَ». وأضافَ: «في الشوط الثاني عانينا من الإرهاق البدني لأننا نلعب كل أربعة أيام».

وعن إصابته بعد انتقاله لوست هام في بداية الموسم والتعافي في الوقت المُناسب للحاق بكأس العالم، قالَ: «هذا حلم الطفولة، بعد الإصابة كنت أظن أن اللعب في النهائيات مُستحيل، لكني أحمد الله على العودة». وتابعَ: «بمجرد انضمامي لقائمة المُنتخب قمت بإهداء قميصي في وست هام لطبيبي المُعالج الذي ساعدني على التعافي».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X