الراية الإقتصادية
نمو مشاريع قطاع الخدمات.. «الأصمخ»:

الإنفاق الحكومي ينعش القطاع العقاري العام المقبل

الدوحة- الراية:

قَالَ تقريرُ شركة الأصمخ للمشاريع العقارية: إنَّ سوق العَقَار يستعد للاستفادة من الإنفاق المُجدول حاليًا خلال العام المُقبل، والمُرتبط بمشاريع التنمية وتطوير البنية التحتية. ويرى التقريرُ أن مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2023، سيُركز على مواصلة تنفيذ المشاريع الاستراتيجية لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، بما يُسهم في تطوير مزيدٍ من الشراكات وإحداث مزيد من الفرص الاستثمارية والتجارية بين الشركات القطرية والمُستثمرين الإقليميين والعالميين في قطاعات مُختلفة بدءًا من العقارات مرورًا بالخدمات والتمويل ووصولًا إلى التجزئة والسياحة والمرافق الأخرى. وأضافَ: إن هذا سينعكس بدوره على زيادة كبيرة في نشاط قطاع العقارات والتجزئة وقطاع الفنادق، إضافة إلى تنافس أكبر حول تسليم المشاريع، وبالتالي سينتج قدرة أكبر للتكيف على المُتطلبات المُستقبلية للسكن المُستقبلي والتجاري.

كما أوضحَ التقريرُ أن قطر تعمل حاليًا على تنويع مصادر الناتج المحلي الإجمالي عن طريق قطاعات مُختلفة ومن ضمنها قطاع الإنشاءات والعقارات، التي ستخلق مشاريع مُصاحبة كبيرة تُساعد على تعزيز نمو عمل قطاع الخدمات وتوفير فرص جديدة من المشاريع والعمل. وقالَ التقريرُ: إن السوق العقاري في قطر يشهد توسعًا كبيرًا في المساحات وسط استمرار الظروف الاقتصادية الإيجابية مع اتجاه السوق نحو ذروة دورة أعمال البناء الجارية، مُشيرًا إلى أن هناك كمًا من المباني الجديدة يتم العمل على تسليمها مع استهداف البلاد لتنويع اقتصادها من خلال تطوير ضخم للبنية التحتية. وأضافَ: سيشهد السوق السكني أيضًا زيادةً واضحةً في العرض من قبل مشاريع تطويرية ضخمة جديدة، وهو ما سيؤثر على أداء الوحدات الأقل شأنًا، وأماكن الإقامة الأقدم، والعقارات التي لا تملك مرافق حديثة، وجميعها ستواجه تحديات مُتزايدة للحفاظ على المُستأجرين ومُعدلات الإشغال، مُشيرًا إلى أن هذا سيتطلب من ملاك هذه العقارات الاتجاه نحو تطوير عقاراتهم.

وأوضحَ التقريرُ أن التنوع في المباني السكنية والإدارية ومستويات خدماتها يُتيح للمُستأجرين الآن مجموعةً أكثر تنوعًا من الخيارات، مع وجود مزيد من التمايز في الخصائص تشمل المساحات، والجودة، والواجهات، والمرافق المُتاحة. وتوقعَ التقريرُ أن يواصلَ الاقتصاد القطري أداءه القوي خلال هذا العام، مُشيرًا إلى أن قطر ستشهد على المدى المتوسط نموًا اقتصاديًا قويًا.

أسعار الأراضي

قالَ تقريرُ شركة الأصمخ للمشاريع العقارية: إنَّ قيم الصفقات العقارية شهدت أداءً مُرتفعًا بالمُقارنة مع الأسبوع السابق، وفق بيانات آخر نشرة صادرة عن إدارة التسجيل العقاري في وزارة العدل للأسبوع الممتد من «20 إلى 24 نوفمبر الماضي»، حيث سجل عدد الصفقات العقارية «26» صفقة، ولفتَ التقريرُ إلى أن قيم تداولات العقارات وصلت إلى نحو 670.9 مليون ريال.

وأوضحَ التقريرُ أن بلديتَي الريان والوكرة حافظتا على النشاطات الكبيرة في التعاملات من حيث عدد الصفقات المُنفذة واحتلتا المرتبتَين الأولى والثانية على التوالي، وأشارَ التقريرُ إلى أن متوسط عدد الصفقات المُنفذة في اليوم الواحد بلغ نحو «5» صفقات تقريبًا.

وعلى صعيد أسعار القدم المُربعة للأراضي والتي نفذت عليها صفقات خلال الأسبوع الأخير من نوفمبر الماضي، بينَ المؤشر العقاري لشركة «الأصمخ» أنها شهدت تباينًا في الأسعار، موضحًا أن متوسط أسعار العرض للقدم المُربعة الواحدة في منطقة المنصورة وبن درهم بلغ «1,380» ريالًا، وسجل في منطقة نجمة «1,320» ريالًا للقدم المُربعة الواحدة، واستقر متوسط سعر القدم المُربعة في منطقة المعمورة عند «385» ريالًا، كما استقر متوسط سعر القدم في منطقة المطار العتيق عند «870» ريالًا للعمارات.

كما أشارَ مؤشرُ الأصمخ العقاري إلى أن سعر القدم المُربعة سجل في منطقة العزيزية «365» ريالًا، كما سجل في منطقة أم غويلينة سعر «1,350» ريالًا للقدم المُربعة الواحدة. وقالَ التقرير: إن متوسط سعر القدم المُربعة سجل في منطقة الثمامة سعر «400» ريال للقدم المُربعة الواحدة، واستقر متوسط السعر التجاري للقدم المُربعة في منطقة الوكرة عند «1,450» ريالًا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X