اخر الاخبار
كأس العالم FIFA قطر 2022..

البرازيل تسعى لتجنب مفاجأة كورية جنوبية في ثمن النهائي غدا

الدوحة – قنا :

يسعى المنتخب البرازيلي لتأمين مقعد في الدور ربع النهائي من كأس العالم FIFA قطر 2022 عندما يلتقي المنتخب الكوري الجنوبي يوم غد /الإثنين/ على استاد 974 في الدور ثمن النهائي من المونديال.
وسيتعين على بطل العالم خمس مرات أن يحسب حساب منافس صنع الحدث في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، عندما اقتنص مكانه في دور الـ16 بفوز تاريخي على المنتخب البرتغالي في الوقت بدل الضائع بهدفين لهدف لحساب المجموعة الثامنة، كاشفا عن قدرات كبيرة وروح قتالية عالية قد تعينه على تحقيق ما قد يكون مستحيلا بالوصول الى ربع النهائي على حساب أحد أبرز المرشحين للتتويج باللقب العالمي.


ويلعب المنتخب البرازيلي ومدربه ليوناردو باتشي “تيتي” تحت وطأة ضغوط كبيرة خلال المرحلة الحالية من المنافسة بسبب الإصابات التي لحقت بعدد كبير من لاعبيه كان آخرهم الثنائي المهاجم غابريل جيسوس والظهير أليكس تيليس اللذان انتهى مشوارهما في المونديال، هذا الى جانب معاناة الظهير الأخر دانيلو، في حين لا زال الغموض يحيط بحالة أليكس ساندرو وكذلك الغائب الأكبر نيمار الذي تعرض لإصابة في الكاحل في المباراة الأولى، حيث تأخر التحاقهما بالتدريبات الجماعية، ما يعني إمكانية عدم اللحاق بمباراة كوريا على أمل اللعب في الدور الموالي، بيد أن الكتيبة تتوفر على خيارات واسعة ما يبقي المنتخب البرازيلي المرشح للفوز والتأهل.
الظهور الأخير للمنتخبين في دور المجموعات جاء عكس المتوقع، ففي الوقت الي سقط فيه المنتخب البرازيلي أمام الكاميرون بهدف دون رد، دون ان يفقد صدارة المجموعة السابعة وبفارق الأهداف عن سويسرا، كان المنتخب الكوري يفاجئ العالم بعدما جاء من بعيد خاطفا البطاقة الثانية المؤهلة الى ثمن النهائي عقب الفوز على المنتخب البرتغالي قالبا تأخره بهدف الى انتصار بهدفين دون رد وفي وقت قاتل.
ويعول المنتخب الكوري الجنوبي على نجمه وملمهة سونغ هيونغ مين لاعب توتنهام الإنجليزي، هذا الى جانب المهاجم هوانغ هي تشان لاعب ولفرهامبتون الانجليزي، صاحب هدف الفوز على البرتغال، الى جانب لاعب ماينز الألماني جاي سونغ لي .
وتبدو الأمور حاليا مختلفة تماما عن آخر لقاء جميع المنتخبين شهر يونيو الماضي في سول تحديدا خلال جولة برازيلية آسيوية، حيث اكتسح رفاق نيمار صاحب الأرض آنذاك بخمسة أهدف لهدف، وهي المباراة التي يود البرازيليون ومدربهم تيتي أن يضعوها جانبا خلال مواجهة الإثنين.
وخلافا الى مواجهة شهر يونيو الماضي، فقد التقى المنتخبان مرتين وفي ذات الإطار الودي، الأولى كانت في اكتوبر من العام 2013 وانتهت بفوز البرازيل بهدفين دون رد، والثانية شهر نوفمبر من العام 2019 وانتهت بفوز البرازيل أيضا بثلاثية نظيفة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X