الراية الإقتصادية

البورصة المصرية تواصل المكاسب

عواصم- رويترز:

تفوقَ أداءُ مؤشِّر الأسهم القياديَّة المصري على نظرائه بالمنطقة ليغلق مرتفعًا أمس، بينما انخفضت الأسهم السعودية والقطرية بفعل ضعف القطاعَين المالي والبتروكيماوي. وأغلقَ مؤشر الأسهم القيادية ببورصة مصر مرتفعًا 3.2 بالمئة، مواصلًا الصعود للجلسة الرابعة على التوالي، حيث زادت أسعار 27 من أصل 30 سهمًا تحركت خلال الجلسة على المؤشر. وقفز سهم شركة فوري لتكنولوجيا البنوك والمدفوعات الإلكترونية 8.6 بالمئة بينما زاد سهم إي فاينانس 5.2 بالمئة. وعزا تقي الدين صعود سوق الأسهم المصرية إلى إقبالِ المُستثمرين المحليين على السوق، ما دفعَ أحجام التداول للارتفاع. وانخفض المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية 0.9 بالمئة مع هبوط سهم سابك للمغذيات الزراعية 4.2 بالمئة وتراجع سهم مجموعة الدكتور سليمان الحبيب للخدمات الطبية 1.2 بالمئة.

وانخفضت أسعار النفط، التي تغذي النمو بالمنطقة 1.5 بالمئة في تعاملات متقلبة يوم الجمعة قبيل اجتماع مجموعة أوبك+ التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها أمس وبدء سريان حظر من الاتحاد الأوروبي على الخام الروسي اعتبارًا من اليوم الاثنين.

وقد تواصل أسعار النفط هبوطها هذا الأسبوع بعدما قررت مجموعة أوبك+ أمس الأحد التمسك بمستويات إنتاج النفط المستهدفة، لكن من المرجح أن تستمر التقلبات بعدما وافقت مجموعة الدول السبع ومعها أستراليا على حد أقصى لأسعار الخام الروسي.

وذكر دانييل تقي الدين الرئيس التنفيذي لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى بي.دي. سويس أن سياسة أوبك قد تستمر في التأثير على مستويات الإنتاج بينما تغذي قيود كوفيد-19 المفروضة في الصين، رغم تخفيفها، حالة عدم اليقين بشأن الطلب على الوقود.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X