كتاب الراية

عن كثب.. أرقام كبيرة و إثارة متواصلة

بدون راحةٍ دخلْنا في الدورِ الثَّاني من كأسِ العالم بعد يومٍ واحدٍ من انتهاء الدور الأوَّل لتتواصل الإثارة، ولا تمنح البطولة أحدًا التقاط الأنفاس، أو حتى التأمل في بعضِ أحوالها.
من المؤكد أنَّ هناك أرقامًا كثيرة أفرزتْها البطولة، كما تابعنا فيها العديدَ من المفاجآت على مُستوى النتائج آخرها فوز المنتخب الكوري على البرتغال والكاميرون على البرازيل.
صنَّف كثيرٌ من المُتابعين البطولةَ بالأنجح في التاريخ، واستشهدوا في قراءاتهم هذه بأشياء كثيرة، منها الملاعب الجميلة والاحترافية في التنظيم وسهولة الوصول إلى الملاعب، وقبل ذلك تقارُب الملاعب، الذي جعل العديد من المشجعين يحضرون أكثر من مباراة في اليوم، ناهيك عن جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي الذي شاهد كل مباريات البطولة حتى التي تقام في توقيت واحد، كان يحضر شوطًا في مباراة، ويذهب لمشاهدة الشوط الثاني بالمباراة التالية، وهو الذي صرَّح بأنه سيحضر كلَّ مباريات البطولة، وهو رقم قياسي سيسجله السيد إنفانتينو، حيث لم يسبق لأحدٍ غيره أن يحضر كل مباريات البطولة الـ ٦٤ في النسخ السابقة، لأن في الأمر استحالةً، وما كان هذا الأمر ليتحقق لو أُقيمت البطولة في أي دولة خلاف قطر التي راهنت على تقارب الملاعب.
أكثر ما كان العالم يخشى على قطر منه فيما يخص تقارب الملاعب هو تكدس المشجعين، وكيفية وصولهم إلى الملاعب في التوقيت المناسب، وخروجهم السريع بعد نهاية المُباريات، ولكن قطر أثبتت عمليًا أنَّها وضعت خُطتها لكل طارئ، فلم نسمع أيَّ شكوى من الجماهير في ظل توفر وسائل المواصلات إلى الملاعب عن طريق المترو أو المواصلات العامة بكل أنواعها، والتي قدمت خدمةً كبيرة للمشجعين للوصول إلى الملاعب، وإلى مُختلف أنحاء الدولة للاستمتاع بالفعاليات أو لاستكشاف مُختلف المناطق.
الآن غادرت الدوحة بعثات ١٥ منتخبًا هي التي خرجت من الدور الأوَّل والسادس عشر هو منتخبنا.. ويومًا بعد يومٍ سيغادر المزيدُ من المُنتخبات في هذه المرحلة التي تُقامُ مبارياتُها بنظام خروج المهزوم.. ولكن سيظل معظمُ الجماهير موجودًا في قطر حتى نهاية البطولة في الثامن عشر من هذا الشهر.
نثق بأن كلَّ البطولة ستمضي كما خطط لها لتشكل علامةً فارقة في التنظيم ومرجعًا لمن يأتي لتنظيمِها بعدها من كل الدول صغيرها وكبيرها، ولنؤكد للعالم أجمع أن المُستحيل ليس قطريًا، وأنه بإمكاننا أن نبهر العالم في كل مرة، وأي مجال بإمكاناتنا وقدراتنا التي تمنحنا القدرة على خوض كل التحديات واجتيازها بنجاحٍ تام.
كلمة أخيرة :
ميسي يواصل التألق ويتأهل بالتانجو لدور الثمانية

[email protected]

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X