الراية الرياضية

ماجواير يظهر بشخصية مختلفة

الدوحة – الراية:
بعدما بات مُهمشًا في صفوف مانشستر يونايتد نتيجة أخطاء مُتكرّرة جعلت منه محط سخرية كثيرين ممن شمتوا أيضًا بإدارة النادي التي وضعته على رأس ترتيب أغلى مُدافعي العالم في 2019، ظهر هاري ماجواير في مونديال قطر بشخصية مُختلفة تمامًا عما هو عليه مع «الشياطين الحمر» وساهم بشكل أساسي في قيادة مُنتخب بلاده إلى ثمن النهائي.
يدخل فريق المُدرب جاريث ساوثجيت اليوم الأحد إلى استاد البيت في الخور لمواجهة السنغال في ثمن النهائي وهو يُعول على ماجواير كي يكونَ صمام الأمام، كما فعل في المُباريات الثلاث الأولى التي تلقى فيها «الأسود الثلاثة» هدفين فقط وجاءا في الفوز الساحق على إيران 6-2.
شكك كثيرون بقرار ساوثجيت ضم ماجواير إلى تشكيلة المونديال القطري، لا سيما أنه بات خارج حسابات المُدرب الجديد ليونايتد الهولندي إريك تن هاج وعن وجه حق، بعد سلسلة الأخطاء التي ارتكبها منذ بداية الموسم.
ولعبَ ابن ال 29 عامًا أساسيًا في خمس فقط من مُباريات يونايتد لهذا الموسم في جميع المُسابقات بسبب أدائه السيئ الذي انسحب أيضًا على مُبارياته هذا العام مع المُنتخب الوطني.
وكان مُدافع إنجلترا ويونايتد السابق جاري نيفيل واثقًا أن ماجواير قادرٌ على استعادة المستوى الذي كان عليه في ليستر سيتي وفي بداية مشواره مع «الشياطين الحمر». وفي حديث لشبكة «سكاي سبورتس»، قال نيفيل: «لا أعتقد أنه يمكنني التفكير بلاعب يلعب مع بلاده أفضل من ناديه. هاري ماجواير يلعب مع بلده أفضل مما يلعب مع ناديه».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X