اخر الاخبار

إدارة التعليم المبكر تعقد عدة ورش وبرامج تدريبية لتوفير فرص تعلم دائمة ومبتكرة للمجتمع القطري

الدوحة – قنا

عقدت إدارة التعليم المبكر بوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي العديد من الورش التوعوية والبرامج التدريبية لمعلمي ومنسقي المرحلة التأسيسية ورياض الأطفال، سعيا منها لتحقيق رؤية الوزارة، من حيث الريادة في توفير فرص تعلم دائمة ومبتكرة وذات جودة عالية للمجتمع القطري، وفي إطار اهتمامها بتطوير الكوادر التعليمية.
وأكدت السيدة مريم البوعينين، مديرة إدارة التعليم المبكر، أن الإدارة تسعى لتحقيق رؤية وزارة التربية والتعليم من خلال عدة نتائج وسطية تنبثق من خطتها الاستراتيجية، ومنها بناء قوى عاملة كفؤة ومؤهلة، تتميز بأدائها والتزامها بأخلاقيات العمل في جميع المراحل التعليمية، مع التركيز في هذا السياق على مرحلة التعليم المبكر، مشيرة إلى أن من المشاريع التي تتبناها الوزارة مشروع تطوير التعليم والتدريب التقني والمهني في التعليم، وتكثيف البرامج التأهيلية وفرص التطوير المهني للعاملين في هذه المرحلة.
وأوضحت أنه سيتم التركيز على تطوير قدرات وممارسات العاملين في رياض الأطفال ومرحلة التعليم المبكر، من خلال توفير فرص التطوير المهني الحديثة وذات الجودة، وتقديم ورش توعوية للمعلمين والجدد منهم كذلك، مع برامج توعوية في المهارات القيادية للمنسقين، لافتة إلى أن المعلم يعد أداة التغيير ووسيلة التطوير ومفتاح التجدد، وبينت أن الورش التوعية للمعلمين الجدد، بمثابة خارطة طريق لهم لتوجيههم للمسار الصحيح الذي يحتاجه المعلم لتطوير كفاياته التربوية والعلمية.
ومن البرامج التي أعدتها ونفذتها الإدارة على مدى ثلاثة شهور، برنامج اختياري تدريبي بعنوان (بدايات تربوية رائدة)، استهدف معلمي ومنسقي المرحلة التأسيسية ورياض الأطفال، بالإضافة إلى عقد ورش توعوية للمعلمين الجدد ، بما يتلاءم مع احتياجات الفئة المستهدفة بالتوعية من قبل موجهات التعليم المبكر لكل من المسارين العلمي والأدبي ورياض الأطفال أيضا، فضلا عن عقد ورشة تنمية مهارة التفكير الناقد للطلبة.
كما عقدت ورشة أخرى بعنوان (قيادة تقويم التعلم) استهدفت منسقي المسارين الأدبي والعلمي، ومنسقي رياض الأطفال واللغة الإنجليزية، وهدفت إلى صقل قدرة المنسقين في متابعة وتوظيف أدوات التقويم بصورة تنعكس على رفع المخرجات التعليمية لدى الطلاب، وتناولت في سياق ذي صلة عدة محاور منها مفهوم التقويم وأنواعه، ودور المنسق في قيادة تقويم التعلم.
وقد تنوعت الأنشطة المقدمة خلال التدريب بين تفاعلية وجماعية وثنائية، لتعزيز خبرة المتدربين وإكسابهم المهارات الأساسية لأداء مهامهم بشكل فعال، وكانت حصيلة البرامج التدريبية المقدمة 4 برامج من خلال 18 جلسة تدريبية، حضرها من المعلمين والمنسقين 2318 متدربا، بنسبة رضى وصلت إلى 96 بالمئة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X