الراية الرياضية
البرازيلي ينتظر نيمار للانطلاق إلى ربع النهائي من استاد 974

السامبا تتصدى لمواجهة النمور

البرازيلي يتقدم على الكوري (6  1) والفوز الأخير بخماسية

الدوحة الراية:
تأمل البرازيل الساعية إلى إحراز لقبها السادس وتعزيز رقمها القياسي، في استعادة خدمات نجمها نيمار عندما تلاقي كوريا الجنوبية في الدور ثمن النهائي على استاد 974 اليوم، حيث تريد توجيه رسالة أمل لأسطورتها بيليه الذي يعاني من المرض.
ونيمار، الذي أصيب بالتواء في كاحله أواخر المباراة الأولى ضد صربيا (2-0) وغاب عن المباراتين التاليتين ضد سويسرا (1-0) والكاميرون (0-1)، علمًا أن اللقاء الأخير أراح فيه المدرب تيتي تشكيلته الأساسية بشكل شبه كامل.
وخضع نيمار لعلاج مكثف في الأيام الأخيرة ولم يغادر الفندق حتى الجمعة، عندما جاء إلى ملعب لوسيل لتشجيع زملائه ضد الكاميرون وبدا مرتاحًا ومبتسمًا، كما أنه شارك في فترة التحمية لفريقه على مشارف الملعب. وعمومًا، لم تبتسم نهائيات كأس العالم لنيمار حتى الآن، ففي المونديال الذي استضافته بلاده عام 2014، تعرض لإصابة بالغة في ربع النهائي في ظهره ضد كولومبيا ولم يكمل البطولة التي مني فيها «سيليساو» بخسارة تاريخية أمام ألمانيا 1-7 في نصف النهائي، ثم أنهاها رابعًا بخسارة جديدة أمام هولندا بثلاثية نظيفة. وفي مونديال روسيا، عانى نيمار من إصابة في مشط القدم قبل نحو ثلاثة أشهر منها وخاضها ولم يكن في كامل لياقته البدنية.
ولم يحرز نيمار أي لقب كبير مع منتخب بلاده حتى الآن واكتفى بالميدالية الذهبية الأولمبية عندما استضافت بلاده الألعاب عام 2016. وحتى عندما أحرز المنتخب البرازيلي لقب بطل كوبا أمريكا عام 2019، غاب نيمار عن البطولة بأكملها لإصابته أيضًا. ولا شك أن المنتخب البرازيلي في حاجة إلى مهارة نيمار على أرضية الملعب، وبدا ذلك واضحًا في المباراة ضد سويسرا، حيث افتقر سيليساو إلى لاعب يقوم بتسريع الإيقاع وانتظر حتى الدقيقة 82 ليسجل له كازيميرو هدف المباراة الوحيد.

مشكلة الظهير الأيسر

 

وعلى الرغم من وفرة المهاجمين في صفوف المنتخب البرازيلي، فقد اكتفى بتسجيل 3 أهداف فقط في 3 مباريات، وهي أدنى نسبة من بين المنتخبات المرشحة لنيل اللقب في المونديال الحالي. ويواجه المدرب تيتي مشكلة في مركز الظهير الأيسر، فقد أصيب ساندرو في المباراة ضد سويسرا، ثم حذا حذوه أليكس تيليس في المباراة ضد الكاميرون، ليغيب عن البطولة مع مهاجم أرسنال الإنجليزي غابريال جيزوس. والتقى المنتخب البرازيلي بنظيره الكوري 7 مرات وفاز في 6 منها آخرها بنتيجة 5-1 في يونيو الماضي، وخسر واحدة، لكنها المرة الأولى التي يواجه فيها نظيره الآسيوي في بطولة رسمية.
في المقابل، عاد المنتخب الكوري الجنوبي من بعيد في هذه البطولة، فبعد أن انتزع التعادل السلبي من الأوروجواي في مباراته الأولى، خسر أمام غانا 2-3 ثم دخل الجولة الأخيرة والمبادرة ليست في يده، لكن الأمور صبت في صالحه في النهاية من خلال فوزه المتأخر على البرتغال 1-2 وفي الوقت ذاته خسارة غانا أمام الأوروجواي 0-2 والتي أخرجت المنتخبين الأخيرين رسميًا من السباق.

بينتو يتوقع حصارًا برازيليًا

أكد البرتغالي باولو بينتو مدرب منتخب كوريا الجنوبية، صعوبة مواجهة البرازيل، اليوم، وقال في المؤتمر الصحفي، الذي عقد أمس بالمركز الإعلامي الرئيسي للبطولة: «لدينا استراتيجية خاصة لمواجهة البرازيل وضعناها من خلال الدراسة الدقيقة وتحليل أداء المنافس، وسنحاول أن نطبقها في المباراة بناء على التحليل الذي قمنا به.
وأضاف: إن الفارق الزمني القصير بين مباراة منتخبه مع البرتغال في دور المجموعات ومباراة ثمن النهائي حال دون تجربة الاستراتيجية في التدريبات بشكل كاف. وقال: «المباراة صعبة باعتبارها أمام المنتخب المرشح للفوز بلقب البطولة».
وتوقع مدرب كوريا الجنوبية أن يضغط المنتخب البرازيلي على منتخبه، وأن يكون اللعب في غالب زمن المباراة في المنطقة الخاصة بالمنتخب الكوري لأن المنافس يضم أفضل نجوم كرة القدم في العالم، مشيرًا إلى أنه رغم ذلك تبقى لكل منتخب في العالم نقاط قوة وضعف حتى المنتخب البرازيلي.
وقال: «المباراة ستكون فرصة لتحقيق إنجاز جديد لمنتخب كوريا من خلال الكفاح حتى نهاية صافرة المباراة، كما أن على عناصر المنتخب التكيف مع مجريات اللعب» .
وأوضح مدرب كوريا الجنوبية أن المباراة تختلف عن الودية التي جمعت المنتخبين في يونيو الماضي، والفوز فيها سيمنح كوريا الاستمرار في البطولة «ومن أجل ذلك سنبذل قصارى جهدنا»، معتبرًا العمل الجماعي والروح القتالية المفتاح لإنجاز جديد للمنتخب الكوري الذي لم يتأهل إلى دور ال 16 في كأس العالم إلا في 3 مرات من قبل، في إحداها تمكن من الاستمرار في البطولة ووصل إلى نصف نهائي المونديال وذلك عام 2002.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X