اخر الاخبار
تحدث عن تجربته ضمن فريق المتطوعين في كأس العالم قطر 2022

المتطوع القطري عبد الله القحطاني: استضافة المونديال تؤكد قدرتنا على تحقيق المستحيل

الدوحة- الراية :

يتزامن اليوم العالمي للتطوع هذا العام مع منافسات كأس العالم FIFA قطر 2022™، التي تتواصل حتى 18 ديسمبر الجاري، بمشاركة أكثر من 20 ألف متطوع في دعم كافة جوانب العمليات التشغيلية للبطولة، شكلوا القلب النابض للحدث العالمي، وأحد الأركان الأساسية في نجاح استضافة النسخة الأولى من المونديال في العالم العربي.

ومن بين آلاف المتطوعين الذين حرصوا على الإسهام في إنجاح استضافة البطولة، أجرى موقع Qatar2022.qa)) لقاءً مع المتطوع القطري عبد الله القحطاني، 30 عاماً، للتعرف على تفاصيل رحلته في التطوع، التي بدأت قبل ست سنوات.

وأعرب القحطاني عن سعادته وفخره بالمشاركة بالحدث الرياضي الأضخم في العالم، الذي تمنى المشاركة في نجاحه منذ فوز قطر بحق الاستضافة عام 2010، وقال: “لطالما أردت أن أكون جزءًا مما تحققه بلادي من نجاحات وإنجازات، أردت أن أرد الجميل لوطني حتى ولو بمساهمة بسيطة؛ وعندما فتح باب التسجيل للتطوع لم أتردد لحظة في التقدم والتسجيل.”

ويستمتع القحطاني، الذي يعمل في مجال الطاقة، بكل ما يتعلق باللعبة الجميلة، ويشرف من خلال عمله التطوعي في البطولة على البروتوكول في قاعات كبار الشخصيات وكبار الزوار في استاد البيت، وذلك من خلال تنظيم دخول المشجعين من البوابات والتحقق من تذاكرهم والتأكد من دخولهم إلى القاعات بسلاسة دون تزاحم، والتأكد من حصولهم على تجربة مميزة.

وأضاف القحطاني: “أعرف أنها الزيارة الأولى لمعظم ضيوف المونديال إلى قطر، لذلك أحاول أن أبذل أقصى جهد للترحيب بهم بحفاوة، وأحرص على أن يحظوا بأفضل الأوقات في بلدنا.” 

يشار إلى أن رحلة القحطاني مع التطوع بدأت قبل سنوات، ويرى أن كل مشاركة تطوعية جديدة تمنحه مهارات وخبرات جديدة، حيث تطوع من قبل في بطولة كأس العرب 2021 بإستاد المدينة التعليمية واستاد البيت، الأمر الذي ساعد في تأمين دوره التطوعي في كأس العالم.

وتابع القحطاني: “منحني عملي التطوعي مهارة التواصل مع الجماهير من مختلف أنحاء العالم، كما اكتسبت مهارة القيام بأكثر من عمل في الوقت نفسه، والقدرة على إدارة الوقت، مما سيعزز خبراتي التطوعية في المستقبل بلا شك.”   

ودعا القحطاني جميع الراغبين بالمشاركة في العمل التطوعي بعدم التردد في اتخاذ هذه الخطوة، وقال: “عالم التطوع واسع، فإذا لم تجد نفسك في دور معين؛ فهنالك العديد من الأدوار الأخرى التي يمكنك تجريبها، ومع الوقت، ستعرف المزيد حول ما تحب وما لا تحب عندما يتعلق الأمر بالتطوع”.

وحول التنظيم الاستثنائي للبطولة قال القحطاني: “أود التحدث هنا نيابة عن جميع القطريين والعرب، نحن جميعاً فخورون باستضافة هذه النسخة الاستثنائية من المونديال على أرض قطر، حيث الجميع مرحب بهم، طمحنا جميعاً لاستضافة نسخة استثنائية فريدة من كأس العالم، ومع وصولنا إلى أكثر من منتصف البطولة، يمكنني القول إننا تمكنا بالفعل من تحقيق ما طمحنا إليه.”   

واختتم القحطاني: “أكدت استضافة قطر لكأس العالم، للمرة الأولى في المنطقة، أننا قادرون على تحقيق المستحيل، فرغم صغر المساحة الجغرافية للبلاد، إلا أنها تمكنت من تنظيم نسخة لم يسبق لها مثيل من أكبر حدث رياضي في العالم، كما أتاحت الفرصة لتعريف العالم على ثقافتنا وتراثنا واستكشاف تاريخنا وديننا.”

وبإمكان المشجعين الراغبين في حضور مباريات كأس العالم قطر 2022، التي تقام منافساتها في ثمانية استادات مونديالية، التعرف على آخر المستجدات عن التذاكر وأماكن الإقامة وبطاقة هيّا، عبر زيارة هذا (الرابط).

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X