المحليات
الراية رصدت إقبال جمهور المونديال على شراء المقتنيات التراثية

انتعاش مبيعات الأسواق الشعبية

زيادة 80% في حجم مبيعات الذهب بسوق النجادة

70 % زيادة في حجم المبيعات بسوق العود والعطور العربية

إقبال على شراء الغترة والعقال والثوب بألوان المنتخبات المُشاركة

الدلال والمباخر ومجسمات الجمال والأحصنة تستقطب المُتسوقين

الدوحة- نشأت أمين:

شهدتِ الأسواقُ الشعبيةُ في قطرَ، مثل سوق واقف والنجادة والجبر وفالح والعسيري والديرة، إقبالًا من جانبِ ضيوفِ المونديالِ لشراء المُقتنيات التراثيَّة، والتذكارات التي توثقُ رحلتَهم لمُشاهدةِ كأس العالم في قطر.

وباتت شوارعُ وأزقةُ وممراتُ تلك الأسواق تشكل كرنفالًا يوميًا يجمع مُختلف الجنسيات من كل قارات العالم، خاصةً محبي المناطق التراثية القديمة، حيث جذبتهم التحف والمقتنيات والمُجسمات، التي من بينها مُقتنيات ومجسمات لمعالم قطر التاريخيَّة مثل الأبراج والقلاع، وكذلك تلك التي تشير إلى التراث القطري مثل مجسمات الجمال والأحصنة، إلى جانب أدوات المجالس والبيوت، مثل الدلال والمباخر وكافة الأواني، التي عادة ما تكون منقوشةً بطابع إسلامي قديم.

وأكَّد عددٌ من الباعة في بعض تلك الأسواق لـ الراية أنَّ المونديال ساهمَ في انتعاش حركة التجارة في محالهم بشكل كبير، مقارنةً بما كان عليه الحال قبل المونديال وبصفة خاصة المنتجات التراثية، فيما أبدى عددٌ من ضيوف كأس العالم إعجابهم بالكثير من المقتنيات التراثية الأخرى مثل السيوف والخناجر والمسابح، وغيرها من المنتجات التي تعكس تاريخ وثقافة تراث دولة قطر.

العطور والعود

وقالَ مجاهد أحمد اليافعي بائع بأحد المحال بسوق الجبر: إنَّ المحال بالأسواق القديمة مثل سوق واقف والجبر وفالح والعسيري والديرة والنجادة تتسم بأن لكل منها مميزات معينة تميّزها عن غيرها من الأسواق، مشيرًا إلى أن “سوق واقف”، وهو أبرز الأسواق القديمة، تتميز محاله بالتنوع الشديد في المعروضات إضافة إلى تنوع المطاعم، لذلك فإنه يجتذب العدد الأكبر من ضيوف كأس العالم، وأشار إلى أن ضيوف المونديال يحبون الأشياء التي تذكّرهم بزيارتهم إلى قطر، لاسيما المنتجات التراثية مثلما هو الحال بالنسبة للمحال التي تبيع الغترة والعقال والمنتجات اليدوية والتراثية والبخور والعطور والمنتجات النحاسية.

ولفتَ إلى أنَّه يلي سوق واقف من حيث أعداد ضيوف كأس العالم سوق النجادة نظرًا لقربه من سوق واقف، حيث يتميز السوق بتخصصه في الذهب، ولذلك تقصده أعداد غير قليلة من الزبائن يوميًا، وأشارَ إلى أنه فيما يتعلق بسوق الجبر وفالح والعسيري والديرة فإنها تحظى بحجم أقل من الزبائن، ربما بسبب الصعوبة التي قد يشعر بها ضيوف كأس العالم في الوصول إليها رغم تنوع معروضاتها، مُشيرًا إلى أن سوق الجبر، على سبيل المثال، يتميز بالأحذية النسائية وفساتين وألعاب الأطفال والبخور والهواتف، أما العسيري فإنه يتميز ببيع العباءات والأقمشة، بينما يتميز سوق الديرة ببيع الأقمشة بمُختلف أشكالها، وفالح ببيع الملابس الرجالية.

انتعاشُ سوق النجادة

وقالَ محسن اليافعي بائع بمحل بسوق النجادة: إنَّ هناك حركة رواج تجاري كبيرة في بيع الذهب بسوق النجادة منذ انطلاق كأس العالم وصلت نسبتُها إلى 80 %، الأمر الذي دفع بعضَ المحال إلى العمل على مدار 24 ساعة.

فيما أشارَ سمير داود بائع بمحل عطور بسوق العود و العطور العربية إلى أن المونديال ساهم في زيادة كبيرة في حجم المبيعات بنسبة وصلت إلى ما يتراوح بين 70 و 80 %

وأوضحَ أنَّ أغلب الزبائن من دول أمريكا اللاتينية ومن الدول الأوروبية، وكذلك دول جنوب شرق آسيا، حيث يحبون شراء العطور العربية والمخلَّطة بشكل أكثر، مشيرًا إلى أن الأكثرية يقبلون على شراء العود والبخور.

ولفتَ إلى أنَّ المحال تبدأ في العمل منذ الساعة الثامنة صباحًا حتى الساعة الثانية عشرة ظهرًا، ومن الساعة الرابعة عصرًا حتى الساعة الثانية بعد منتصف الليل، وبعضها يواصل العمل بدون توقف من الساعة الثامنة صباحًا وحتى الساعة الثانية بعد منتصف الليل بسبب الإقبال على الشراء من جانب ضيوف المونديال.

المشغولات النحاسية

من جانبهم، عبّر عدد من ضيوف المونديال عن إعجابهم بالمقتنيات التراثية التي توثق رحلتهم إلى قطر.

وقال كيري- من نيولازيلاند-: إنَّ أكثر ما أعجبه في المحال القديمة هو المشغولات النحاسية والتراثية القطرية الموجودة في محال سوق واقف، مشيرًا إلى أنَّ هذه المشغولات سوف تذكره برحلته إلى قطر عقب عودته إلى بلاده.

وأشارَ إلى أنَّه حضر إلى الدوحة منذ يوم واحد مع زوجته وسوف يحضر 7 مباريات، متوقعًا صعود البرازيل والأرجنتين إلى نهائي بطولة كأس العالم.

وأشادَ بجودة وتميّز وسائل النقل في قطر وفي مقدمتها المترو والباصات، وغيرها من الخدمات اللوجستيَّة، مشيرًا إلى أنَّها خدمات فئة 5 نجوم.

وقال: إنه حضر بطولات كأس عالم سابقة، إلا أن وسائل المواصلات بها لم تكن مثل تلك الموجودة في قطر، لافتًا إلى أنه تمكّن من مشاهدة مباراتَين في يوم واحد، بفضل وسائل المواصلات السريعة وقرب الملاعب من بعضها بعضًا.

بدورها، أبدت زوجته السيدة لويز إعجابها بالمشغولات اليدوية ومن بينها الأباجورات معبِّرة عن سعادتها بوجودها في الدوحة لمشاهدة مباريات كأس العالم.

الغترة والعقال

إلى ذلك، أوضح لويس من المكسيك أنه أُعجب كثيرًا بالغترة والعقال اللذين يتميز بهما الزي القطري والخليجي بشكل عام لذلك فقد حرص على شرائهما وارتدائهما.

وأكَّدَ أنه يفكر قبل عودته إلى بلاده في شراء مقتنيات تذكره بزيارته إلى قطر، وبصفة خاصة التي يصعب وجودها في المكسيك، لاسيما المنتجات التراثية، ومن بينها اللوحات الفنية التي تعبر عن البيئة القطرية، مشيدًا بكرم وحسن أخلاق الشعب القطري، مُشيرًا إلى أنه شعب ودود للغاية.

بدورها، أبدت زوجته السيدة ماريا إعجابها بالأسواق القديمة في قطر، وما تضمه من منتجات تراثية، مشيرة إلى أنها تعكس ثقافة الشعب القطري.

من ناحيتها، عبَّرت السيدة جيرسلدا- من المكسيك- عن سعادتها بوجودها في قطر، مشيرةً إلى أنها حضرت مع أصدقائها إلى قطر منذ أيام قليلة وقامت بجولة في محال سوق واقف، حيث أعجبتها المشغولات التراثية التي تعكس الثقافة والتراث القطري.

وفي السياق، عبَّر أيرون من الولايات المتحدة الأمريكية عن إعجابه بالأسواق الشعبية في قطر وما تضمه من منتجات تراثية، لافتًا إلى أنَّ المنتجات التراثية هي أبرز ما يفضل بعضُ الزائرين شراءه على سبيل الذكرى قبل العودة إلى بلادهم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X