المحليات
الراية ترصد الظاهرة وما تحمله من رسائل

لافتات المشجعين .. هتافات مونديالية صامتة

إشادات بكافة اللغات لدولة قطر على حُسن تنظيم البطولة

رسائل شكر للزوجات ومديري العمل للسماح بحضور المباريات

مشجع يحصل على قرض للحضور.. وآخر يستقيل لمتابعة رونالدو

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

هُتافات صامتة في مدرجات استادات المونديال، حملتها لافتات المُشجعين، وخطفت عدسات المُصورين منذ انطلاق مُنافسات المونديال.

الراية رصدت تلك الظاهرة المونديالية، والتي أظهرت الجانب الرائع للرياضة بالدعوة للسلام والخير للبشرية، فضلًا عن عبارات الشكر لدولة قطر على التنظيم المُميز وحُسن الضيافة وحفاوة الاستقبال، بالإضافة لرسائل خاصة موجهة للزوجات والأمهات والتي تحمل معاني الشكر والاعتذار.

وخلال إحدى المُباريات لمُنتخب كندا ظهر طفل يحمل لافتةً يشكر فيها دولة قطر، قيادةً وحكومةً وشعبًا، على تمسكها بالقيم في هذا المونديال، وهو ما جعل البطولة صديقة للعائلات حسب قوله، كما أن اللافتة أكدت على التقدير والشكر لدولة قطر على بناء الجسور بين العالم.

كما رفعَ بعض الجماهير لافتةً تشكر دولة قطر على هذا التنظيم الرائع لبطولة كأس العالم 2022، حيث كتب على اللافتة «شكرًا قطر.. بطولة كأس عالم مُمتازة.. تهانينا».

في الوقت نفسه رفع مُشجعون يابانيون لافتةً كتب عليها «شكرًا قطر» بجميع اللغات تعبيرًا عن مدى استمتاعهم بالتنظيم والأجواء التي وفرتها دولة قطر خلال هذه البطولة الفريدة من نوعها، كما حمل جمهور البرتغال عَلمًا كبيرًا لبلادهم مكتوبًا عليه عبارة «شكرًا قطر نحن نحبك»، تعبيرًا عن مدى تقديرهم وسعادتهم بالتنظيم والحفاوة التي يجدونها خلال حضورهم الفعاليات والمُباريات ببطولة كأس العالم.

في الوقت نفسه، قامَ أحد المُشجعين من الجمهور الياباني برفع لافتة يشكر فيها مُديره في العمل لمنحه إجازة لمدة أسبوعين للسفر إلى دولة قطر ومُتابعة مُباريات مُنتخب بلاده، كما قام مُشجع من المملكة العربية السعودية برفع لافتة مُماثلة أيضًا يشكر فيها مُديره لنفس السبب.

كما رفعَ أحد الجماهير اليابانيين لافتة يشكر فيها زوجته على إجازته الحالية لمُتابعة مُباريات كأس العالم كاتبًا لها إنه يحبها وإنه يرغب في تمديد إقامته بعض الوقت في دولة قطر.

وقامَ مُشجع من الإكوادور بحمل لافتة خلال مُباراة مُنتخب بلاده مع هولندا، ليعتذر لزوجته عن قيامه بالحصول على قرض من أحد البنوك في بلاده ليتمكنَ من السفر إلى الدوحة لحضور المونديال، كاتبًا على اللافتة «حبيبتي بالنسبة للقرض سأشرح لكِ عندما أعود إلى المنزل أنا أحبكِ.. آسف».

ولم تكن واقعة القرض هي الأولى من نوعها، بل إن أحد المُشجعين العرب رفع لافتة يعتذر فيها لوالدته لأنه باع مجوهراتها لحضور مُباريات كأس العالم في قطر، قائلًا: «أمي الغالية.. أنا آسف، حينما أعود سأشرح لك لماذا بعت مجوهراتك.. إنه كأس العالم».

وهذه ليست الحالة الأولى في مونديال قطر التي يُرسل فيه المُشجعون رسائل مُباشرة لأمهاتهم.

وفي حالة قد يراها البعض مُبالغًا فيها رفع أحد المُشجعين في مدرجات البرتغال لافتةً كتب عليها «قدمت استقالتي من العمل لمُشاهدة كريستيانو رونالدو في آخر بطولة كأس عالم له».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X